تقارير

ذكرى النكبة.. محاولات لطمس وتشويه أبرز المعالم الرمزية للثورة

21/09/2021, 07:32:20

قناة بلقيس - خاص - كريم حسن

تُضمر مليشيا الحوثي أحقادها الدفينة وأمراضها المُزمنة لثورة السادس والعشرون من سبتمبر الخالدة وكافة مكتسباتها الوطنية التي تحققت لليمنيين بفضل قيامها الذي أطاح بحقبة الحكم الإمامي البائد.

لم تكتف المليشيات الحوثية بانقلابها المسلح على السلطة الشرعية قبل (7) أعوام، بل ذهبت إلى ما هو أخطر وأبعد بمحاولاتها طمس وتغيير الملامح لأحد أهم وأبرز المعالم الرمزية التاريخية لثورة(26)سبتمبر الخالدة بمكتسباتها لدى اليمنيين، كتشويه لوجه المكان الذي ينتصب فيه "مارد الثورة" بميدان التحرير في صنعاء.

صوبت المليشيا سهام "مجسماتها الحربية" من الصواريخ والطائرات المُسيّرة باتجاه رأس المارد الشامخ في مكانه كسجين متمرد على الظلم والطغيان.
الناشط السياسي "ي.ر" البالغ من العمر (53) عاماً. قال لبلقيس: "المليشيات وجهت رؤوس مجسماتها الحربية، إلى رأس مجسم مارد الثورة كرسالة واضحة منها لليمنيين بقتل مارد ثورة (26) سبتمبر، حتى تخلق الهزيمة والانكسار في نفوس أبناء الشعب".
وكانت المليشيات الانقلابية قد غيرت جزء من الحديقة الخاصة بمجسم مارد الثورة في قلب ميدان التحرير بصنعاء، قاصدة في ترويج المعنى الكامل في تحقيق انتصاراتها وهزيمة أبناء الشعب، إذ عملت على رفع مجسماتها الحربية الحديدية لصواريخها وطائراتها المُسيّرة بواسطة حوامل حديدية بموازاة ارتفاع مجسم مارد الثورة الحبيس في مكانه.

وتتعمد المليشيات الانقلابية أسلوب الإساءة والمحو لكافة الرموز والمعالم التاريخية في قاموس ثورة الشعب الأبية بل وتشويهها.
تحديداً مع اقتراب حلول الذكرى (59) لقيام ثورة (26) سبتمبر التي أطاحت بحكم الائمة وأعلنت قيام نظام الحكم الجمهوري في العام (1962). لكن الانقلابين يحاولون إعادة إنتاج النظام الامامي السلالي والعنصري عبر وسائلهم المختلفة التي سينتصر عليها اليمنيون حتماً.

مرحلة طمس مستمرة

يصادف حلول الذكرى التاسعة والخمسون لقيام ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المباركة، مع استمرار مليشيات الحوثي في طمس بعض المعالم الرمزية لثورة اليمنيين سواءً المادية منها أو المعنوية.
كانت قد دشنتها قبل (7) أعوام بعملية انقلابية وفرضت سيطرتها بقوة السلاح على السلطة الشرعية في العاصمة صنعاء.

أحد المراقبين يبلغ من العمر (46) عاماً، تحاشى ذِكر اسمه لدواعٍ أمنية. يؤكد لبلقيس: "يعمل الحوثيون بكل وسائلهم على طمس وتشويه معظم المعالم الرمزية لثورة الشعب (26) سبتمبر، وكذلك الإساءة لجميع مكتسباتها الوطنية، منذ انقلابهم وسيطرتهم على السلطة بقوة السلاح قبل (7) أعوام".

لا تضع المليشيات إعتبار يُذكر على طريق تخليد ثورة اليمنيين المباركة بل تتعمد تشويه معالمها وطمسها، خصوصاً في صنعاء عاصمة ثورة (26) سبتمبر، تحديداً بميدان السبعين عند مجسم النصب التذكاري للجندي المجهول ذي الأعمدة الستة التي ترمز بوضوح لأهداف ومبادئ ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة.
كانت المليشيات الانقلابية قد اتخذت من مكان النصب قبراً لرئيسها "صالح الصماد" في العام (2018) م.
المهندس الأربعيني "عبدالرقيب" تخللت غُصة القهر حديثه لبلقيس: "هم يتعمدوا إلغاء ثورة (26) سبتمبر ومكتسباتها، إنهم يسيئون لجميع معالم ورموز الثورة ويشوهوها بأسلوب المنتصرين لإهانة واستحقار أبناء الشعب اليمني، هم هالكون لا محالة طال الزمن أو قصر".

