أخبار سياسية

منظمة أممية: تداعيات موجة جديدة من فيروس 'كورونا' في اليمن

23/02/2021, 06:37:21

قالت منظمة أممية إن المجتمع الإنساني يستعد لتداعيات موجة جديدة من فيروس 'كورونا' في اليمن.

وأوضحت المنظمة الدولية للهجرة، في تغريدةعلى 'تويتر'، أنه لا يزال فيروس 'كورونا' متواجداً في اليمن.

وأضافت أنه في الوقت الذي تجتاح الموجتان الثانية والثالثة العديد من البلدان حول العالم، يستعد المجتمع الإنساني في اليمن للتداعيات المحتملة.
وتابعت أنه لم يتبقَ سوى أقل من خمسين بالمائة من المرافق الصحية تعمل بكامل طاقتها في مختلف أنحاء البلاد.

وكانت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة 'كورونا' قد رصدت تسع إصابات جديدة بالفيروس.
ووفق تغريدة نشرتها اللجنة على صفحتها ب'تويتر'، فقد سجّلت خمس حالات في محافظة عدن، وحالة إصابة وحيدة في كل من: الضالع، والمهرة، وشبوة، وحضرموت.

‏وبذلك يصبح إجمالي الحالات المؤكدة إصابتها بالفيروس، منذ ظهوره في اليمن، ألفين ومائتين وخمس وأربعين، منها ستمائة وسبع عشرة وفاة وألف وأربعمائة وثلاثون حالة تعاف.
وتشير مصادر محلية إلى تفشي حالات وإصابات جديدة خارج دائرة الرصد الرسمي.

في غضون ذلك، وجّه رئيس الحكومة، معين عبدالملك، وزارة الصحة إلى إعداد خطة وطنية شاملة لنشر وتوزيع لقاح 'كورونا'، الذي ستحصل عليه اليمن من خلال مبادرة 'كوفاكس'.
وشدد معين عبدالملك على ضرورة مراعاة تغطية الخطة لجميع المناطق اليمنية، وإعداد برنامج التسجيل لبيانات المستهدفين، للحصول على اللقاح بدءاً بالفئات ذات الأولوية.

وأوضح وزير الصحة، قاسم بحيبح، أن اليمن من المتوقع أن يحصل على اثني عشر مليون جرعة لقاح على دُفعات تكفي لنحو ستة ملايين شخص.
ولفت وزير الصحة إلى أن أولى دفعات اللقاح ستصل مع بداية الربع الثاني من العام الجاري، تشمل أكثر من مليوني جرعة، كافية لتطعيم أكثر من مليون يمني.

المصدر : غرفة الأخبار
أخبار محلية

تحول مفاجئ.. الإدارة الإمريكية تقر صفقات تسليح للسعودية والإمارات

صفقات تسليح جديدة تقرها الإدارة الأمريكية الديمقراطية بعد أن كانت تعارضها خلال فترة حكم الجمهوريين. إدارة الرئيس جون بايدن قالت إنها ستمضي قدما بصفقة أسلحة بقيمة 23 مليار دولار للإمارات، تتضمن مقاتلات "إف-35" الحديثة.

تقارير

هل ما يزال بإمكان اليمنيين شراء التمر في رمضان؟

التمر شيء رئيسي على مائدة الإفطار في شهر رمضان المبارك لدى الجميع، ولا يمكن لأحد الاستغناء عنه، لكن هل ما يزال بمقدور من طحنتهم رحى الحرب والفقر في اليمن، التي تعيش عاما سابعا من الحرب، القدرة على شرائه، أم أن الظروف جعلتهم يستغنون عنه؟

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.