حسن عبد الوارث

كاتب وصحفي

كاتب وصحافي يمني من مواليد عدن في 1962. درس الفلسفة وعلم الاجتماع، ثم الصحافة. عمل في عدة صحف ومجلات منذ 1977. له عدة كتب في الصحافة والسياسة والأدب

مقالات

موتٌ قيد الانتظار

لازالت قافلة الزملاء والأصدقاء تتنازل عن أثقالها يوماً اِثر يوم ، في مشهدٍ لا أدري اذا كان يدعوالى البكاء أم التأمُّل !

مقالات

المقام .. والمقال

نشرع في قراءة الوثائق والأدبيات السياسية التاريخية التي خلّفها لنا روّاد الفكر السياسي والمؤرخون وزعماء الوعي الوطني والقومي والإنساني، ثم نحفظها في إضبارة التاريخ إلى حين يأتي موعد القراءة التالية، إنْ لم نرمها أصلاً في مزبلة التاريخ كما هو ديدننا!

مقالات

الحرف في زمن الحرب

كم يخذلني قلمي كثيراً ، مؤخراً.. وكم يفتُّ في عضدي، كلما هممت بالكتابة في شأن يتصل بالهمّ العام أو التراجيديا التي تعصف بالبلد والناس. أجدني كالمحموم أو المسموم من هول ما أراه على شريط الواقع ومشاهده المكتظة بصور الدم والدمار والرماد والدموع.. فأعزف عن الكتابة فوراً.

مقالات

المشهد.. والصورة

تجاوز بنا الزمن - قبل بضعة أيام - ذكرى قيام دولة الوحدة اليمنية. هذا ما تذكّرته فجأة مؤخراً، وكأنّني لم أكن ذا علاقة البتة بما حدث ذلك اليوم! ثلاثة عقود وعامان مرت على ذلك اليوم، وتلك الوقفة المتوهّجة تحت حرارة الشمس وجلالة الموقف، ونحن نتطلَّع إلى علمٍ جديد معلناً عن دولةٍ جديدة، لطالما تاق اليمنيون لمرآه ومرآها.

مقالات

كيف "تسطل" شعباً؟

شكا لي أحد الأصدقاء الأعزاء في عدن من انتشار أصناف شتى من المخدرات في صفوف شباب هذه المدينة، على نحوٍ يثير الرعب والدهشة معاً. والحق أن هذه الظاهرة ليست محصورة بمدينة دون غيرها من مدن البلاد. حتى حضرموت التي كانت لزمنٍ طويل جداً بعيدة كل البُعد عن هذه الآفات - بما فيها القات - صارت إحدى ضحايا المخدرات.

مقالات

أفكار ضد التيار

كان أجدادنا يحرصون على تعليم أبنائهم السباحة والرماية وركوب الخيل. بعدها انقلب بعض آبائنا على أجدادنا، فعلّموا أبناءهم الحَرْف والحِرْفة. غير أن آخرين كانوا أشطر بكثير، فوضعوا المسدسات في أيدي أبنائهم وكتاب ميكافيللي في مخادعهم!

مقالات

من العايدين..

هل تستوي كتابة من يدري ماذا ولماذا يكتب بكتابة ذاك الذي لا يريد من الكتابة إلاَّ تحبير الورق أو نيل شهرة مزعومة؟!

مقالات

بدو الرُبع .. وعبيد المَرْبع !

يُثير المشهد السياسي اليمني كثيراً من الأسئلة، التي تحمل إجاباتها في طيّاتها، بصدد ما يُسمّى بالتحالف العربي لمحاربة الحوثي، وإعادة الشرعية في اليمن، وما تمخّض عنه من فئران الحلول العقيمة والمعالجات السقيمة.

مقالات

مستنقع لا دولة ولا مجتمع

وإثر كل تلك الأحداث الكبرى لا يتبدى أن ثمة فرقاً واضحاً قد طرأ على الحياة والأشياء في شتى الصعد والمجالات، وإن حدث فهو للأسوأ بالتأكيد، على العكس تماماً من كل نواميس الطبيعة وبدهيات المجتمعات والدول وقواعد الفكر الإنساني!

مقالات

تــــاجر كــــلام!

الكتابة - أو حتى مجرد الكلام - في الشأن السياسي المحلي عيب أسود. أما في رمضان فمنكر نكير. هذا ردّي على من يتساءل عن سرّ عزوفي عن ذلك.

