أخبار سياسية

نيوزويك الأمريكية: السعودية ترغب في الخروج من حرب اليمن بوساطة عمانية

22/07/2021, 14:29:33

أكدت استطلاعات رأي حديثة رغبة السعودية في التوصل إلى اتفاق للخروج من حرب اليمن بوساطة عُمانية، مستبعدة إتمام ذلك الاتفاق في ظل اشتراطات الحوثيين.

وقالت الكاتبة بوني كريستيان، في مقال نشرته مجلة "نيوزويك" الأمريكية، إن الحكومة السعودية حريصة بشكل متزايد على الخروج من الصراع في اليمن بعد أن ساهمت بارتكاب جرائم حرب ضد المدنيين، وكان تدخلها العسكري عاملاً رئيسياً مساهماً في الأزمة الإنسانية.

ولفتت الكاتبة إلى أن السعودية تريد ضمانات أمنية على الحدود، بما في ذلك وجود عسكري سعودي طويل الأمد في اليمن، وبعض الضمانات بشأن النفوذ الإيراني.
وأشارت الكاتبة الأمريكية إلى أن إنهاء التدخل العسكري الأجنبي في اليمن لا يعني إنهاء الحرب بأكملها، وسيظل اليمن يعاني من الاضطرابات والانقسام الداخلي.

وكان وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، قد أكد الشهر الماضي عن تحقيق الوساطة العُمانية تقدماً في جهود التوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن.

وقال بن مبارك إن "العمانيين يلعبون دوراً حيوياً، ولهذا السبب أعتقد أنهم أرسلوا وفدهم إلى صنعاء للتباحث مع القيادة السياسية للحوثيين".

وذكرت مصادر إعلامية أن السلطنة تقوم بجهود دبلوماسية مستمرة لتقريب وجهات النظر بين الحكومة اليمنية والحوثيين، إذ تحظى مسقط بعلاقة جيّدة مع الطرفين.

لكن وزير الخارجية العُماني، بدر البوسعيدي، أكد أن بلاده تدعم كل الخطوات المبذولة من قِبل الأمم المتحدة والسعودية في سبيل حل الأزمة اليمنية.
ونفى البوسعيدي، في حوار أجرته معه صحيفة 'الشرق الأوسط'، وجود مبادرة عُمانية لإنهاء الصراع.

وأضاف أن الأنباء التي شاعت بتقديم وفد عُماني مبادرة، خلال زيارته إلى صنعاء الشهر الماضي، غير صحيحة، وإنما هي مساعٍ للتوفيق بين جميع الأطراف.

كما أوضح أن بلاده تعمل على ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسلام في اليمن، وتؤازر جهود ومبادرة السعودية و'اتفاق الرياض'.
وقال إن الهدف المشترك مع السعودية هو إنهاء الصراع في اليمن على أرضية يسودها احترام جميع الأطراف.

المصدر : غرفة الأخبار
تقارير

بسبب ارتفاع أسعار المواشي.. أعراس بلا ولائم في تعز!!

"هو فرح منقوص وزفاف لم يكتمل"، متأثراً يصف الشاب عبدالقادر محمود يوم عرسه الذي كان عرساً بلا وليمة، كما تكون أعراس الرِّيف عادة، قبل أن تصل يد الحرب والأوضاع الاقتصادية الصعبة، والغلاء المعيشي إلى آخر فرص الناس في الفرح، وتسلب أجملَ أيامهم بهجَتها.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.