أخبار سياسية

تصنيف الحوثي جماعة إرهابية.. اليمن يرحب وإيران تستنكر

11/01/2021, 10:38:14

رحبت اليمن بالقرار الذي تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية اتخاذه بشأن تصنيف مليشيا الحوثيين "منظمة إرهابية" أجنبية.
وقالت الخارجية اليمنية، في بيان لها، إن القرار ينسجم مع مطالب الحكومة اليمنية لمعاقبة هذه المليشيات الإرهابية ومساعيها الدائمة لإطالة أمد الصراع والتسبب في أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

وطالبت بالاستمرار في تصعيد وتكثيف جميع الضغوط السياسية والقانونية على الحوثيين، من أجل تهيئة الظروف المواتية لحل سلمي للصراع.
وأكدت وزارة الخارجية أن دعم إيران الأيديولوجي والمالي والعسكري والفني للحوثيين هو الذي سمح لهم بالانخراط في أعمال إرهابية طائشة ومستهجنة.

ولفتت إلى الهجوم الإرهابي يوم 30 ديسمبر 2020م على مطار عدن، الذي استهدف الحكومة، وتسبب في مقتل وجرح العشرات.
كما أشارت إلى تفهم المخاوف، التي عبرت عنها بعض الأطراف، بشأن التاثير على عمليات الإغاثة في اليمن.

وأضاف البيان: "التدخل المستمر والسافر للحوثيين هو الذي أعاق جهود الإغاثة الإنسانية، وينبغي النظر إلى هذا التصنيف (منظمة إرهابية أجنبية) على أنه أداة فعالة لوقف سلوكهم المشين، والذي يؤثر سلباً على سير العمليات الإغاثية والإنسانية".

وأوضح أن من شأن ذلك دفعهم إلى وقف نهب المساعدات، والتخلي عن أوهامهم في التفوق والاختصاص بالحق الإلهي في حكم اليمن، وإجبارهم على السعي بصدق لتحقيق سلام شامل ومستدام.
إلى ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، إن جهود الولايات المتحدة لوضع جماعة "أنصار الله" على قائمة الإرهاب تأتي نتيجة "إفلاس إدارة ترامب، وفشلها في أيامها الأخيرة، وهي مرفوضة تماما".

ورأى خطيب زادة أنه "لا الولايات المتحدة ولا أي دولة أخرى ستكون قادرة على التحرّك في هذه المنطقة دون قبول الواقع الموجود فيها. عاجلا أم آجلا، الأطراف اليمنية ستجلس على طاولة الحوار، وهذه الإجراءات الأميركية ليس لها أي قيمة".

بدوره، أكد القيادي في مليشيا الحوثي، محمد علي الحوثي، أنهم يحتفظون بحق الرد أمام أي تصنيف تضعه إدارة "ترامب"، أو أي إدارة أمريكية أخرى.
وقال القيادي الحوثي، في تغريدة له على "تويتر"، إن "ما تقدم عليه إدارة ترامب من سياسات تعبّر عن أزمة في التفكير، وهو تصرف مُدان، ونحتفظ بحق الرّد".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد أكد أن وزارته ستخطر الكونغرس بأنها ستشرع في تصنيف جماعة الحوثي "منظمة إرهابية" أجنبية.

وأضاف، في بيان صدر في وقت متأخر من مساء أمس، أنه سيعمل أيضا على إدراج 3 من قادة الجماعة، وهم: عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحكيم (أبو علي الحاكم) ، على قائمة الإرهابيين الدوليين.

وذكر بومبيو أن تصنيف الحوثيين يهدف إلى "محاسبتهم على أعمالهم الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود، التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري".
وأوضح بيان آخر للخارجية الأمريكية أن عمليات الإدراج تهدف إلى مساءلة جماعة "أنصار الله" عن أعمالها الإرهابية العابرة للحدود.

وجاء في البيان "لا يمكن إحراز تقدم في معالجة انعدام الاستقرار في اليمن إلا عند محاسبة المسؤولين عن عرقلة السلام على أفعالهم"، مشيرا إلى الهجوم الوحشي الذي استهدف المطار المدني في عدن في 30 ديسمبر.

كما عبر البيان عن إدراك الولايات المتحدة للمخاوف من أن تؤثر عمليات الإدراج هذه على الوضع الإنساني في اليمن.
لكنه أكد عزم واشنطن اتخاذ تدابير للحد من تأثيرها على بعض الأنشطة الإنسانية والواردات إلى اليمن.

وأضاف "ما كنا لندرج جماعة 'أنصار الله' كمنظمة إرهابية أجنبية وككيان إرهابي دولي مدرج بشكل خاص لو لم تتصرف كمنظمة إرهابية".

وأوضح أن قيادة المليشيا قامت بحملة وحشية تسببت بمقتل العديد من الأشخاص، وزعزعة استقرار المنطقة، وحرمان اليمنيين من إمكانية التوصل إلى حل سلمي للصراع، لافتا إلى احتضان المليشيا أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، بدل أن تنأى بنفسها عن النظام الإيراني.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.