مقالات

تبخيس الذات اليمنية!

13/12/2023, 09:42:22

تدمير بلد لا يكتمل إلا بتدميره في وعي أبنائه، وتبخيس تاريخه في مخيلتهم. تصفية الكيان الوطني لليمن «الجمهورية اليمنية» فعل يبقى ناقصا بدون تشكيك اليمني بنفسه؛ أنه سبب فشل بلده، وأن الخليجي أفضل منه.

لا تُلام النُخب، ولا حضور لأسباب ما حدث، بدلا عنها تحضر أحكام الإدانة للذات وتبخيسها في كتابات  متطايرة في الفضاء العام، يرى فيها البعض بلدهم الجدار القصير، ويتجرأون على وضع علامة استفهام حول اليمن كبلد وشعب وتاريخ وهوية، بينما ترتعش أصابعهم من مساءلة نخب خائنة، وضعت نفسها في نهاية الخراب أدوات لأعدائه خارج الحدود.

خلف رطانة بلهاء، تتنكب مهمة تبخيس الذات اليمنية، نلمح ذهنية عدائية غريبة، وضعت تصفية اليمن في مرمى نيرانها الحربية والثقافية والإعلامية.

وكأنهم يقولون: لا يكفي أن يمُر اليمن يحرب قذرة تسقط دولته وتمزق مجتمعه وتقضي على مكتسباته المادية المتواضعة، وما كان قد راكمه من مؤسسات وتعليم وخدمات تعليمية وصحية. كي يكتمل التجريف لا بد أن يصل للهوية والذات والوعي.

بالتوازي مع التدمير المادي، كانت وتيرة تمزيق الروابط المجتمعية شغالة بضراوة؛ انقسامات مذهبية وطائفية ومناطقية وشطرية، تم تغذيتها وتعزيزها بتقطيع أوصال اليمن، وتصعيب تنقل الناس وأعمالهم اليومية في خارطة ممزقة، فيها النقاط المتعسفة، والمعابر المغلقة، والحواجز النفسية، التي غُرست بالتعبئة والحروب الإعلامية.

اكتمل هرم التجريف المادي والمجتمعي بتجريف ثالث جديد لتبخيس الذات اليمنية، ووضعها في قفص الاتهام، وكأنها سبب كل ما لحق باليمن، وتأخرها عن "حضارة " المولات المجاورة في الخليج النفطي.

يتكئ تبخيس الذات اليمنية على كومة خراب شامل خلفته الحرب، ليمارس مازوخية تدين تاريخ بلاده وهويتها وناسها، معوضا بذلك عجزه عن الإيماء باتجاه جناة الخراب وأطرافه في الداخل والخارج.

بين الحين والآخر، نقرأ كتابات من هذه التي تُبخس الذات اليمنية، تسخر من اعتزاز اليمنيين بتاريخهم وهويتهم الوطنية، وعمقهم الحضاري المديد.

كتابات تتوالى كأنها اتجاه حددته نفس الهيدرا المتعددة الرؤوس، نفس الذهنية الصانعة للخراب في اليمن؛ لتستحضر سببا وهميا للسقوط خارج أسبابه الموضوعية في الحاضر، التي يمكن فهمها والإشارة إليها، وهي واضحة إلى حد يكاد يفقأ العين.

 "الخليج أفضل منكم أيها اليمنيون"، هكذا يلقي في وجهك أحدهم جملة كهذه، كأنه ألقى بعصا موسى لتلقف كل السحر الذي صنعته آلاف السنين في ذكر اليمن واليمنيين في أضابير التاريخ.

هل تخلي اليمني عن هويته واعتزازه بتاريخه وإيمانه بنفسه شرط للمضي في طريق إنقاذ اليمن واستعادة تماسكها كدولة وبلد، أم أنه الطلقة الأخيرة التي إذا أصابت هدفها ستصادر على اليمنيين فرصة العودة إلى طريق الصواب؛ طريق اليمن الكبير المتجاوز للمحن ليقف على قدميه من جديد؟

الثاني هو ما يريده مبخسو الذات اليمنية.

