أخبار سياسية

إخفاء مدنيين وتفجير منازل.. مليشيا الحوثي تتصدر قائمة الانتهاكات

13/05/2022, 15:59:15
المصدر : غرفة الأخبار

قالت منظمات حقوقية إن مليشيات الحوثي تصدرت قائمة الانتهاكات المتعلقة بحالات الإخفاء القسري في اليمن بنسبة ستين بالمائة للرجال وتسعين بالمائة للنساء، في عدد من المحافظات.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس الرابطة الإنسانية للحقوق، فيصل القيفي، ورئيس المنتدي اليمني الألماني للحريات، خالد العفيف، وعدد من المنظمات الحقوقية، في مقر الأمم المتحدة بجنيف مع الفريق المعني بالإخفاء القسري.
وناقش اللقاء حالات الإخفاء القسري في اليمن، والأماكن التي يتم فيها إخفاء الضحايا وتعذيبهم، والأطراف التي ترتكب هذه الانتهاكات والصعوبات والعراقيل التي تواجه الراصدين.

وطالب القيفي والعفيف بتقديم الجهات المتورّطة في جرائم الإخفاء القسري إلى محكمة الجنايات الدولية، وإدراج تلك الحالات في تقارير مجلس حقوق الإنسان والأمم المتحدة.

من جانبه، أوضح الفريق المعني بالإخفاء القسري أن أبرز مهامه تتمثل في مساعدة الأسر على معرفة مصير أو أماكن وجود أفرادها، مشيراً إلى أنه يتلقى البلاغات ويدرسها، ويحيلها إلى الحكومات لإجراء التحقيقات، وتوضيح النتائج.
إلى ذلك، وثق تحالف رصد تفجير مليشيا الحوثي أكثر من ثمانمائة وخمسين منزلا، ومداهمتها اثني عشر ألف منزل خلال خمس سنوات.

وقال، في تقرير له بعنوان "العيب الأسود"، إن الانتهاكات، منذ شهر يوليو ألفين وأربعة عشر حتى ديسمبر ألفين وعشرين، توزّعت في سبع عشرة محافظة.
وأضاف التقرير أن المداهمات ألحقت أضرارا كلية وجزئية بأربعمائة واثنين وستين منزلا، واحتلال مائتين وثلاثة وأربعين منزلا، ونهب نحو ألف وستمائة منزل، والعبث بمحتوياتها.

وأشار إلى أن فريقه تحقق من مقتل وإصابة أكثر من ألف وثلاثمائة مدني، تتحمل مسؤولية قتلهم وإصابتهم مليشيا الحوثي، وذلك خلال الاستهداف المباشر لمنازلهم أثناء المداهمات والاقتحامات، بهدف النهب أو التفجير أو الاحتلال.
وطالب التقرير مليشيا الحوثي بالتوقف الفوري عن مداهمة منازل المواطنين، والاعتداء على ساكنيها.

ولاتزال المليشيا تواصل خروقاتها للهدنة الأممية المعلنة، ابتداء من بداية الشهر الماضي لمدة شهرين، التي تبقى لها فقط أسبوعان.  
وقالت مصادر عسكرية إن مليشيا الحوثي تواصل خروقاتها للهدنة الأممية في جبهات القتال بمأرب.

وأوضحت المصادر قيام مليشيا الحوثي بمحاولات تسلل في محيط البلق الشرقي واليعيرف جنوبي المحافظة، بالتزامن مع اشتباكات متقطعة مع الجيش الوطني.

وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين يواصلون خروقاتهم للهدنة الأممية، التي بدأ سريانها مطلع الشهر الماضي، فيما تلتزم قوات الجيش الوطني ومقاتلات التحالف بوقف إطلاق النار من طرف واحد.

في السياق ذاته، تشهد جبهات القتال شرق محافظة الجوف هدوءا حذرا بالتزامن مع محاولات مليشيا الحوثي المستمرة للتقدم باتجاة مواقع الجيش.

وأضافت مصادر عسكرية أن المليشيا شنت قبل أيام قصفا مدفعيا على مواقع متفرّقة للجيش في جبهة الجدافر شرق مديرية الحزم، مركز محافظة الجوف.

أخبار سياسية

من المسؤول عن تعثر المفاوضات في ملف الأسرى؟

مليشيا الحوثي تحمل الحكومة المسؤولية عن تعثر ملف تبادل الأسرى الذي جرى الاتفاق عليه قبل شهرين برعاية الأمم المتحدة، يأتي ذلك رغم ان الحكومة سبق واتهمت مليشيا الحوثي بعرقلة ملف تبادل الأسرى منذ ثلاثة أعوام تقريبا، وقالت إن المليشيا قدمت كشوفات بأسماء وهمية وغير موجودة لديها.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.