مقالات

451 فهرنهايت

شُكِّلتْ فرقة أُنيطت بها مهمة إِحراق الكُتب وقتْل الكُتّاب. وفي غمرة قيامها بمهامها، أصاب الفضول أحد عناصرها، فإِذا به يختلس كتاباً قبل أن تطاله ألسِنة اللّهب.

مقالات

قطوفٌ من دفترٍ قديم

اتّخذ الإنكليز شكسبير رمزاً لهم.. واتّخذ الفرنسيون فولتير.. والطليان دانتي.. والألمان جوته.. والأسبان لوركا.. والروس بوشكين.. والهنود طاغور.. ويكاد الأمريكان يتفقون على والت ويتمان. واحتار العرب - كعادتهم - في رمزهم.. حتى المتنبي قالوا فيه ما لم يقله مالك في الخمر!

مقالات

كلمة على غيمة

تبدو لي هذي الحرب، أحياناً، حُمّى ليلٍ مسعورة، أطاحت بالسكينة الزائفة في منطقة الحياد، بين غبار الخنادق.. وملاءات الفنادق.

مقالات

حروب أبو يمن

صنف جلف في اليمنيين لا يدخل في أتون أي حرب إلاَّ وتقمَّص ما يدَّعي أنه الله..

مقالات

اقتل .. ثم ناقش!

قامت الدنيا ولم تقعد، في مصر مؤخراً، ضد الكاتب المعروف إبراهيم عيسى لمجرد اعتقاده بعدم حدوث واقعة المعراج.

مقالات

هذه الثورة

كأيّ حدث في تاريخنا السياسي والوطني - الحديث والمعاصر - يحتدم الخلاف، وتتناقض المواقف تجاهه، بين مؤيّد ومعارض، غير طرف ثالث يقف في منزلة بين المنزلتين في غالب الأحيان.

مقالات

وصايا .. ومذكرات

"بعض الناس يتكلمون لأن أفكاراً هامة تتزاحم في رؤوسهم.. أما آخرون فيتكلمون، فقط لأن أطراف ألسنتهم تحُكُّهم"!

مقالات

أفكار مبعثرة

لازال الحاكم يرى أقرانه يتساقطون في الوحل والخريف والمقابر، لكنه لايزال يُقامر، يحتقر شعبه، يهين إضبارة التاريخ ويستهتر بأحكامه.

مقالات

بدون عنوان

لا أفهم قدراً كثيراً - ولا حتى قليلاً - في الفن التشكيلي، ولا أعرف التفريق بين مدارسه ومناهجه، فيختلط عليَّ الكلاسيكي منها بالواقعي، والرومانسي بالتجريدي، والرمزي بالتكعيبي، والسوريالي بالانطباعي، وهلُمجرَّا.

مقالات

بورتريهات الحرب

هل انقضت السنون السبع العجاف؟ ... أم تُراها ستبلغ عشراً، وربما أكثر؟ يوماً عن يوم، تزداد الفاجعة اليمنية فداحةً وضراوة، فيما تزداد تبعاتها وتداعياتها قُبحاً ونتانة، أما أُضحياتها فبلغت أرقاماً مهولة من القتلى والجرحى والمفقودين والمعوزين والمرضى والمختلين..

مقالات

قصاقيص للعام الجديد

أرسلتُ اليكِ قُبلةً حارة عبر الأثير ... أعترضها صاروخ غاشم. لا تنتظري مني رسالة غَزَل يا حبيبتي.. لم تعد في قاموس اللغة الأنيقة ثمة سطور للمشاعر الرقيقة.. وملاكنا الطائر الطاهر "كيوبيد" بلا راتب.. ها هو يفترش الأرض ويلتحف السماء، مادَّاً "سماطة" عند بوابة جهنم.

مقالات

يا عزيزي كلنا عُجول!

يُقمَع اليساريون، فيصمت القوميون.. وإذا قُمع القوميون، سكت الإسلاميون.. وإذا قُمع الإسلاميون، يتعامى الليبراليون.. وهكذا دواليك.. تحضر الدجاجة، فيغيب الديك!

