أخبار سياسية

دعوات إلى تمديد الهدنة 6 أشهر وتنفيذ بنودها

01/08/2022, 14:21:08

دعت 30 منظمة إنسانية دولية، جميع الأطراف إلى تمديد الهدنة التي شارفت على الانتهاء دون الإعلان عن نتائج المساعي الأممية والدولية لإقناع الأطراف بتمديدها للمرة الثالثة.

وفي بيان مشترك حثت المنظمات، أطراف النزاع على تمديد الهدنة لمة ستة أشهر أو أكثر مع تنفيذ بنودها والوفاء بالتزاماتها، وفي مقدمتها حماية المدنيين، وإعادة فتح الطرق في تعز.

وبينت أن أرواح اليمنيين لا تزال مهددة بسبب انتهاكات الهدنة في بعض المناطق، مشيرة إلى ارتفاع ملحوظ في أعداد الضحايا الشهر الماضي.

وأوضحت أن اليمنيين شهدوا في الأشهر الأربعة الماضية أطول فترة هدوء في البلاد منذ أكثر من سبع سنوات، مشيدة بالخطوات المهمة التي اتخذتها جميع الأطراف للحفاظ على الهدنة.

وتوشك الهدنة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة على الانقضاء، وما تزال مليشيا الحوثي تفرض حصارها الخانق على مدينة تعز منذ نحو ثمان سنوات.

وفشِلت المحاولاتُ الأممية والدولية في إقناع مليشيا بفتح الطرق الرئيسية في تعز وفق بنود الهدنة، الأمر الذي يفاقم معاناة السكان الذين يلجأون إلى طرق جبلية وعرة.

وفي وقت سابق، بحث رئيس مجلس القيادة رشاد العليمي مع وزير الخارجية الاميركي انتوني بلينكن، المستجدات المحلية، والجهود الدولية الرامية لتحقيق السلام.

جاء ذلك في اتصال هاتفي، أكد فيه العليمي، التزام مجلس القيادة بنهج السلام العادل والشامل وفقا للمرجعيات الوطنية والدولية.

ووفق وكالة الأنباء الحكومية، وضع العليمي الوزير الأمريكي في صورة تعاطي مليشيا الحوثي مع الهدن السابقة والحالية، مؤكداً تنصلها عن التزاماتها، بما في ذلك إبقاء الحصار على مدينة تعز والمحافظات الاخرى وعدم دفع رواتب الموظفين، والتلكؤ في تنفيذ التفاهمات المتعلقة بملفي الاسرى والمحتجزين، وناقلة النفط صافر.

وجدد العليمي حرص مجلس القيادة، والحكومة على دفع رواتب الموظفين في مختلف انحاء البلاد، على ان تفي مليشيا الحوثي بتعهداتها المتمثلة بتوريد عائدات موانئ الحديدة وتخصيصها لهذا الغرض.

من جانبه أشاد وزير الخارجية الاميركي بتعاطي مجلس القيادة الرئاسي والحكومة مع كافة عناصر الهدنة المستمرة، مؤكداً التزام بلاده بدعم جهود المبعوثين الاممي والاميركي من اجل تحقيق السلام والاستقرار في اليمن.

وأعلنت مليشيا الحوثي تخرج دفعة تضم الآلاف من مقاتليها، والدفع بهم الى جبهات القتال، في مؤشر على استعداد الجماعة لخوض جولة عنف جديدة.

وأكد المتحدث العسكري باسم المليشيا يحيى سريع، تخرج أكثر من ثلاثة آلاف من مقاتليهم في المنطقة العسكرية المركزية التابعة لهم، وقال إنه سيتم إرسالهم لتعزيز الجبهات.

ولوح المتحدث باسم المليشيا، بتدشين مرحلة جديدة من التصعيد العسكري ضد القوات الحكومية، بالتزامن مع الضغوط الدولية والإقليمية المكثفة لتمديد الهدنة الأممية التي تنتهي الثلاثاء المقبل.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.