مصطفى راجح

كاتب وصحافي يمني

صحافي وكاتب يمني في عدد من وسائل الإعلام حول القضايا السياسية والفكرية والشؤون العامة وديناميات الصراع والتغيير

مقالات

"ما احلى هواك"

لكل شخص مفتاح، أكان فناناً، أديباً، أو إنساناً عادياً. ومفتاح أيوب طارش هو البساطة. مفتاحه هو البراءة الصادقة. أصالة إنسان لا تأسره الأضواء، ولا تُفقِدَهُ الشهرة براءته وإحساسهُ التلقائي بذاتَهُ.

مقالات

عالقون في منصات التواصل

توصف منصات التواصل الاجتماعي بأنها جزء من "عالم افتراضي" تمثله شبكة الإنترنت، لكنها تكاد أن تزيح "العالم الحقيقي" جانباً، وتأخذ مكانه كمجتمع افتراضي يستقطب طاقات البشر اليومية واهتماماتهم.

مقالات

"ديوان السعادة" ورسالة أم كلثوم!!

هذا ليس ديوانا اعتياديا، كما قد يتبادر إلى ذهن القارئ؛ هذا منبع نغم يجمع كل أسبوع عدة فنانين، يثرون جلساته بأغانيهم ونغمات أوتارهم، وتعرض أغانيهم على موقع الديوان في منصات التواصل؛ ملتقى فني في واحد من أهم بيوت الفن في اليمن، لا في صنعاء فحسب.

مقالات

اللون المُرشدي!

محمد مرشد ناجي أكثر فنان يمني عرف إمكانيات صوته، وتعامل معها بذكاء. وهو نموذج الفنان المثقف، المُلِم بتاريخ الفن اليمني، وألوانه، وألحانه، وأشعاره ونغماته.

مقالات

القراءة الثانية

لا يكتسب القارئ ثراءً معرفياً كلما زاد عدد الكتب التي يقرأها. أن تقرأ كتاباً جيداً عشر مرات، أفضل لتطورك الشخصي من أن تقرأ عشرة كتب لا تلامس شياً داخلك. عدد العشرة هنا مبالغة لتقريب المعنى.

مقالات

الكريمي والفن.. والمعافري وفان جوخ!!

"الفنان يبتكر عالما آخر، عالما من ألوان وخطوط وظلال، عالماً من ضياء يهزم به الفقر والبؤس، ويعيد صياغة القيم والمعايير بخطوط ألوانه. الفنان يتجاوز القيود والقسر، وشبكات السيطرة كلها".

مقالات

عالم عبدالكريم الرازحي

لن تكون قادرا على فهم عبد الكريم الرازحي لو نظرت له من زاوية واحدة. هو شاعر متفرّد، وله أسلوبه الخاص الذي لا يشبهه فيه أحد، ومتجاوز للشعر إذا ما أردت أن تحدده في إطاره، وتفهمه من خلاله.

مقالات

الغناء بلهجة النفط!!

يسقط الفنان بالضربة القاضية إذا فقد إحساسه بذاته، وتقبل النسخة التي يتوقعها الآخرون منه، والآخرون هنا أمراء النفط وزمنهم الملتمع بكل ما هو بلاستيكي وزائف.

مقالات

"طائر الأشجان"

كل حياة، كل تجربة، فانية ويطويها النسيان، إن لم يلتقطها الفنان ويمنحها تذكرة مرور إلى الخلود.

مقالات

محكومون بالأمل

في ليلة رأس السنة الميلادية فتحت كتاباً لمؤلف بريطاني إسمه «مات هيج»، ووقعت هذه الجملة في يدي وكأنها فال حسن للعام الجديد: "لا يجب عليك أن تكون في وضع مثالي لتشعر بالأمل. عليك فقط فهم حقيقة أن الأشياء تتغير".

مقالات

"مبدعون" بقلوب بلاستيكية!!

الأدب والفن والثقافة والجمال هي تجليات للحياة، ومجال خلاق لإعادة الاعتبار للإنسانية لا للتنكر لها، وتبرير ما ينحط بها، ويفقدها ماهيتها وطبيعتها المحددة لها. لا يوجد شيء جميل في ذاته منفصلا عن الحياة، وعن الناس.

