مقالات

أفيون الشعوب !

19/12/2022, 05:58:01

أكتب هذه السطور قبل عدة ساعات من اندلاع أكبر معركة كروية بين فرنسا والأرجنتين ، لنيل تحفة كاس العالم التي تزن أكثر من ستة كيلوجرام ، بما تُقدّر قيمتها بنحو 18 مليون يورو .

لا أدري من سيفوز ، ولا يهمني . ولا من سيخسر ، ولا يعنيني .

فمنذ أن تصاعدت وتيرة كاس العالم في قطر منذ أسابيع ، وأنا نائم ملء جفوني عن شواردها ، لا أدري من فاز اليوم ولا من سيخسر غداً ، الى أن تقلّصت الفرق الى ثمانية ، حينها فقط صحوت . وقد صدمتني المفاجأة حين أكتشفت عدم تأهُّل أيطاليا ، وكانت الاجابة قاسية بأن الخُبرة لم يشتركوا من الأساس !

في هذي المعمعة كلها : البرازيل عندي مثل موزمبيق ، وانجلترا مثل هونولولو ، والانجرتين مثل السنبلاوين .. كلهم في الهمِّ فول مدمس . لا أعرف التحمُّس - ناهيك عن التعصُّب - في كرة القدم . ولا أجيد التشجيع حتى . أشاهد مبارأة حاسمة وعالمية ، وجميع من حولي يصطرعون كالثيران الأسبانية ، فيما أنا أشاهدها ببرود شديد ، وكأنّني أستمتع برقصة على ايقاع الفالس بأنغام " ليالي الأُنس في فيينا " !

بعد هنيهات ، ستكسب فرقة وتنكسر أخرى ، ويهلل جمهور ويولول آخر ، ويتنطط جمال حسن وعبدالقادر سعد ، ويتزبط صدام أبو عاصم ويعيط راغب القرشي ، ويستشيط زكريا الكمالي ( حلوة يستشيط هذي ) .. طُز بعارهم كلهم ، لا يهم ، المهم أن وميض شاكر وتوكل كرمان ما يقرحش لهم عِرق ، حرام ، مابهنش سخى ، معهن جهال زي الورد .

ورحمتك يا اِلهي . حتى ياسين سعيد نعمان وحسين الوادعي ومروان الغفوري ، تركوا الفكر والأدب والفن والفلسفة والسياسة والميثافيزيقا ، وراحوا يُنظّرون في مسائل كرة القدم ومجاهلها ، ولا محمد لطيف والمستكاوي في أيام مجدهم !

زماااان ، في عدن - وهذا آخر عهدي بالكرة - كنا ما نَسْلَم من هيجان الحارات والقارات والغازات ، اذا ما تقابل فريقا شمسان والتلال . أما يوم أن يكسب الوحدة الدوري ، يا ساتر استر ، تعُم الغوبة في البلاد كلها ، وحبيب عبدالرب سروري يصقع عشرين قصيدة ، وأيامها كان يكتب شعراً حلمنتيشياً مش روايات ، وحمزة هبّ الريح - الله يرحمه حياً كان أو ميتاً - يندع تسع قصص من حجم دفاتر أبو ثمانين ورقة .

انما اليوم صارت الكرة أفيوناً بحق وحقيق . كلها ماااال ومؤامرات وفسااااد ومافيوز . روائح عطنة تفوووح من ردهات الفيفا والاتحادات القارية ، وحتى الاتحادات المحلية ، بل وادارات الأندية . وأحاديث الرشاوى تسد عين الشمس .. آخرها عن منح تنظيم دورة كاس العالم الأخيرة .. والله يعلم أين تكمن الحقيقة في هكذا موضوع !

باختصار : كرة القدم صارت تجري تحت الطاولة الخضراء وليس في المستطيل الأخضر . وآخرها ما أخبرتني به عاتكة أُمّ البخور عن أسرار اللقاء السريّ السار بين ليو ميسي وتركي آل الشيخ ، وما أسفر عنه من نتيجة " تاريخية " في مبارأة الفريقين الحبيبين !

الله يرحم أيام زمان ، لما كان اللاعب يذهب الى المبارأة أو الى التدريب وجيبه بالكاد يحمل نص شلن ثمن تذكرة الباص المجري أو التاتا الهندي ، مش تاكسي حتى ، والله يعلم اذا كان قد تغدّى يومها أم أنه أكتفى بفول الفطور !

ولا أنسى أن أُحيّي الأشقاء المغاربة الذين رفعوا القدم العربية ، أما الرأس العربية فلم تعد تُرفع منذ زمن طوووويل جداً ، لا بالكرة ولا بالكرّ .. فكله فرّ في فرّ !

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

مقالات

الحج.. ملتقى إنساني تفاعلي

عندما يطل علينا موسم الحج، يتزاحم التفكير والشوق والترقب في قلوب الآلاف من المسلمين حول العالم، فالحج، رحلة روحية عظيمة، تجمع بين البعد الديني والروحاني والإنساني بطريقة غامرة وفريدة.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.