مقالات

في صنعاء: محاولة لاختطاف المعارضة!!

16/01/2023, 19:39:05

لا تكف سلطة المليشيا الحوثية عن ابتكار المسرحيات منذ سطت على الدولة وأقصت الجميع، بل إن سيطرتها على اليمن هي بذاتها مسرحية كبرى، ولو أنها مسرحية غدت واقعاً صادماً؛ لكنه يظل في جوهره مسرحية امتزج فيها الوهم بالواقع، وصارت كابوساً خانقاً، تعزره أوهام القوة والحق بالسيطرة على كل شيء. 

مؤخرا تضاعفت ألآعيب السلطة في ابتكار الأحداث الهامشية؛ رغبة منها بصناعة أوهام جديدة؛ لكنها هذه المرة أوهام المعارضة، والهدف هو تعزيز ثبات السلطة. أي أنها بعد أن فشلت في استنساخ معارضة سياسية لها صفة واقعية، ولو شكليا، لجأت إلى استدعاء المهرّجين في الفضاء العام، كما لو كانوا رموزا نضالية يعملون ضدها، ويتوجب معاقبتهم. 

المومري وأحمد حجر وآخرون يخضعون لمحاكمة المليشيا الحوثية في صنعاء. يريدنا الحوثي أن نسلّم أن هؤلاء هم من يتزعمون النضال ضده، وفي ذلك استهانة بالنضال ضد الحوثي، وليس مصدرا للبهجة، ولا حتى حدثاً جديراً بأن نتخذه مادة لإدانة الحوثي. 

تحويل هؤلاء المهرجين إلى رموز نضالية سلوك يكشف قلة حيلتنا في الدفاع الحقيقي عن مصيرنا، ويتسبب بتشويش قصة الصراع الوجودي الحاسم مع هذه الجماعة، إذا كان هؤلاء عناصر أساسية في معارضة الداخل، فالفارق بيننا وبين الحوثي يغدو مجرد مسافة هامشية ضئيلة، هذا ما يود الحوثي تسويقه. 

هذا النوع من النشطاء مواقفهم النضالية لا تستند لأي أساس صلب، ولا حتى وعي حقيقي بخطورة هذه الجماعة، يلعبون في الهامش، ونحن نود أن نسحبهم لنحوّلهم إلى أبطال مركزين يتصدروا قصة استعادة حياة شعب وصناعة الخلاص له. هذه مهزلة إضافية إلى جانب المهزلة التي تقودها السلطة. أي أننا صرنا نتماهى مع مسرحية السلطة، ونمنحها شيئا من الواقعية. 

من يعارضونك يا حوثي، ملايين البشر، دكاترة جامعات ومثقفين وطلاب الكلية وأبناء ناس عاديين أيضاً، دمّرتم حياتهم وحياة الجميع. من يعارضونك ليسوا مجرد نشطاء يثرثرون بالسفاهات، ويمنحونكم فسحة للتخفف من جرائمكم. بل شعب كامل، وليس بمقدورك محاكمتهم، أو تصميم مسرحية بشأنهم. 

ما هو مؤكد أن الحوثي ليس منزعجا من هؤلاء النشطاء، حتى لو لم يكن هو من أوحى لهم بطرق غير مباشرة أن يناهضوه، في كل الحالات، هو مستطيب. فهذه الطريقة المخففة في النضال ضده تمنحه أمانا بأكثر مما تثير مخاوفه. يريد الحوثي مصادرة المعارضة الحقيقة له بخلق هذه النماذج المشوّهة في النضال، وتلك مصيدة تعمل لصالحه أكثر مما تشوّه صورته. 

الحرب معطلة منذ عام، والمبرر الأساسي للسلطة الحوثية بدأ يتلاشى. وبات الحوثي هو العدوان الوحيد أمام الناس، وقد كان كذلك منذ البداية. يتساءل الحوثي: ما الحل لمنع ظهور أي حركة احتجاج حقيقية..؟ الدفع بعناصر شعبوية تعمل داخل حقل السلطة السلالية لاتخاذ مواقف مناهضة؛ ثم استدعاؤهم للمحاكمة. كل هذا بهدف ترميم جدار الخوف المتصدّع لدى الناس، وتسخيف قصة النضال ضد الجماعة. فما دام المومري يتزعم النضال، فحكاية وجود معارضة ضد الحوثي هزلية بالطبع. 

أما لماذا حظي المومري وأحمد حجر بتضامن كثير من فضاءات الإعلام المناهضة للحوثي، فالأمر حدث لأسباب كثيرة، أولها: أن الناس يحتشدون خلف كل صوت يناهض الجماعة دون فحص دقيق لطبيعة مواقفه وسياقها ومدى موثوقية هذا النوع من المواقف المناهضة للحوثي. يكفي أن يخرج صوت من مناطق سيطرة الجماعة يتحدث بلغة جادة وحرقة صادقة -وقد يكون صادقاً بالطبع- لكن المشكلة أن مواقفه المبتورة وصراخه بأوجاع الناس موقف جزئي لا يمكن اعتباره أساسا لرمزية مناهضة للحوثي، وبشكل جذري. هذا ما يستدعي الحذر في بناء مواقفنا من هذه الوقائع المناهضة للحوثي. 

لا نقول إن علينا رفض الصرخات المتعالية من هنا وهناك ضد الحوثي، لكن المهم ألا نسهم في تصعيدهم باعتبارهم واجهات موثوقة لمقاومة المليشيا. بمعنى، تضامنوا مع المومري وأحمد حجر؛ لكن لا تحولوهم إلى أبطال، تنصيب الرموز الشعبوية كعناصر لقيادة الجماهير المقموعة، أشبه بتأسيس لفخ مستقبلي يهدر قصة النضال، ويجعلها عرضة للتلاعب من قِبل رموز فارغة. 

الخلاصة: هناك غضب حقيقي يتمدد في باطن المجتمع، قهر وآلام وحياة تالفة بالكامل. هناك ثورة جاهزة ولا ينقصها سوى عود ثقاب؛ كي يخرج الناس لتحطيم كل شيء. من العار أن نقول للجماهير "هذا هو مصير من سيخرج"، ونشير إلى المومري. 

بمقدور السلالة أن تلعب لعبتها الأمنية، وتصمم مسرحياتها كما تحب. المهم ألا نتواطأ معها. فهذه الحيلة لا تجدي في مصادرة قهر الناس من حكم السلالة. حاكموا المومري ورفاقه، هم جزء منكم، وليسوا محامين عن الشعب، وأما قهر الناس فما يزال حاضرا، سيدافع كل فرد عن حياته، وسيخلق الجميع طرقهم في الخلاص. 

عبثوا بحياة الناس، اختطفوا دولتهم، ويريدون مصادرة حقهم في معارضة حقيقية. 

 

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.