منوعات

أكثر من 60 قطعة أثرية ذهبية يمنية تباع في مزاد "تايم لاين"

23/07/2022, 09:24:09

يعرض مزاد "تايم لاين" 3165 قطعة أثرية للبيع، من ضمنها أكثر من 60 قطعة أثرية يمنية من الذهب والمجوهرات.

وقال  الباحث المتخصص في الآثار، عبد الله محسن، إنه تراوح وصف المزاد لها أنها من جنوب الجزيرة العربية إلى قطع أخرى، اعتبرها من غرب آسيا.

وأوضح، في منشور على صفحته في فيس بوك، أنها تضم في الأساس جنوب الجزيرة (اليمن) وفارس والعراق والشام، ويرجع ذلك إلى قيام الحائزين لها بالشراء من مصادر بعيدة عن مكان الاكتشاف.

وتابع الباحث محسن "قمت بمقارنة القطع الأثرية غير محدد موطنها الأصلي بوضوح مع مجموعات اليمن الذهبية في المتحف البريطاني، والمجموعة المحتفظ بها في هيئة الآثار في صنعاء، والمجموعات المتناثرة في المزادات، فإذا بها طبق الأصل منها".

ولفت إلى أنها تعود إلى فترات ما قبل الميلاد والقرن الأول الميلادي، وتمثّل إضافة جيدة جديرة بالبحث والمتابعة والاستعادة.

ودعا إلى أهمية لفت أنظار الجهات الحكومية والمنظمات إلى حماية آثارنا، التي تهرّب باستمرار منذ فترات طويلة، وبشكل أخص خلال سنوات الحرب.

وكان الباحث محسن قد كشف تباعا عن عدد كبير من القطع الأثرية الثمينة التي تُباع في مزادات عدد من الدول الأوروبية.

وسبق أن طالبت الحكومة اليمنية الدول الأوروبية بمنع جهات تجارية من بيع آثار يمنية في مزادات عدد من المدن.

وأشارت وزارة الخارجية إلى أنها رصدت قيام بعض الجهات التجارية بعرض قطع أثرية يمنية للبيع في مدن أوروبية.

ووجّهت السفارات بالتواصل مع وزارات الخارجية في الدول المعنية لمنع ذلك، داعية إلى تسليم تلك القطع إلى الجهات المختصة اليمنية، كونها آثارا يمنية لا يحق لأحد التصرف فيها بأي شكل من الأشكال.

وأكدت أنها تدرس جميع الخيارات والسبل المتاحة لاستعادة تلك القطع، باعتبارها حقا من حقوق الشعب اليمني لا يمكن التفريط فيه أو التنازل عنه.

منوعات

مؤلف "آيات شيطانية".. سلمان رشدي يتعرض للطعن (فيديو)

الكاتب البريطاني سلمان رشدي الذي أصدر المرشد الأعلى الإيراني آية الله روح الله الخميني فتوى بهدر دمه عام 1989 بسبب روايته "الآيات الشيطانية"، يتعرض لهجوم اليوم الجمعة في قاعة كان يستعدّ لإلقاء محاضرة فيها بغرب ولاية نيويورك.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.