مقالات

الراتب.. عميد الأسرى!!

18/04/2023, 11:25:41

سنوات طويلة مرّت على مرتبات الموظفين اليمنيين بسبب الحرب، وبسبب تعنّت أطراف الحرب جميعاً.

بدأت تباشير انقطاع المرتبات مع انطلاق الشاصات، التي بدون ريوس، نحو مدن اليمن بلا استثناء، وكانت هناك مؤشرات كبيرة على ذلك، مع بداية الحرب يوم 26 مارس 2015م، وموت حركة الحياة والناس شبه الكلي في اليمن، وانعدام المشتقات وانطفاء الكهرباء الكلي، كانت هناك مؤشرات مهمة، ومخيفة حول قضية المرتبات، فقط كانت المليشيا تنتظر وتتحيّن سبباً أياً كان.

وكما هي عادة الشرعية، منذ البداية، قامت بإصدار القرار، الذي قصم ظهور الموظفين، وذلك بنقل البنك المركزي اليمني من صنعاء إلى عدن، وهنا وجد الحوثيون أنفسهم أمام فرصة سانحة وفَّرتْهَا لهم الشرعية (ومن غيرها)؟، فتوقفت رواتب الموظفين في عموم اليمن.

والسؤال: هل كانت حركة الحوثيين سوف تستمر بصرف المرتبات لكل اليمنيين من صنعاء، لولا هذا القرار الغبي بنقل البنك، الجواب: كانت حركة الانقلاب ستظل تتحيّن الفرص لاتخاذ هذا القرار الخطير، الذي يتماشى مع سلاليتهم وعنصريتهم ومنهجهم الإمامي في الحكم، حيث تريد جيشاً من الموظفين العبيد والسخرة المجانية.

ظلت المليشيا، طوال السنوات الماضية، ترد على كل من يطالبها بالرواتب بقصة نقل البنك المركزي، تتحجج بأن البنك المركزي عندما كان في صنعاء كانت تصرف رواتب لليمن كلها، وأصبح هذا الموضوع الشمَّاعة التي تتحجَّجْ بها لوقت طويل.

بعد مُضي عدة أشهر من انقطاع الرواتب، حاولت ابتكار طريقة وسخة في مناطق سيطرتها للاستيلاء على رواتب الموظفين، وذلك بتحويل الموظفين، وخاصة المعلمين، إلى "هايبرات" و"مولات" ليستلموا مواد غذائية مقابل مرتباتهم، وذلك مقابل عمولات كبيرة وأسعار غالية ومرتفعة جداً، فأثرى عدد كبير من مشرفيها بهذه الطريقة، التي استمرت عدة أشهر، ثم توقف الراتب تماماً، ما عدا نصف راتب قبل العيد.

وظلت، لسنوات، تبتكر أكاذيب وأكاذيب، وخاصة مع بداية كل عام دراسي، بأن هناك دعما من منظمة اليونيسف للمعلم اليمني، وكانت تتقطع لها فلا تصل إلى أحد، ثم ابتكرت ما يسمى بصندوق المعلم الفاشل، ثم قالت في عام جديد إنها ستقوم بتسليم حوافز شهرية، وبمجرد بداية العام قامت بتسليم حافز واحد، وبشروط مجحفة، ثم توقفت.

أكاذيب المليشيا لا تنتهي، أليس الحوثيون من "يكذبون كما يتنفسون".

وطوال هذه السنوات، كان هناك تهديد ووعيد مستمر لا يتوقف للمنقطعين؛ بسبب أنهم يغيبون؛ لأن ليس بحوزتهم أجرة المواصلات ليذهبوا إلى وظائفهم.

بالنسبة للموظفين في المؤسسات الإيرادية تعاملت معهم بكل ديكتاتورية، وفتحت المجال واسعاً للفساد، مثل: الواجبات، والضرائب، والصناعة والتجارة، والكهرباء، والمياه، وغيرها.

