أخبار سياسية

قائد العملية الأوروبية: صد هجمات الحوثيين يتطلب أسطولا مضاعفا

21/06/2024, 14:54:15
المصدر : وكالة بلومبرغ - ترجمة خاصة

قال قائد العملية الأوروبية إن القوة البحرية، التي نشرها الاتحاد الأوروبي لحماية السفن في البحر الأحمر، تحتاج إلى إضافة بأكثر من الضعف؛ بسبب تصاعد الهجمات، التي يشنها المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران.

وتقوم أربع سفن تابعة للاتحاد الأوروبي بدوريات في المياه قبالة سواحل اليمن، منذ فبراير الماضي.

ومنذاك، قدمت "مساعدة وثيقة" ل164 سفينة، وأسقطت أكثر من اثنتي عشرة طائرات مسيّرة، ودمّرت أربعة صواريخ مقذوفة مضادة للسفن، حسبما قال قائد العملية، الأدميرال فاسيليوس جريباريس، في مقابلة له يوم الأربعاء.

وبدأ الحوثيون المتمركزون في اليمن بمهاجمة السفن، العام الماضي، للضغط على "إسرائيل" وحلفائها بشأن الحرب في قطاع غزة.

وقد عطلت حملتهم الشحن العالمي، مما أجبر العديد من السفن على الإبحار آلاف الأميال حول جنوب إفريقيا نتيجة لذلك، بالرغم من عملية الاتحاد الأوروبي والقصف الأمريكي والبريطاني، الذي بدأ في شهر يناير.

وقال الأميرال جريباريس إن تحذير جماعة الحوثي، التي تتخذ من اليمن مقرا لها، الشهر الماضي، من أنها ستستهدف السفن المملوكة لشركات ترسو في إسرائيل، زاد من المخاطر على الشاحِنين التجاريين.

وقد كان في بروكسل، هذا الأسبوع، للضغط من أجل الحصول على موارد إضافية.

وأضاف بالقول: "ليس لدينا الكثير من الأصول والمنطقة بأكملها التي يتعيّن علينا تغطيتها هائلة".

وأضاف: "إنني أضغط على جميع الدول الأعضاء لتوفير المزيد من الأصول".

وتحتفظ البحرية الأمريكية بمجموعة حاملة طائرات ضاربة في المنطقة، بما في ذلك حاملة الطائرات "يو إس إس دوايت أيزنهاور"، وثلاث سفن حربية، وفقا لموقع مليتري.كوم (military.com).

وفي الأسبوع الماضي، ضرب المسلحون السفينة "توتور"، التي تحمل الفحم بزورق مسيّر موجّه في البحر، مما أسفر عن مقتل أحد أفراد الطاقم الفلبيني. وغرقت السفينة يوم الخميس.

فشلت حملات القصف الأمريكية والبريطانية في وقف الهجمات وأدت، عوضا عن ذلك، إلى استهداف السفن المرتبطة بالبلدين في كثير من الأحيان.

وحذّر الحوثيون من عملية موسّعة لمهاجمة السفن في البحر الأبيض المتوسط، بالرغم من أنهم لم يظهروا أدلة على قدرتهم على ضرب السفن البعيدة.

وقال الأميرال جريباريس إن بعثة الاتحاد الأوروبي لديها تفويض دفاعي، وأي زيادة في حجم أسطولها، الذي يقوم بدوريات في البحر الأحمر، ستكون لتمكين القوة من توسيع نطاقها الجغرافي بدلا من تبنِّي موقف أكثر صدامية.

وأفاد قائلا: "لا نعتقد أن ضرب الحوثيين قد يحل المشكلة".

وأضاف: "بعض الدول الأخرى جربت إجراءات مماثلة قبل بضع سنوات، وما زالت بعض الدول الأخرى تفعل ذلك، ونرى أنها لا تساهم في حل المشكلة."

وقد انحصر العدد المحدود من السفن الموجودة تحت تصرف عمليتها (أسبيدس) في جزء صغير من جنوب البحر الأحمر، بالقرب من مضيق باب المندب بين اليمن وجيبوتي، وهي نقطة اختناق حيث تكون السفن عُرضة بشكل خاص للهجمات.

وأضاف جريباريس: "هناك يوميا نحو 40 أو 50 سفينة تصعد وتنزل في المضيق؛ لذا فهي تحتاج إلى عدد كبير من السفن لتتمكن من توفير الحماية المرافقة لها".

وتابع: "هناك حالات لا نتمكن فيها من توفير هذه الحماية اللصيقة بها، لكننا نحاول التعامل مع هذه الكمية من السفن".

ينتهي التفويض الحالي لعملية "أسبيدس" في شهر فبراير 2025، بالرغم من أن جريباريس قال إنه يتوقع تمديدها.

ولم يرد المتحدثون باسم الخدمة الخارجية للاتحاد الأوروبي على طلب أرسلت عبر البريد الإلكتروني للتعليق على هذا الموضوع.

أخبار سياسية

السلطات المحلية في مأرب تطلق خطة الاستجابة الإنسانية للمحافظة

أفادت السلطات المحلية في مأرب بأن المحافظة تواجه أسوأ أزمة إنسانية في البلاد منذ تسعة أعوام، حيث تحتضن المحافظة نحو 60 في المائة من النازحين داخلياً، والذين يزيد عددهم على 4.5 مليون شخص بسبب الحرب التي أشعلها الحوثيون.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.