مقالات

بدو الرُبع .. وعبيد المَرْبع !

25/04/2022, 13:09:57
المصدر : قناة بلقيس - خاص

يُثير المشهد السياسي اليمني كثيراً من الأسئلة، التي تحمل إجاباتها في طيّاتها، بصدد ما يُسمّى بالتحالف العربي لمحاربة الحوثي، وإعادة الشرعية في اليمن، وما تمخّض عنه من فئران الحلول العقيمة والمعالجات السقيمة. 

ويوماً إثر آخر، تتبدّى بعض النوازع الوطنية الداعية إلى التململ من الوصاية السعودية ورفض التدخل الإماراتي، وكشف بعض الانتهاكات السافرة والمستترة لهذا التحالف ضد القرار السيادي اليمني.. 

ولكن بالرغم من ذلك، لازال عديد من عبيد ومرتزقة وموظفي السعودية والإمارات يُقدّمون خدماتهم لسادتهم بأكثر من طريقة وطريق.

إن أحداً لا يستطيع نكران حجم وخطورة التوغُّلات والتغوُّلات لبدو الرُبع الخالي في الشأن السيادي اليمني، وتجاه الإنسان قبل الأرض، وفي السياسة والاقتصاد، والأمن والاجتماع على السواء.

لقد سمح حُكّام اليمن، وأطراف الحرب اليمنية، للأجنبي - اليعربي والأمريكي والفارسي والأوروبي وغيرهم - باقتحام المشهد اليمني من أوسع أبوابه، والولوج إلى أوسخ ساحاته، حتى غدا المواطن اليمني - بل حتى حُكّامه- الحلقة الأضعف في هذي التراجيديا، إذْ لم يعد لليمني أدنى دور أو شأن أو قرار في تحديد وجهته وتحرير جبهته، وضبط بوصلته على ما يريد وينبغي!

ولعلّ أفدح ما يمكن أن يصيب اليمن وأهلها من لعنات السماء لا يمكن أن تكون أفدح مما نزلت عليه اليوم من عبث شديد بالسيادة والثروة والأرض والعرض والدماء على طول البلاد وعرضها. 

ولم يكن في بال اليمني البتة أن تكون بلاده -في هذا الزمن- موطئ احتلال وهوان، بعد أن ظنّ أن عهود الاحتلال في تاريخ اليمن قد مضت إلى زوال، وبعد أن ظنّ أنه قد طوى هذه الصفحات من تاريخه، وودّع إلى الأبد سيرة قيصر و'كسرى' و'عثمان' و'هينز'، وسواهم.

والمصيبة الداهية أن اليمن اليوم ليست مطمعاً للدول الكبرى والقوى العظمى بالقدر الذي صارت فيه مطمعاً للدويلات والكيانات الصغيرة، التي لا تقوى -هي نفسها- على حماية سيادتها من الاحتلال أو الوصاية والابتزاز حتى هذه اللحظة!.. 

حقاً "إن البُغاث بأرضنا يستنسرُ"!

فقد بلغت سخرية الأقدار بنا وبمصيرنا - وعلى سبيل المثال فقط - أن تكون إحدى هذي الدويلات مغتصَبة السيادة ومنتهَكة الأرض والعرض وفاقدة لعدد من جُزُرها وأراضيها، في الوقت الذي تأتي لتحتل جزراً وأراضيَ يمنية، مستغلةً الظروف الاستثنائية القاهرة التي ترزح البلاد تحت وطأتها اليوم!

غير أن اللوم لا يقع عليها البتة، بل يقع اللوم كله على حُكّام وحكومات من هذا الصنف الهش كالقش الذي سلّطه الله على مصير البلاد ورقاب العباد في هذه اللحظة المنفلتة من حساب الحضارة وعقال التاريخ.

وليس غريباً في أتون هذا المشهد أن يحظى هؤلاء الاستعماريون الطارئون الجدد بحفنةٍ من المرتزقة - من نمط حُكّامنا أنفسهم - لا يملكون أكثر من دناءة الروح في مقابل الدينار، بعد أن بلغ بهم تهافتهم الرخيص أدنى الدرك في سبيل تحقيقهم مصالحهم الشخصية الضيقة والرخيصة.

غير أن منطق التاريخ لا يكذب، حتى وإن خاتل منطق الجغرافيا.. ورهان الإنسان لا يخدع، حتى وإن تسافل رهان السياسة.. وغداً يتكلم اليمني لغة أجداده التي عجمها أحفاده.. 

"وإن غداً لناظره قريب" .

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

مقالات

الحج.. ملتقى إنساني تفاعلي

عندما يطل علينا موسم الحج، يتزاحم التفكير والشوق والترقب في قلوب الآلاف من المسلمين حول العالم، فالحج، رحلة روحية عظيمة، تجمع بين البعد الديني والروحاني والإنساني بطريقة غامرة وفريدة.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.