مقالات

علــي حـــيرو

عُرفتْ ظاهرة الفُتوَّة في عديد من البلاد العربية منذ زمن قديم بعيد. وقد صوَّرتها الرواية والقصة والقصيدة والمقامة والسينما والإذاعة والتلفزة والدراسة الاجتماعية والجنائية وغيرها، بمساحة كبيرة وأشكال كثيرة وتلاوين مثيرة.

مقالات

لا احتفال قبل الاستقلال!

كانت "الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل" تغتال اليمنيين وغيرهم ممن ثبت تورُّطهم المخزي مع سلطات الاحتلال البريطاني، الذي يبلغ أحياناً مستوى الخيانة العظمى، اِذْ كانوا يشتغلون كجواسيس لمخابرات الاحتلال ضد الفدائيين والناشطين الذين راح بعضهم ضحية هذه الخيانة.

مقالات

عيال الاحتلال

الاحتلال هو الاحتلال في كل زمان ومكان (اجتنبوا لفظة "استعمار" فهي رجس من عمل الشيطان).. والعميل هو العميل في كل زمان ومكان.

مقالات

ح: حرية .. حوار .. حرب

في التاريخ الحوار يعقب الخلاف الحاد الداعي أحياناً إلى الحرب، إلا في اليمن فإنهم يبدؤون بالحوار لينتهي بهم المطاف إلى الخلاف ثم الحرب!

مقالات

يتطهَّرون بدمائهم

قليلة - بل نادرة - هي المرات التي عجزتُ فيها عن الكتابة في أمرٍ ما، مثل ما حدث لي في الأسبوع الماضي، لحظة قرأت خبر اغتيال الصحفية الشابة الحامل في شهرها التاسع.

مقالات

خواطر لا تسُرُّ الخاطر

منذ زمن بعيد، كتبتُ عموداً توقَّعت فيه رحيل الشاعر العربي الكبير مظفر النواب والروائي العربي القدير إسماعيل فهد إسماعيل في غفلة أو تغافُل من الجميع. وقد رحل إسماعيل بالفعل بعدها، وبقيَ مظفر ينتظر الموعد الداهم على حين غرَّة في أية لحظة تحت وطأة المرض الأخبث وأثقال ما بعد الثمانين.

مقالات

تاريخ علم الغيب

كثير من الأحداث والوقائع المتصلة بـ1948 أو 1955 أو 1962 أو 1963 أو 1967 لازالت طيّ الزيف والطمس والتشويه والمبالغة أو المكايدة أو الغرضية

مقالات

قلم الحاكم .. ومنطق الحرامي !

لاشك البتة في أن إشكالية كتابة وتدوين التاريخ السياسي اليمني الحديث، وتنقيته من شوائبه العابرة والغائرة، هي إشكالية حاضرة في هذه اللحظة قدر حضورها الماضوي، بالحالة ذاتها والملامح نفسها وللأسباب والدوافع التي كانت منذ البدء، ولا تزال إلى اليوم.

مقالات

إيـَّـاكُم وهذا البرميل!

لا تلتقط شيئاً من برميل الزبالة، ولو كانت صُرَّة ملأى بالجواهر. فما دامها تستقر في ذلك البرميل، فهي إذن زبالة بالضرورة، حتى لو كان ثمنها -في سوق العرض والطلب- يساوي كل مال قارون!

مقالات

حين غضبَ الشيباني

في أحد أيام العام 2017 تلقّى رجل الأعمال اليمني المعروف علوان سعيد الشيباني دعوة لزيارة السعودية من أحد كبار رجال الأعمال السعوديين

مقالات

من قتل عبدالفتاح؟

في تاريخ الصراع السياسي اليمني - لاسيما داخل الشرنقة الواحدة - لم تكن ثمة وِجاهة لأسباب ودوافع متوالية القتل والقتل الآخر الذي ينجم عن ذلك الصراع

مقالات

نصيحة إلى صديق

يا صاحبي: لا فلوس تنفع ولا منصب يشفع ولا جاه وهيلمان ولا أتباع وغلمان دنيا غرَّارة ودوَّارة

مقالات

للتأمُّل، لا للقراءة فقط!

تعود كابول للسقوط مجدداً في أحضان 'طالبان'. ما يعني إعادة تدوير الحدث التاريخي نفسه على صورته الثابتة لا المتحولة، بغضّ النظر عن اللبوس - الهزلي أو المأساوي - الذي يتبدّى في هذه الصورة، هذه المرّة.

