أخبار سياسية

استمرار الحراك الدولي لإنهاء حرب اليمن.. فرنسا تتحدث عن تغيرات إيجابية

19/01/2023, 06:17:55

قال السفير الفرنسي لدى اليمن جان ماري صفا، إن هناك تغييرات إيجابية في الملف اليمني بفضل جهود السلام التي يبذلها السعوديون والعمانيون، إلى جانب جهود المبعوث الأممي.

وعبر في تصريحات صحفية، عن أمله في أن تُفتح صفحة جديدة في اليمن، مشدد على أن الجهود يجب أن تؤدي إلى وقف إطلاق النار وإلى مفاوضات سياسية بين الحوثيين والحكومة اليمنية.

وأشار إلى أن الطريق إلى السلام يمر عبر المصالحة الوطنية في اليمن، وعبر تقبل الآخر، وولاء كل اليمنيين لوطنهم، وليس لجهات فاعلة خارجية.

وفي وقت سابق، أكدت مصادر سياسية أن وفدا سعودياً برئاسة السفير "محمد آل جابر" زار صنعاء الأسبوع الماضي، للتفاوض المباشر مع قيادة مليشيا الحوثي حول تمديد الهدنة وملفات أخرى.

في السياق ذاته، كشف مسؤول أممي أن السعودية طورت خارطة طريق مرحلية للتسوية في اليمن، شملت تقديم الرياض بموجبها عددا من الوعود الرئيسية للحوثيين.

ووفق وكالة أسوشييتد برس، قال المسؤول الأممي إن خارطة الطريق السعودية حظيت بتأييد واشنطن والأمم المتحدة.

من جهته، قال المبعوث الأممي الخاص لدى اليمن "هانس غروندبرغ"، إن الأشهر القليلة الماضية شهدت تطوراً وتقدماً إيجابياً مع انخفاض التصعيد.

وأكد خلال مؤتمر دافوس على ضرورة إيجاد وسيلة لإنهاء الصراع، والتفاوض على كيفية ذلك، مشيرا إلى أن التطورات الأخيرة جعلت اليمنيين يشعرون أن هنالك إمكانية لإنهاء الحرب

أخبار سياسية

الحوثيون يعلنون استهداف مدمرة أمريكية في البحر الأحمر بعدد من الطائرات المسيرة

أعلن الحوثيون استهداف مدمرة أمريكية في البحر الأحمر بعدد من الطائرات المسيرة. وأعلن المتحدث العسكري بإسم الحوثيين استهداف سفينة بريطانية في خليج عدن بعدد من الصواريخ وكانت الإصابة مباشرة

أخبار سياسية

"شيبا إنتليجنس": الحوثيون قد يجنون 180 مليون دولار شهريا من عبور السفن

تشير التقديرات إلى إمكانية حصول الحوثيون على إيرادات ضخمة من خلال ما تقوم عبر فرض إتاوات على عبور بعض السفن في البحر الأحمر. وفقاً لمصادر دبلوماسية وتقارير وكالة "شيبا إنتليجنس"، يُقدر أن الحوثيين يمكن أن يجنوا حوالي 180 مليون دولار شهرياً من رسوم العبور التي يفرضونها على السفن الأوروبية.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.