أخبار سياسية

واشنطن تجدد دعوتها للحوثيين إلى وقف الهجمات في اليمن

05/12/2022, 17:37:51

جدد المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، مليشيا الحوثي إلى وقف هجماتهم على البُنى التحتية في اليمن.

جاء ذلك خلال لقاء ليندركينغ مع السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، والسفير الأمريكي في لدى اليمن، ستيفن كينغ، والقائم بأعمال السفارة الأمريكية في الرياض، مارتينا سترونغ، في الرياض.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ليندركينغ أكد -خلال الاجتماع- أن اليمنيين ودول الجوار والمجتمع الدولي متحدون وراء جهود تحقيق السلام في اليمن.

يأتي ذلك فيما هاجمت مليشيا الحوثي التواجد الأمريكي في البحر الأحمر، بعد أسابيع من تهديدها باستئناف هجماتها على خطوط الملاحة الدولية.

واعتبر نائب وزير الخارجية في حكومة المليشيا غير المعترف بها دوليا، حسين العزي، تواجد القوات الأمريكية في البحر الأحمر تهديدا للملاحة وعملا غير قانوني.

ودعا واشنطن إلى احترام ما أسماه القوانين الدولية، والوقف الفوري لكافة ممارساتها التي قال إنها قد تعرض السلم والأمن الدوليين للخطر.

وفي شهر أبريل الماضي، أعلنت البحرية الأمريكية تشكيل قوة جديدة مع الدول المتحالفة، للقيام بدوريات في البحر الأحمر، لمواجهة عمليات تهريب الأسلحة والمخدرات، بعد سلسلة هجمات منسوبة للمليشيا في الممر المائي.

وكان رئيس مجلس النواب، سلطان البركاني، قد كشف عن رفض الولايات المتحدة الأمريكية دخول قوات الجيش إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي منذ سبتمبر 2014.

وقال البركاني -خلال فعالية في مدينة المخا بمحافظة تعز- إنه عندما كان الجيش في فرضة نهم شرق صنعاء يحقق الانتصارات ويزحف باتجاه صنعاء أبلغ السفير الأمريكي آنذاك رئيس الحكومة حينها، أحمد بن دغر، بأن صنعاء خط أحمر.
ووصف البركاني ذلك بالتآمر الفظيع الذي قال إنه لا يزال قائما، متهما الغرب بإمداد الحوثي بكل سبل النجاة.

ودعا البركاني إلى إسقاط ما أسماه وثيقة الغدر "اتفاق ستوكهولم"، الذي صنعه الغرب لإنقاذ مليشيا الحوثي، مؤكدا أنه حان الوقت لتحريك كافة الجبهات العسكرية.

أخبار سياسية

هاجمها الحوثيون.. جهود لوقف تسرب النفط من سفينة في البحر الأحمر وسحبها إلى السعودية

مالك سفينة الشحن روبيمار المنكوبة في جنوب البحر الأحمر بعد أن أصيبت بصاروخ أطلقه الحوثيون الأسبوع الماضي، قال إنه يتطلع لسحبها إلى السعودية بمجرد إيقاف التسرب النطفي على متنها.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.