إضافةً لاستكمال مرحلة تشويه الثورة ومعالمها الرمزية التي تعني لليمنيين جميعاً معاني الحرية والحياة وكذلك الانتصار على مخلفات الامامة العنصرية البغيضة وإرساء الحكم الجمهوري العادل من جديد.

تحريف المكتسبات الوطنية

كما تحاول مليشيا الحوثي فرض أساليب حياة متخلفة وبدائية على السكان في مناطق نفوذها، وكذلك مخالفة لجميع المبادئ والمكتسبات التي سنتها ثورة السادس والعشرين من سبتمبر العظيمة.
تأتي عملية تقويض المكتسبات الوطنية للثورة، ضمن خطة الحوثيون في الحكم لتغييرها وفرض أجندتهم العنصرية والطائفية، بعد مضي ما يقارب (6) عقود من عمر الثورة الخالدة التي قضت على كافة أساليب التمييز العنصري والسلالي في المجتمع اليمني.

تحققت بفضل قيامها إنجازات كثيرة وكبيرة، حُرم منها اليمنيون طيلة فترة حكم الأئمة الكهنوتي.

الموظف الخمسيني "مختار مقبل". يقول لبلقيس: "الحوثيين يريدوا إعادة الملكية لبلادنا في هذا العصر، يحاولوا تحريف وحذف وإلغاء مكتسبات ثورة (26) سبتمبر المباركة".
ويركز الحوثيون على تغيير تفاصيل دقيقة في حياة الناس نحو العودة في طريق الأنظمة الامامية بصورة يتم تمريرها بصورة تدريجية على امتداد فترة انقلابهم على السلطة.

 مؤخراً فرضت المليشيات على المواطنين في مناطق سيطرتها اعتماد التاريخ الهجري في كافة التعاملات الرسمية وغير الرسمية، بدلاً عن التاريخ الميلادي المعمول به في البلاد منذ بداية العهد الجمهوري.

الصحفي الأربعيني الذي فضل عدم ذِكر اسمه لدواعٍ أمنية. قال لبلقيس: "اعتمادهم التاريخ الهجري بديلاً عن التاريخ الميلادي، هو مؤشر خطير للعودة نحو حقبة الائمة التي كانت تستخدم التاريخ الهجري حينها، حتى قيام الثورة والجمهورية واستبدلته بالتاريخ الميلادي".

تقارير

"الروشيتة".. وصفة للدواء أم وسيلة للرِّبح؟

خلال رحلته الطويلة في درب الاستشفاء من لحظة ظهور أعراض مرضه، وصولاً إلى كُرسي الطبيب المعالج، يكابد المريض اليمني ما ظهر من أثر المرض، وما خفي من مشقات وتكاليف ومعاناة جسديّة ومادية يتوقع أن تنتهي بعد خطوة من تسلّمه الوصفة الطبية (الروشيتة) الموصوفة له

تقارير

تدليل الطائفية.. لماذا يتجاهل المجتمع الدولي انتهاكات الحوثيين ضد المدنيين؟

بعد كل جريمة حرب ترتكبها مليشيا الحوثي بحق المدنيين، مثل القصف المتكرر على الأحياء السكنية بمحافظة مأرب بالصواريخ الباليستية وغيرها، تتجه الأنظار نحو موقف المجتمع الدولي إزاء تلك الجرائم، وما إذا كان سيتخذ مواقف جادة تمنع تكرارها، خصوصا أن معظم السكان بمحافظة مأرب هم من النازحين من مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، هربا من انتهاكاتها بحق المدنيين

تقارير

مرافق حكومية في تعز.. دمار ونهب أوقف أنشطتها وسرّح عامليها

التشوّهات والنّدوب والتجاعيد العميقة، التي أثخنت وأوهنت وأنهكت جسد العديد من المرافق الحكومية في مدينة تعز الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، ليست من معالم الشيخوخة بل أحد مظاهر الخراب الذي حلَّ بها، والعبث الذي طالها، وشلّ حركتها، وأدخلها في غيبوبة مُزمنة لم تستطعْ اليوم أن تفِق منها أو تستعيد عافيتها التي فقدتها خلال سنوات الحرب الدائرة منذ العام 2015.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.