مقالات

مواسم مُرعبة

كثرت الأعياد والمناسبات والمواسم في بلدي، لكنها مجرد أرقام وتواريخ وأيام، لا فرحة فيها ولا ابتهاج بها. واِذْ تزايدت العطلات، فلا فرق أحدثت ولا تميُّز أنجزت، فقد صارت حياة الناس في هذا البلد مجرد عطلة مديدة ومفتوحة، وغير مدفوعة الأجر أيضاً!

مقالات

كُنْ صديقي

يا عزيزي ، كُنْ صديقي فقط .. وليكن لكلٍّ منا قلبه ولُبُّه وجيبه وحُبُّه .. فلا يجوز ولا يصحّ ولا يعقل أن تهجوني أو تعاديني أو تقتلني ، فيما تحتضن الاسرائيلي !

مقالات

عرَب جرَب!

برز دُهاة كثيرون بين العرب منذ ما قبل الاسلام، ليس في الجزيرة العربية وحدها، بل في شتى البلاد. غير أن قليلين هم الذين خلَّدتهم كتب التاريخ كمثال أنموذجي على حدَّة الذكاء أو شدَّة الدهاء أو التفوق في سرعة البديهة وصواب الأحكام.

مقالات

اِقتلوا الإخوان المسلمين!

حين تكتب أنك تكره الانقلابات سياسية كانت أو عسكرية لا يفهمون أنك نشأتَ مُكبّلاً بعقدة نفسية ثقيلة ومدببة جراء هذا الوضع المرعب

مقالات

من "ووترجيت".. إلى "بيغاسوس"!

يُعد التجسُّس والتنصُّت على خصوم الرأي والموقف من السياسيين والصحافيين والناشطين ظاهرة ليست قريبة المنشأ في تاريخ الأنظمة السياسية في أربع جهات البيضة الأرضية.

مقالات

حالة غثيان

المثقف الذي يضع نفسه في موضع السياسي يكتب صكَّ بيعه في سوق النّخاسة.. أما السياسي الذي يتمثَّل التموضع في موضع المثقف فهو يكذب على على الله وعلى نفسه وعلينا

مقالات

المأزق الأفغاني .. والدرس الأمريكاني!

قررت الولايات المتحدة أن تترك حلفاءها في أفغانستان يواجهون مصيرهم المجهول بل مصرعهم المحتوم. هذا 'مانشيت' الساعة الذي سيستمر إلى أمد غير معلوم. فجأةً، راحت المدن والقرى الأفغانية تتساقط تحت سنابك قوات "طالبان"، فيما هرعت القوات الحكومية للفرار خارج الحدود تجاه أكثر من دولة جارة.

مقالات

سيأتي ...

سأعيش هذا القليل المُتبقّي من العمر بالكثير الكثير من الصخب والكثير الكثير من التشظّي والكثير الكثير من التوهُّج المُضيء والتدفُّق اللامتناهي

مقالات

"أخوان القفا"

ظللنا نقرأ الكتب، ونتجادل في ما نقرأ، ونكتب من وحي قراءاتنا. وظللنا نرى ضرورة أن نقرأ ما هو جاد وضروري وهام وحيوي ومصيري من القضايا والموضوعات، ونتجادل فيها، ونكتب عنها.

مقالات

باعوا القلعة بِبَلْعة!

في ناصفة سبعينات القرن الماضي، كنا طلاباً في المرحلة الإعدادية وفي طور المراهقة، مكتظين بالآمال العريضة والأحلام الزاهية. وكانت مدينة عدن تُلقي بهذه الآمال وتلك الأحلام على رؤوس الصخور الناتئة في شواطئها المتلاطمة، فقراً وثورة، شعراً وفكرة، واعتقاداً راسخاً بأن غداً هو أجمل أيامنا القادمات.

مقالات

كتابة عن الكتابة

يتعاطى البعض مع منتوج قلمه باعتباره "أكل عيش" لا علاقة له بالمبادئ والمُثُل والقِيم العليا

مقالات

فندق الملكة .. ومدرسة السلطان!

ذات مرة نبَّهتُ إلى بعض المعلومات والمفاهيم الخاطئة التي تتردد تباعاً في محافل النشر والحكي العام، مما استقرت في أذهان العديدين كمُدخلات يقينية.

