أخبار سياسية

أمين مجلس التعاون الخليجي يلتقي غريفيث لبحث إنهاء الحرب في اليمن

23/02/2021, 18:38:48

طالب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، وأمين عام مجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، المجتمع الدولي بالضغط على جماعة الحوثي؛ لوقف هجومها على محافظة مأرب.

جاء ذلك خلال استقبال الحجرف غريفيث في مقر الأمانة العامة للمجلس بالرياض، لبحث تطورات الأزمة اليمنية.

وقال المجلس، في بيان، إن الجانبين أكدا أهمية التنسيق لدعوة المجتمع الدولي للضغط على المليشيا لوقف هجومها على مأرب.

وأكدا على ضرورة السماح للفريق الفني بفحص ناقلة 'صافر' النفطية، تفادياً لكارثة اقتصادية وبيئية وشيكة.

كما استعرض الجانبان جهود دعم اليمن والعمل على تعزيز الأمن والاستقرار.

من جانبه، قال وزير الخارجية، أحمد عوض، إن جماعة الحوثي لا تبدي أي نوايا جادة نحو تحقيق السلام.

ودعا، خلال لقائه مع المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ، الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى ممارسة ضغوط حقيقية على مليشيا الحوثي، لإجبارها على وقف العنف والقبول بحل سياسي.

من جانبه، جدد "ليندركينغ" موقف بلاده بضرورة وقف الحوثيين جميع العمليات العسكرية.

وفي السياق ذاته، قال بن مبارك، خلال لقائه المبعوث الأممي مارتن غريفيث، إن هجوم المليشيا العسكري على مأرب، وقصفها المدنيين، يثبت أن قرار المليشيا مرهون بيد النظام الإيراني.

وعبّر غريفيث عن قلقه من تدهور الأوضاع الإنسانية في محافظة مأرب، مؤكدا على الحل السياسي لإنهاء الحرب في اليمن.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت بدء مبعوثها الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، جولة جديدة إلى منطقة الخليج، ضمن مساعيه الهادفة لإنهاء الحرب.

ووفق بيان الخارجية الأمريكية، فإن مناقشات المبعوث الأمريكي ستركز على نهج الولايات المتحدة لإنهاء الصراع، وإيجاد حلٍ سياسي دائم في اليمن، وتحسين وتكثيف عمليات الإغاثة.

المصدر : غرفة الأخبار
أخبار محلية

تحول مفاجئ.. الإدارة الإمريكية تقر صفقات تسليح للسعودية والإمارات

صفقات تسليح جديدة تقرها الإدارة الأمريكية الديمقراطية بعد أن كانت تعارضها خلال فترة حكم الجمهوريين. إدارة الرئيس جون بايدن قالت إنها ستمضي قدما بصفقة أسلحة بقيمة 23 مليار دولار للإمارات، تتضمن مقاتلات "إف-35" الحديثة.

تقارير

هل ما يزال بإمكان اليمنيين شراء التمر في رمضان؟

التمر شيء رئيسي على مائدة الإفطار في شهر رمضان المبارك لدى الجميع، ولا يمكن لأحد الاستغناء عنه، لكن هل ما يزال بمقدور من طحنتهم رحى الحرب والفقر في اليمن، التي تعيش عاما سابعا من الحرب، القدرة على شرائه، أم أن الظروف جعلتهم يستغنون عنه؟

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.