أخبار سياسية

أمين مجلس التعاون الخليجي يلتقي غريفيث لبحث إنهاء الحرب في اليمن

23/02/2021, 18:38:48

طالب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، المجتمع الدولي بالضغط على جماعة الحوثي؛ لوقف هجومها على محافظة مأرب.

جاء ذلك خلال استقبال الحجرف غريفيث في مقر الأمانة العامة للمجلس بالرياض، لبحث تطورات الأزمة اليمنية.

وقال المجلس، في بيان، إن الجانبين أكدا أهمية التنسيق لدعوة المجتمع الدولي للضغط على المليشيا لوقف هجومها على مأرب.

وأكدا على ضرورة السماح للفريق الفني بفحص ناقلة 'صافر' النفطية، تفادياً لكارثة اقتصادية وبيئية وشيكة.

كما استعرض الجانبان جهود دعم اليمن والعمل على تعزيز الأمن والاستقرار.

من جانبه، قال وزير الخارجية، أحمد عوض، إن جماعة الحوثي لا تبدي أي نوايا جادة نحو تحقيق السلام.

ودعا، خلال لقائه مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ، الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط حقيقية على مليشيا الحوثي، لإجبارها على وقف العنف والقبول بحل سياسي.

من جانبه، جدد "ليندركينغ" موقف بلاده بضرورة وقف الحوثيين جميع العمليات العسكرية.

وفي السياق ذاته، قال بن مبارك، خلال لقائه المبعوث الأممي مارتن غريفيث، إن هجوم المليشيا العسكري على مأرب، وقصفها المدنيين، يثبت أن قرار المليشيا مرهون بيد النظام الإيراني.

وعبّر غريفيث عن قلقه من تدهور الأوضاع الإنسانية في محافظة مأرب، مؤكدا على الحل السياسي لإنهاء الحرب في اليمن.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت بدء مبعوثها الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، جولة جديدة إلى منطقة الخليج، ضمن مساعيه الهادفة لإنهاء الحرب.

ووفق بيان الخارجية الأمريكية، فإن مناقشات المبعوث الأمريكي ستركز على نهج الولايات المتحدة لإنهاء الصراع، وإيجاد حلٍ سياسي دائم في اليمن، وتحسين وتكثيف عمليات الإغاثة.

المصدر : غرفة الأخبار
تقارير

مؤتمر المانحين.. ماذا قال عنه اليمنيون؟

"تجتهد الأمم المتحدة لجمع 3.85 مليارات دولار، لتمكين مليشيا الحوثي من السيطرة على مأرب، وبقية المحافظات الجنوبية المحررة" .. بهذه الكلمات بدأ عامل البناء عيسى (42 عاما) حديثه عن مؤتمر المانحين لدعم اليمن الذي عُقد الإثنين الماضي.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.