مقالات

"رُعاة الإبادة" في سواحل اليمن

الجمهورية اليمنية بلد بحري أساسا، تمتد سواحله على مسافة تتجاوز 2500 كيلو متر على البحرين الأحمر والعربي، ويشرف على واحد من أهم الممرات البحرية في العالم، ويمتلك ما يقارب 300 جزيرة وجرف بحري. هذه حقيقة جغرافية وجيوسياسية لا جدال فيها.

مقالات

تبخيس الذات اليمنية!

تدمير بلد لا يكتمل إلا بتدميره في وعي أبنائه، وتبخيس تاريخه في مخيلتهم. تصفية الكيان الوطني لليمن «الجمهورية اليمنية» فعل يبقى ناقصا بدون تشكيك اليمني بنفسه؛ أنه سبب فشل بلده، وأن الخليجي أفضل منه.

مقالات

عالم ما بعد الإنسانية!

بات واضحاً أن العالم قد دخل مرحلة ما بعد الإنسانية . يكفي أن تقرأ تصريح مثل هذا لتدرك إلى أين يتجه العالم :" قالت خارجية أمريكا أنها لم تجد أي أدلة على تعمد إسرائيل قتل المدنيين ، وأنها لا تعتبر ما تقوم به في غزة إبادة جماعية."

مقالات

غزة .. محور فرز العالم

في قضايا الكرامة والحرية والاستقلال ، لا تقاس التضحيات بمعيار الربح والخسارة. قياس التكلفة يُحسب في المشاريع التجارية والعلاقات الاقتصادية ، لا في قضايا الأوطان. في التجارة لا جدوى من مشروع تزيد تكلفته عن عائداته. في كفاح الأفراد والشعوب تحت راية الحرية والكرامة ، والقضية عادلة ، تهون التضحيات في سبيل الحق والعدالة.

مقالات

وحشية "كيان الغرب المقدس!"

في الشاشة كان المشهد مروعاً بعد قصف طيران الكيان المحتل مستشفى المعمدانية في غزة. تتحدث الإحصاءات الأولية عن 500 ضحية في جريمة تمثل ذروة سلسلة متواصلة من حرب الإبادة ضد فلسطينيي قطاع غزة.

مقالات

سلطان الديمقراطية

أعادت الانتخابات التركية عنوان الديمقراطية إلى واجهة العالم رافعةً من أهميتها وضرورتها وإمكانية نجاحها كنظام حُكم خارج جدران الغرب

مقالات

"الزير سالم" لا زال حيّاً

هذا المقال استدعته إشاعة، ثبت زيفها. خبر رحيل الممثل السوري سلوم حداد أمس، الذي نفته وسائل الإعلام السورية، استدعى في ذهني ذكريات المسلسل الرائد "الزير سالم" وانطباعاتي عنه، والتأثير الهائل الذي تركه فينا مسلسل يرتقي إلى ذروة الإبداع في كل تفاصيله وأوجهه المتعددة.

مقالات

الأستاذ الفسيل .. حضور فعال عابر للزمن والأجيال

أهم درس قدمه محمد عبدالله الفسيل لجيلنا هو روحه المتقدة التي لم يخمدها ثلثي قرن من الفعل العام الخلاق ، ولم ينهكها الزمن والعمر المديد . لا أحد بفعالية الفسيل كمناضل من الرعيل الأولى تجاوز عتبة المئة عام ، ولم ينطفيء حضوره سوى بموت جسده إكلينيكا قبل أيام في القاهره التي قضى فيها سنواته الأخيرة بعد أن أشتد به المرض. فعاليته هذه تتسم بالموقف الوطني النزيه ، وهي سمة أساسية ناظمة لحضوره عبر سلسلة زمنية عابرة للأجيال مثلتها سيرة حياته.

مقالات

محمد عبده وعقدة "الوافد"!

لو كان الفنان محمد عبده "سعودياً" بالفعل، وليس سعودياً وافداً، لما تجرأ بهذه الصفاقة على الإدعاء أنه أكثر إخلاصاً ل"الوطنية السعودية" من الفنانَين طلال مداح وأبوبكر سالم. عقدة "الوافد" قفزت من قيعان لا وعيه في مرحلة الخرف وكبر السن، مقدراً أنها لحظة مناسبة لفتح فمه أمام السعوديين، وتفريغ العقدة التي عانى منها الكثير.

مقالات

روسيا من جديد!

