أخبار سياسية

خطر المجاعة.. سُوء التغذية يهدد حياة مليوني طفل في اليمن

23/07/2021, 11:53:36

حثّ برنامج الأغذية العالمي المجتمع الدولي على سرعة التحرّك لإنقاذ اليمن من خطر الانزلاق في المجاعة.

وقال المدير التنفيذي للبرنامج، ديفيد بيزلي، إن الصراع وفيروس 'كورونا' والتراجع الاقتصادي أسباب أدت إلى أزمة طاحنة، وعرّضت البلد لخطر المجاعة الشديدة.

وأشار إلى أن خمسة ملايين شخص معرّضون لخطر المجاعة المحدق، فيما يقضي سُوء التغذية الحاد على مستقبل أكثر من مليوني طفل، كما يتعرّض أربعمائة ألف شخص لخطر الوفاة إذا تُركوا دون علاج.

ولفت المسؤول الدولي إلى أن مساهمة قطر بمائة مليون دولار، للعمليات الإنسانية في اليمن، أمر بالغ الأهمية لتدارك المجاعة وإنقاذ حياة الملايين، مؤكداً حاجة البرنامج إلى قرابة ملياري دولار -على الأقل- هذا لعام لتغطية أنشطته في اليمن.

وكانت لجنة الإنقاذ الدولية قد عبّرت عن قلقها إزاء المستوى المتزايد للاحتياجات الإنسانية في اليمن، في ظل تهاوي العملة وفقدان الريال قرابة الثلث من قيمته.
وقالت اللجنة، في بيان لها، إن أكثر من نصف السكان يعانون من الجوع، مشيرةً إلى أن أعلى مستويات سُوء التغذية سُجلت بين للأطفال دون سن الخامسة.

ونوّهت اللجنة أن تجنّب خطر المجاعة يتطلّب تمويلًا على الأقل يساوي ما تم تسليمه في الأعوام الماضية، داعيةً المانحين إلى الانخراط بشكل أكبر في دبلوماسية إنسانية قويّة لضمان وصول المساعدات إلى المحتاجين.

ودعت اللجنة المجتمع الدولي إلى الضغط من أجل إعادة فتح مطار صنعاء، وتخفيف القيود المفروضة على موانئ الحديدة.
كما دعت اللجنة أطراف النزاع إلى العمل من أجل تأمين وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية.

وفي وقت سابق، حذّرت الأمم المتحدة من تفاقم خطر سُوء التغذية والمجاعة في أوساط الأسر النازحة في اليمن.
وقال ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن النازحين في البلد معرضون لخطر الجوع أكثر بأربعة أضعاف، بالنسبة إلى باقي السكان.

وأشار المسؤول الدولي إلى أن مئات الآلاف من الأسر تواجه الجوع، بسبب افتقارها للمال اللازم لشراء الطعام، فيما أصبح نحو خمسة ملايين يمني على حافّة المجاعة.

المصدر : غرفة الأخبار

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.