أخبار سياسية

الولايات المتحدة تعتزم رسميا تصنيف الحوثيين "جماعة إرهابية"

11/01/2021, 07:10:41

قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن وزارته ستخطر الكونغرس بأنها ستشرع في تصنيف جماعة الحوثي "منظمة إرهابية" أجنبية.

وأضاف، في بيان صدر في وقت متأخر من مساء أمس، إنه سيعمل أيضا على إدراج 3 من قادة الجماعة، وهم: عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحكيم (أبو علي الحاكم) ، على قائمة الإرهابيين الدوليين.

وذكر بومبيو أن تصنيف الحوثيين يهدف إلى "محاسبتهم على أعمالهم الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود، التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".
إلى ذلك، نقلت وكالة "رويترز"، عن مصادر قولها، إن هذا الإعلان قد يتم بحلول اليوم الاثنين.

ووفقا للوكالة، فإن دبلوماسيين وجماعات إغاثة يخشون أن تُعقّد هذه الخطوة جهود مكافحة أكبر أزمة إنسانية في العالم، كما أن إدراج الحوثيين على "القائمة السوداء" يهدد بعرقلة محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

وبحسب مصدر مطلع، فإن إدارة ترامب وضعت مخصصات معيّنة للسماح باستمرار إيصال الإمدادات الإنسانية إلى اليمن، وأصرت على أن قواعد العقوبات الأمريكية في معظم الحالات تترك مجالا لعمل منظمات الإغاثة.

وأوضحت مصادر متعددة أن الجدل الداخلي الشديد حول كيفية تحديد استثناءات لشحنات المساعدات علّق القرار النهائي بشأن تصنيف الحوثيين، إذ يجري الإعداد لاتخاذ القرار منذ أسابيع، في ظل مطالبات الحكومة اليمنية المتكررة وفعاليات شعبية ب"تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية" نظير جرائمها في مختلف المحافظات.

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، في وقت سابق، إن تصنيف إدارة ترامب - المحتمل- لمليشيا الحوثي "منظمة إرهابية" سيهدد المساعدات الإنسانية التي يعتمد عليها ملايين اليمنيين.

وقالت المنظمة، في بيان لها، إن هذا التصنيف قد يمنع العديد من منظمات الإغاثة الإنسانية من العمل في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، كما سيخلق عقبات خطيرة للوسطاء الخارجيين المشاركين في مفاوضات السلام بين الحوثيين والأطراف الأخرى.

المصدر : غرفة الأخبار
تقارير

حرب ثقافية بنفَس طائفي.. كيف تتشكل هُوية جيل جديد في مناطق سيطرة الحوثيين؟

تشتمل الحرب الثقافية على العديد من الإجراءات منها: التدمير الممنهج للتعليم ونهب رواتب المعلمين وإجراء تغييرات على المناهج وإلزام المدارس الأهلية والجامعات الحكومية والأهلية بتدريس مواد جديدة تركز على تدريس الفكر الطائفي الذي ينشر الكراهية داخل المجتمع ويحرّض على القتل وتمجيد ما تسمى "السلالة الهاشمية" ورموزها وقتلاها

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.