بالطبع لعنة الراتب ليست خاصة بقطاع معين دون آخر؛ بل هي لعنة وحرب داخلية أصابت الجميع على الإطلاق؛ وأقصد موظفي الدولة، لكن هناك فئات محدَّدة ليست معتمدة على الراتب كلياً حتى قبل أن ينقطع، ولا شك أن الحرب ألقت بظلالها عليهم، لكنهم يعيشون أسوأ أيامهم مثل كل موظفي اليمن، عكس الكثيرين الذين يعيشون حياة طاحنة، ومات كثيرون منهم وهم ينتظرون مرتباتهم التي أصبحت مثل شعرة معاوية ما لهاش حل، كل طرف يلقي بتبعة الرواتب على الطرف الآخر، رغم الاتفاق السابق في عام 2018م، والمعروف باتفاق استكهولم، الذي يقضي بتوريد أموال ميناء الحديدة إلى البنك المركزي في المدينة؛ بإشراف المليشيا كل شهر، وتقوم الحكومة الشرعية بتتمة المبلغ لتسليم رواتب الموظفين في عموم اليمن، ولكن المليشيا استولت على كل الأموال التي كانت هناك؛ في نقض واضح للاتفاق، وهنا استمرت المأساة للراتب الأسير بين براثن أجشع وأوسخ وأفسد طرفين في الحرب، طرف متراخٍ وطرف يصطاد في الماء العكر بعقلية اللص، الذي لا يمكن لأي كتاب أو مقال وصف لصوصيته.

ليس الراتب كل ما في الأمر في مناطق المليشيا، بل التهديد بمصادرة الدرجات الوظيفية لمن لم يداوم بالقوة والإجبار، فقد حدث تصفيرات كثيرة لرواتب عدد كبير من الموظفين، ورفع بالانقطاع طبعاً بسبب النزوح، وحرمان الموظفين من الفتات المسمى "نصف راتب"، كل ستة شهور تقريباً.

وهذه الحرب طبعاً هي بنت الفساد القائم على مستوى المدن والمديريات، وكلما سلموا نصف راتب ظهرت توقيفات بالآلآف، ولا أحد يدري أين تذهب فيما بعد، بالنسبة للمشاركة المجتمعية، وهنا نتحدث عن صنعاء، حيث يتم أخذ ألف ريال كل شهر من كل طالب وطالبة، وتتم جبايات هذه المبالغ بواسطة مدراء المدارس على أساس أنها تصرف للمعلمين والمعلمات، والحقيقة أن هذي المبالغ تصل في كل مدرسة إلى ملايين كل شهر، يتم اقتسامها بشكل غامض، وبشكل هرمي من الأدنى إلى الأعلى والعكس.

وقد أصبح للمدراء جميعاً طرق كثيرة في الإثراء من الطلاب والمعلمين، وما تبقى يتم صرف ما بين عشرة آلاف إلى 15 ألفا للمعلمين والمعلمات أو أقل.

نختتم ما يتعلق بالراتب هنا بالقول: إن نصف الراتب الموسمي تتعمّد المليشيا إنزاله قبل رمضان بيومين، وقبل العيد بثلاثة أيام، فترى مكاتب البريد كأنها يوم الحشر من أجل هذا الفتات، في امتهان حقيقي لعامة الموظفين؛ سواء مدنيين أو عسكريين مع وجود تضييق رهيب على العسكريين خاصة.

المثير في الأمر أن الانحطاط في التعليم قاسم مشترك بين الطرفين؛ الشرعية و المليشيا، وتدني مستوى التعليم، وانعدام الانضباط، مع الفرق أن معلمي الشرعية يستلمون رواتبهم، لكنهم يعانون من تدهور سعر العملة، وهذا معناه أن التعليم وأجيالا من التلاميذ هم ضحية الحرب الكبرى.

باعتقادكم، كم سنحتاج لسنوات من أجل إصلاح ما حدث، وما يحدث من تجريف تام وكامل ومنهجي للتعليم؛ تحت سيطرة المليشيات؟

ولا شك أن جميع المعلمين والموظفين في اليمن يخشون كثيراً أن يتم صرف مرتباتهم في حال الاتفاق عن طريق المليشيا، ويعتبرون ذلك من الآن خسارة كبيرة، حيث يتوجسون خيفة، وقد غسلوا أيديهم منها بالفعل؛ خوفاً من سرقتها بكافة الطرق والأكاذيب، كما هي عادتها البشعة.

وفي الوقت نفسه، يخشون من حكومة عدن الضعيفة والمشلولة، ويتمنون لو يتم تسليم رواتبهم عن طريق جهات محايدة، حتى لو كانت الأمم المتحدة والصليب الأحمر والجني الأزرق، المهم ألا يشرف على تسليم مرتباتهم مشرفو صنعاء بكل مسمياتهم.

الراتب حياة يا أولي الألباب..

كان يفترض بالهيئة العامة للزواج؛ قصدي للزكاة، توجيه إمكانياتها نحو المعلمين والموظفين اليمنيين، وليس نحو النكاح!!!

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.