أمريكا تتحرك وتحفّز حلفاءها، وكأنّ شبح هتلر روسي اسمه بوتين يحلّق من جديد فوق أوروبا، فيما هذه الأخيرة تبدو باردة وغير متحمّسة لشيء. وحدها بريطانيا، التي غادرت الإتحاد الأوروبي، تجاري واشنطن في مخاوفها.

مقالات

بئر "ريان" وعالم ما بعد الحقيقة!

لا ضمانة للإنسانية غير إيقاظ التضامن والإحساس بالآخرين. بئر "ريان" استجلبت قلوباً بلا عدد إلى بؤرتها خلال الأيام الخمسة الفائتة، حيث طفل وحيد ومعزول عن العالم يواجه مصيره في الظلام.

مقالات

عن هروبنا الجمعي إلى عالم البردوني

تعجّ دواوين البردوني بمئات الأسماء كأنّها خرائط لليمن. مدن وقرى، مناطق وقبائل، كُنيات وألقاب، مناطق وجِهات، أغاني ومهاجل، أعلام وفنانين، أمثال وعادات وشخصيات تاريخية.

مقالات

التحالف وهادي.. النقلة الأخيرة!

التحالف أستهلك عبد ربه منصور هادي حتى الرمق الأخير وأحرقه تماماً ، ويريد أن يستثمر حتى مشاعر غضب اليمنيين نحوه ، بتوضيب تغيير يلبي إحتياجاته للمرحلة التالية.

مقالات

في ذكرى "صعوده"

ثلاثة عقود ونيف في الحكم، ومات صغيراً. جعلته الجمهورية ملكاً غير متوج، وهو القبيلي العكفي المجهول، ومات منتقماً من اليمن بكلها، حاضرها ومستقبلها.

مقالات

تغيرت "الهيئة" ولم تتغير السعودية!!

استنجدت السعودية برامز جلال، والطابع الدعائي لبرنامجه الرمضاني، الذي كان حكراً على الإمارات، لتروّج لما تعتبره وجهها الجديد (هيئة الترفيه)، إذ يظهر متحدثا من الرياض، ويصوّر حلقاته في مدينة الملاهي الترفيهيه بالعاصمة السعودية. وفِي مقدّمة البرنامج ونهايته يعتلي تركي ولد الشيخ منصة رعاية البرنامج الأكثر تفاهة، والأكثر شعبية في رمضان.

مقالات

دروس من الانتخابات الأمريكية

هي حدث مألوف، وليست جديدة، ولا لأول مرة، لكن الإنتخابات الأمريكية لم تفقد رونقها ودهشتها، على الأقل بالنسبة لمجتمعات تعيش أزمة السلطة ولم تنجح بعد في إرساء قواعد لتداولها بطريقة سلمية.

مقالات

"تحضير" الهويات بالألوان

صنعاء اليوم خضراء في إحتفالات إحياء مولد الرسول . أينما وليت وجهك تشاهد الأخضر ، وما الأخضر سوى رمزية لونية لهوية عُقدية وثقافية وسياسية تُصبغْ المدينة بلونها الواحد ، يراد لها أن تعكسها في لون واحد يمثل رمزية لونية لهذه الثقافة ، ويكون سمتها كمدينة.

مقالات

ثغرة في جدار الحرب القاتم

دموع الفرح والانعتاق والفرج في وجوه أقارب الأسرى والمعتقلين والمختطفين، المفرج عنهم في صفقة التبادل، على اختلاف وجهاتهم، كانت ومضة خاطفة أضاءت الطريق الذي يمكن من خلاله فتح ثغرات في جدار الحرب القاتم.

مقالات

التحالف السعودي الإماراتي كمقاول مع إسرائيل

إسرائيل والإمارات تبني القواعد الاستخبارية العسكرية داخل سقطرى في وضح النهار، وهذه ليست سوى مفردة واحدة من قائمة أهداف لها صلة بجزر يمنية استراتيجية مثل ميون وسقطرى وكمران، وبجانبها الموانئ والسواحل والممرات البحرية ومناطق الثروات النفطية والغازية، وهي كلها تحت سيطرة السعودية والإمارات، وستتوالى الاعلانات عنها كحصاد لسنوات من الاستنزاف والانهاك والقصف والهيمنة على الشرعية والمكونات السياسية والميليشياوية.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.