لم يكن وعي اليمنيين بالذات الوطنية لليمن وهويتها واعتزازهم بتاريخها واحدا من أسباب الخراب أبدا. العكس من ذلك هو الصحيح: غفلة نخبهم وحكامهم وأحزابهم وجماعاتهم عن الوعي بالذات اليمنية وهويتها هو ما ساهم في ضلالهم في انتماءات مُهلكة، وهويات صغيرة، وارتهانات خارجية آخر همومها مصلحة اليمن ومستقبل اليمنيين.

عندما تقول لبلد جريح وشعب ممزق إن عليهم أن يكفروا باليمن، ويلوموا وعيهم بهوية اليمن وتاريخها وحضارتها، فأنت ناطق باسم من يريدون لها الموت النهائي ليتقاسموها مُزقاً بين احتلالات خارجية ودويلات ما قبل وطنية داخلية.

تصفية اليمن يكتمل بتخلي اليمنيين عن "خطيئة" الإيمان بها وبتاريخها وهويتها الوطنية الجامعة؛ أليس هذا منطق من غرزوا سكاكينهم في جسدها، وأوسعوه طعنا وحربا وتمزيقا؟

 تصفية الانتماء الوطني لليمن مصلحة مشتركة لمن يعدون لحفلة تقاسمها ووراثة شظاياها الممزقة. الاحتلال الخارجي يستعجل حفلة مباركة أمراء الحرب التابعين في دويلات التصفية النهائية، التي سيقدموها تحت مسمى "الحل النهائي"،

لم يكن كُفر أمة بذاتها وهويتها في أي يوم شرطا لنهضتها وعُمرانها في الحاضر. للنهوض وامتلاك القوة والعلم والنمو والرخاء أسباب ينبغي العمل عليها: بناء دولة وطنية حديثة لكل مواطنيها، بناء مؤسسات تعليم حديثة، التنمية والعمل والتأهيل، الإنتاج والتصنيع، اقتصاد قوي، إلى آخر ما يعرفه الجميع ويقرأوه في تاريخ الدول والمجتمعات. لكن ذلك كله ليس مشروطا بتنكرك لتاريخك وهويتك الوطنية، وانتماءك لأمة لها تاريخها الذي تعتز به. 

هل نقول للعرب ان كفرهم بتاريخهم وحضارتهم شرط للخروج من حالة الهوان الراهن؟

لا تناقض بين تاريخ عريق لأمة، وسعيها لبناء حاضر مجيد بأدوات زمنها الراهن وأسباب ازدهاره.

تتناغم حملة تبخيس الذات اليمنية، وتقزيم اليمني، مع مديح ممالك النفط ونموذجها الإستهلاكي البلاستيكي في المجال العربي كله. موّلت وشاركت بعض الممالك النفطية الخليجية حروب الثورات المضادة لتحطيم الدول التي شهدت ثورات شعبية،  واليوم يقولون عبر مفارزهم الإعلامية والثقافية أن سبب تخلف العرب وهوانهم هو الجمهوريات العربية. لا زالت عقدة الممالك النفطية الزجاجية قائمة من "الجمهوريات" حتى وقد نجحت، إلى جانب عوامل أخرى، في تحطيم بعضها وإلحاق الأذى بدورها ومجتمعاتها مستخدمة فوائض النفط، والتناغم مع القوى المهيمنة على المنطقة العربية «أمريكا وبريطانيا».

تماسكت اليمن في فترات عديدة بهويتها الثقافية كأمة وحضارة، وبسرديتها عن تاريخها وهويتها ورموزها، وتحديدا في فترات لم تعرف فيها البلاد دولة وطنية جامعة وتعاقبت فيها دويلات مزقتها وقطعت أوصالها. كانت الدويلات تقدم صورة عن يمن غارق في الصراعات، ولم يحدث أن هذه الدويلات ساهمت بسلطاتها في صهر اليمنيين في مفهوم دولة حديثة، في زمن لم تكن الدولة الحديثة قد خرجت إلى مسرح السياسة كأداة لخلق الهوية.