مقالات

للأسف، صنعناه بأيدينا

نشرع في قراءة الوثائق والأدبيات السياسية التاريخية التي خلّفها لنا روّاد الفكر السياسي والمؤرخون وزعماء الوعي الوطني والقومي والانساني، ثم نحفظها في اضبارة التاريخ إلى حين يأتي موعد القراءة التالية، إنْ لم نرمها أصلاً في مزبلة التاريخ كما هو ديدننا! وإذا أردنا أن نستفيد منها في معالجة أمر من أمور حياتنا المعاصرة، يجيئك من يزيحك عن نيّة المبادرة، قائلاً بلهجة مثبّطة ساخرة: إن ذلك لحديث الأوّلين وما لنا فيه بمنفعة!

مقالات

يوتوبيا مُضادّة!

أنت في غاية الضّيق، لأن أسطوانة الغاز المنزلي في مطبخك فرغت اليوم.. وفي شدّة الغضب أنت، لأن حالة النّت سيّئة جداً، ما يحول دون تواصلك جيداً مع عالمك الافتراضي. يا إلهي، إن كمية الخضار والفاكهة واللحوم والأسماك في ثلاجتك لا تكفيك لأكثر من أسبوع..

مقالات

براءة ذمّة

لستم (جميعكم) سوى طُلاّب حُكْم - كيفما كان واتفق - وأرباب مطامع صغيرة، لا قناعات دِينية ولا قضايا وطنية، ولا حتى أهداف شعبوية في ما تصنعه أيديكم التي تبحث عن الذهب في بيت الله، وتاج الوطن، وتبيع بالفضة أقدس المقدّسات في السماء وأطيب الطيبات في الأرض.

مقالات

قَلُّوعَنْ (نصُّ المكان)

تتجلّى تفاصيل الحياة العامة واليومية في الحواري والأحياء الشعبية كواحدة من أهم منابع الالهام الكتابي في الصحافة والأدب وفي البحث العلمي أيضاً.

مقالات

أشياء لا تُشبه نفسها!

إذا جرجرتْ الحرب أذيالها، وأظهرتْ لك من عوراتها وأنذالها، ما يهيب له الإنسان ويشيب له الولدان، فأبشر بموت حياة واندحار حضارة، واعرف أن كلَّ مكسبٍ يومها محضُ خسارة.

مقالات

درس من التاريخ

كانت الخطوة الأولى لبريطانيا في الاحتلال التقدم إلى السلطان العبدلي بلحج لشراء عدن

مقالات

سخرية الأقدار

اليمن ليست مطمعاً للدول الكبرى بالقدر الذي صارت مطمعاً للدويلات والكيانات الصغيرة التي لا تقوى على حماية سيادتها

مقالات

اللعنة الأخيرة

الحروب والكوارث والأمراض والأوبئة وسوء التغذية والسلطات والأنظمة وحُكّام الغفلة وحكومات الرفلة ومعها عشرات الأسباب والعوامل التي تُؤهلك كمشروع راحل

مقالات

وداعا ميفع

كان ميفع ساخن الدّم والصوت والحضور في المعترك الوطني لا يعرف المناطق الرمادية

مقالات

قصعة القذافي!

في صيف العام 1994م، تلقَّيتُ دعوة من جهة سيادية ليبية لزيارة "الجماهيرية"، وحضور الاحتفالات التي تُقام هناك سنوياً لإحياء ذكرى 'ثورة الفاتح من سبتمبر'، والمشاركة في فعاليات ما كان يُسمى يومها 'المؤتمر القومي العربي' - أو شيء من هذا القبيل - الذي يُعقد في القلب من تلك المناسبة واحتفالاتها.

مقالات

خاطرتان

عدتُ مؤخراً لإعادة قراءة بعض الكتب التي سبق لي قراءتها، لأنني لم ألقَ كتباً جديدة في متناول يديّ، ولأنني لا أقرأ الكتب المنشورة إلكترونياً لأسباب يطول شرحها ويتعقد تشريحها.

مقالات

'يوتوبيا' الفكرة والبعرة

في زمنٍ ما، في يمنٍ ما، كان ثمة بحر في صنعاء. ليس نهراً، ولا جدول ماء. إنه بحر حقيقي بشاطئ لا يُحَدّ. وفي أطراف هذا الشاطئ اللازورديّ نبتتْ سيقان نخيل، وارتقت وتعملقت حتى صار الرابض في ذروتها يرى على مرمى البصر أكواخ الخصّ في ساحل الخوخة على نصل البحر الأحمر.

