عربي ودولي

قرداحي يعلن استقالته ويؤكد: لن أقبل أذية لبنان في الدول الخليجية

03/12/2021, 13:51:09

أعلن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي -اليوم الجمعة- استقالته من الحكومة، واعتبر أن هذه الخطوة فرصة لإعادة الأمور إلى طبيعتها مع السعودية.

كما أكد أنه لا يقبل أن تستخدَم تصريحاته السابقة بشأن الحرب في اليمن لأذية لبنان واللبنانيين في الدول الخليجية.
يأتي ذلك عقب تصريحات سابقة له بشأن الحرب في اليمن، التي وصفها بأنها "عبثية"، وأثارت أزمة دبلوماسية مع دول الخليج خاصة السعودية.

وقال قرداحي -في مؤتمر صحفي ببيروت- إنه قرر التخلي عن موقعه الوزاري والاستمرار في خدمة بلاده من أي موقع كان.

وتابع أنه فهم من رئيس الحكومة، نجيب ميقاتي، قبل أيام أن فرنسا تريد استقالته قبل زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للسعودية لحل الأزمة.

وأوضح قرداحي أن الخيار ترك له شخصيا، وأنه قرر أن الوقت مناسب الآن لتقديم شيء يخرج لبنان من هذه الأزمة، موضحا أنه رفض الاستقالة سابقا ليقول إن لبنان لا يستحق هذه المعاملة، وفق تعبيره.

وعبّر الوزير اللبناني عن حزنه لما وصفها بحملات تعرّض لها بسبب تصريحاته عن حرب اليمن، قائلا إنها تسببت في تحميل شعب بكامله مسؤولية كلام قاله بمحبّة.

وقال إن تصريحاته في المقابلة التلفزيونية، التي تحدث فيها عن حرب اليمن، قد يكون ورد فيها ما استفز الرياض، مشيرا إلى أن هذه المقابلة تمت قبل أن يتولى منصب وزير الإعلام.

وأكد أنه لم يكن القصد منها الإساءة لأحد، وأن علاقات السعودية ولبنان تتجاوز تصريحات وزير.

وكانت الرياض قد أعلنت، في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عن استدعاء سفيرها لدى لبنان للتشاور، وطلبت مغادرة السفير اللبناني لديها خلال 48 ساعة، وذلك في أعقاب نشر مقابلة لقرداحي وصف فيها الصراع في اليمن بالعبثي.

كما استدعت الحكومة اليمنية سفيرها لدى لبنان، عبدالله الدعيس، للتشاور حول تصريحات وزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، التي وصفتها بـ"المستهجنة".

وأكدت وزارة الخارجية، في بيان لها، استهجان الحكومة من التصريحات  الصادرة عن وزير الإعلام اللبناني.

واعتبرت تلك التصريحات انحرافا عن الموقف العربي الداعم للقضية اليمنية العادلة في مواجهة المليشيا التي أوغلت في الإجرام والانتهاكات بحق اليمنيين.

عربي ودولي

شركات أمريكية تدير ظهرها لمحمد بن سلمان بعد اعتقال وترحيل مستثمرين أجانب

قالت صحيفة The Wall Street Journal الأمريكية في تقرير نشرته يوم السبت 15 يناير/كانون الثاني 2022 إنه رغم مساعي السعودية لجذب استثمارات كبرى شركات العالم إليها من أجل تحديث اقتصادها. إلا أن بيئة الأعمال في البلاد صارت أشد عدائية وأصبح المستثمرون ينفرون من المملكة الغنية بالنفط.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.