رسوخ الهوية الثقافية عن تاريخ اليمن وحضاراته وأمجاده كان اللاصق الذي أبقى اليمن حية في وجدان اليمنيين في فترات عديدة في تاريخ اليمن، منها ما يعود إلى ماقبل الإسلام ، وبعده، وصولا إلى القرن العشرين الذي كانت فيه الهوية الوطنية لاصق وطني في وعي الحركة الوطنية والشعب اليمني، في فترة كانت فيها اليمن ممزقة بين الإمامة والاستعمار،  لا وجود فيها للدولة الوطنية الجامعة. ولاحقاً كان هذا الوعي العميق باليمن في وجدان أبنائها هو ما أبقاها مشروعا لدولة جامعة بعد ثورتي سبتمبر، وتوجت بالوحدة اليمنية وقيام الجمهورية اليمنية في 22 مايو 1990.

كل  طريق لنجاة اليمنيين من التيه والشتات سيكون مفتتحه استنهاض ثقة اليمني بنفسه وإيمانه بقدرة اليمنيين كشعب في تجاوز المحن والملمات، كما فعلوا في حقب التاريخ المتعاقبة، وآخرها ولادة يمنهم الجديد في القرن العشرين عبر محطات ثورتي سبتمبر وأكتوبر وتتويجها بمايو المجيد. الارتكاس والتشكيك بالذات أخطر من هزيمة البلاد ودمارها. نجاة اليمن ونهوضها من جديد، بالتأكيد يتقاطع مع هذا التبخيس العابث، الذي يبرز كمرض يعمي العين في وقت يحتاج فيه اليمني إلى بصيرة نافذة لرؤية طريق الخروج من المتاهة الدامية.

مقالات

برفقة شوبنهاور.. حين يكون اليأس دافعًا أصيلًا للحياة

اليوم الثالث برفقة شوبنهاور، كان اسم هذا الفيلسوف في ذهني، يجلب معه إيقاع "الشوكة". يبدو كئيبًا ويعدك بالقنوط، ولهذا تأخرت في الإصغاء إليه. كنت بحاجة إلى التهيؤ له، ترقُّب تلك الحالة الذهنية الجسورة للاقتراب منه

مقالات

بيع الوطن بالتجزئة

أصبحنا، ونحن ننظر إلى الوطن اليوم، وكأننا ليس في وطننا بل في وطن يمتلكه مجموعة من الناس، الذين يحكمونه بالحديد والنار، ويمتلكون فيه كل شيء؛ من الهواء والطُّرق والسواحل والخطوط الطويلة بين المدن، وكأنهم يملكون الشروق والغروب والهواء والمطر.

مقالات

مقالة في الشعر

هنالك أشخاص يكتبون الشعر، وشعراء يحصلون على الجوائز، وشعراء يتم تكريسهم كأسماء رنانة، وشعراء يتم ترويجهم عبر أجندات وجماعات؛ كل ذلك لا علاقة له بالشعر. كثيرون بلا عدد يكتبون الشعر، لكن الشعراء نادرون.

مقالات

حكاية المُسَفِّلة غيوم عالم (2)

كانت المُسَفِّلَةُ غُيُوْمْ عَالم تدرك بأن عليها لكيما تضمن حرية التنقّل بين العالمين وتمارس مهنتها كمُسَفّلة أن تحتفظ بعذريتها فلا تتزوّج ولا تدع أحدا يقترب منها باسم الزواج، أو باسم الحب، ولأنها جميلة كان هناك من يحوم حولها ظنا منه بأنها، وإن كانت ترفض الزواج، لن ترفض الحب، وكان أولئك الذين خابت آمالهم في الزواج منها يأملون أن يصلوا إلى بغيتهم عن طريق الحب

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.