مقالات

الحفيد السبْط

ذات يومٍ بعيد، كنا في مقيل رجل الأعمال الصديق والرفيق أمين أحمد قاسم في صنعاء، وحينها سأل أمين -ضاحكاً- الشيخ عبدالرحمن النعمان عن آخر أخبار ولده هشام. وقد أجابه الرجل -ممتعضاً- حينها وملامح الأسى باديةً على صفحة وجهه الكهل والوقور. ولم أكن وقتها أعرف من هو هشام هذا، ولا قد سمعت من أمره شيئاً.

مقالات

الحوثي .. لينين .. وجدّتي نيرمين !

قُلْ: الحوثيون، أو قُلْ: أنصار الله، أو ما شئت فَقُلْ. المهم أنك تتحدث عن جهة معلومة وهوية محددة، لا لَبس فيها من حيث الاسم والفعل والانتماء. ولا يهمك إذا طالبك أحدهم بالكفّ عن منطوق "الحوثيين"، وتستبدله بالنعت الرسمي "أنصار الله"، فذلك ضياع للوقت في سفسطة حلزونية لا تُقدّم في جوهر الأمر شيئاً أو تُؤخّره.

مقالات

أبجد هوز

بدأ النور قَبَساً خاطفاً قبل أن يستحيل ضوءاً ساطعاً ويتوهَّج لمعاناً دفاقاً في ليلة خريفية كالِحة الظلمة

مقالات

فضلاً، لا تنسَ النيسكافيه!

اختارت جريدة أمريكية عبارة تتصدَّر بها. تقول العبارة: "جاء ترامب أولاً للقبض على المكسيكيين، فلم أعترض، لأنني لم أكن مكسيكياً. ثم جاء ترامب ثانيةً للقبض على المسلمين، فلم أعترض، لأنني لم أكن مسلماً. وعندما جاء ترامب ليقبض عليَّ، لم يبقَ أحد ليعترض!".

مقالات

اللعنة اليمانية !

إلى قبل عشر سنوات، كان المستثمر أو السايح يؤخذ باليمن، بمناخه المتنوّع، من منطقة إلى أخرى، وبالجَمال الذي تزدان به بيئته وتكوينه، سهلاً وساحلاً، جبلاً وصحراء، وبعاداته وتقاليده وحضارته وتراثه وأكلاته وأزيائه، وأولاً وأخيراً بإنسانه.

مقالات

رسالة إلى الله

تتجلَّى أعظم قدرات الله (وقدراته - جلَّ جلاله - عظيمة بالإجمال والمطلق) في أنه وحده: الخالق .. الرازق .. والوارث.

مقالات

رسائل الشتاء

إذا جاء الشتاء أضرَّ كثيراً بالفقراء. لا يستطيع أحدهم أن ينام في العراء، أو يقاوم الجوع لأكثر من ليلة، فالزمهرير عدوُّ الفقير، والرحمة لم تعد عُملة رائجة التداول في أوساط الميسورين

مقالات

رماد الأسئلة

الدكتور عبدالعزيز المقالح وصف أحد الشعراء اليمنيين البارزين بأنه "شاعر كبير .. لكنه لو أخذ قدراً ولو ضئيلاً من أنفة وكبرياء وعزة نفس الأستاذ محمد يحيى الزبيري - رحمة الله تغشاه - لكان شاعراً كبيراً

مقالات

رامبو كارلوس (عبدربه)!

وبحسب بيانات جواز سفره، فوجئتُ بأن اسمه عبدربه علي محمد، من مواليد عدن في 1945.. ولكن ... أتدرون ماذا؟ لم يكن ذلك الرجل سوى الشخص الذي صدَّع بنصف الكرة الأرضية، فيما أصاب النصف الآخر بالمغص والاسهال!

مقالات

لا تعجبن أو تغضبن!

يعتذرون عن عدم قدرتهم على صرف راتبك ثم يصروُّن على الاستمرار في حكمك برغم أنهم يقدرون وهم يدرون أنهم يقدرون وأنت تدري أنهم يدرون أنهم يقدرون والعالم كله يدري

مقالات

صحافة سياسة زمان

ستسمع كثيرين يخبرونك أن الحياة أيام زمان كانت آخر روقان. والحق أنّ هذه الحالة طالت حتى السياسة - وأقصد السياسة الدولية بالذات - والكتابة فيها والقراءة عنها والحديث حولها، أكان ذلك بالنسبة للصحافيين أو حتى للعامة. كانت الكتابة في السياسة الدولية هي ملاذ الصحافي - خلال حقبتَيْ السبعينات والثمانينات - في اليمن، لعوامل تتصل بتعقيدات وكمائن السياسة المحلية. وأما الفالح فينا فكان من يرتبط بالشأن الرياضي أو الأدبي والفني، نافذاً بجلده من شراك السياسة.

مقالات

حلم الحاج عبدالله

يترحَّم الحاج عبدالله مبارك على أيام الانكليز. - بس كان الانكليز مُحتلّين بلادنا يا حاج عبدالله. - نعم يا ولدي، بس كان عندهم قليل رحمة وعدل. أصحابنا اليوم ما يعرفوش الله ولا رسوله.

مقالات

في السياسة والحرب

في السياسة لا يتكلم الدّين، ولا تتحدث الثقافة ولا الحضارة. في السياسة المنبر للمصالح فقط دون سواها، فيه تتخاطب وعليه تعتلي. والمصالح خليط شتى، يختلط فيها المال بالسياسة والتجارة بالثقافة، ويتقدم فيها التكتيك على الاستراتيجيا في غير حالة.

مقالات

كركب كراكيب

في خضمّ الأيام، وزحمة المعيش، واضطراب التفاصيل في هوامش الحياة، ثم تغلغلها إلى متنها، يتراكم لدى المرء كثير من "الكراكيب"، التي لا ينتبه في بادئ الأمر إليها أو أنه يغفل عنها، وفجأة يجدها قد صارت جزءاً من حياته..

مقالات

قريتي

كلما قرأتُ لأحدهم كتابةً عن قريته وذكرياته فيها، بما سطّرته فترة طفولته في حقولها، وما اختطّته سنوات مراهقته بين دروبها، هاجت نفسي واهتاجت مشاعري، ثم حزنتُ لأنني حُرمتُ من تلك الذكريات، أو -بالأصح- من طبيعة تلك الحياة.

مقالات

القلم والمايك

الطرف الأول: إن عدم امتلاك الكاتب أو الأديب ناصية الكلام المباشر - برغم قدراته الثقافية - يخصم كثيراً من رصيده لدى الجمهور

مقالات

لا أفق لنهاية الحرب!

لا الطرف "الانقلابي" ولا الطرف "الشرعي" - وكلا الوصفين بات مَجازاً اصطلاحياً - يجرؤ على الزعم اليوم بامتلاك القدرة على وقف دولاب اللهب والانتقال إلى طاولة الحوار للبحث الجاد في الحلول السلمية

مقالات

دوامة البهتان

بعض الشائعات يصدقها الناس على نطاق واسع وتصبح لديهم حقيقة مؤكدة بل أن بعضها يرقى أحيانًا إلى مصاف الحقائق التاريخية!!

مقالات

مهاجرون ثائرون

الباحثون عن الثروة، وهؤلاء مخروا عباب البحر وقد وضعوا نصب أعينهم غرضاً واحداً: أن يجمعوا أكبر قدر من المال في أقل زمن ممكن؛ وقد حقَّق العديد منهم مُبتغاهم على نحوٍ يُثير الاعجاب. لعلَّ أبرز من يُمثِّل هذه الفئة برمزية عالية هو الحاج هائل سعيد أنعم.

مقالات

يوسف وعمر

عرفتُ مناضلين حقيقيين وأقمار تنوير ورموز تثوير من طراز وحجم يوسف الشحاري وعمر الجاوي عن كثب، فأدركتُ لماذا عاشوا وماتوا صُفْر الجيوب وخُضْر القلوب وبِيْض الدروب.

مقالات

الأعدقـاء

"مرات كثيرة قورنت الصداقة بالحب. ولكن لا تولد الصداقة من النظرة الأولى كالحب، بل من شعور أكثر تعقيداً: التشابه في الأفكار والمشاعر والميول". (أوكتافيو باث).

مقالات

نحن والآخرون

كلما طاف المرء، جوَّالاً، متأمِّلاً في بلاد الله وخلق الله، تمزَّق حسرةً وألماً على شعبنا هذا وهذا البلد.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.