مقالات

عن الوجه الآخر لشارع المطاعم

29/12/2023, 09:44:51

كان هذا الشارع فتنة عُشَّاق الشاي والمثاقفة، ولقاء الأصحاب، وفتنة الطعام والشراب والسكن الفندقي. كان يحيط به عدد كبير من الفنادق النظيفة، وذات الأسعار المعقولة للجميع، سواء القادمين من المحافظات، وخاصة سُكان عدن أو غيرها. وحوله عدد كبير من البوفيهات التي تُقدم عصائر مميّزة. وهو بالقرب من وزارة الثقافة، والمتحف الحربي، والمتحف الوطني، وبيت الثقافة، والهيئة العامة للكتاب، وهيئة الآثار. وهناك في الجوار شارع القصر، الذي يتفنن في عرض أحدث الملابس الرجالية، وأغلاها ثمناً، وأكثرها أناقة، وكانت هناك مارد الثورة، التي تصور بجوارها أجيال من اليمنيين، ثم اختفت فجأة بعد 21 سبتمبر.

ما أصبح عليه التحرير، وشارع المطاعم اليوم، هو أكبر ملجأ للموظفين بدون راتب بكل مستوياتهم العلمية، وأعمارهم ومشاربهم الثقافية وانتماءاتهم الحزبية والسياسية، في شارع المطاعم تجد المدراء، الذين لم تكن لتحلم بالوصول إليهم، والحصول على توقيعاتهم، يشربون الشاي، ويتذكرون أياماً مرَّت كالحلم، واختفت إلى الأبد.

في الصباح الباكر جداً، وبالتحديد بعد صلاة الفجر مباشرة، تبدأ حركة الناس، والحياة تدبُّ بأقوى قوتها في شارع المطاعم، والفول والفاصوليا  والكبدة والدقة ترسل روائحها لتملأ أنوف كل من في المكان، ويقدر على تناولها، وخاصة من الزوّار الجدد.

وعلى مقربة شديدة، روائح الخُبز والزلابيا  المقلية بالزيوت تبعث الدف في المكان، والناس يرتدون ثياباً للبرد القارس، الذي  يهجم مباغتة في كثر من الأحيان، وتأتي فئة معينة من المثقفين الميسورين باكراً لتناول كوب شاي، أو قهوة مع الحليب، والتقاط بعض الصور مع أصدقاء قدامى تصادف وجودهم في مثل هذا الوقت، لكن في الحقيقة الجميع يشربون الشاي بالحليب بدرجاته المختلفة.

ومن بعد الثامنة، يملأ المكان مجموعة كبيرة من المهمّشين والمهمّشات لطلب الشاي والخُبز وغيره والمغادرة، ثم يأتي دور المتقاعدين ومختلف الأعمار، الذين يتناولون إفطاراً خفيفاً أو كوب شاي، والمغادرة إلى جوار المتحف الحربي أو الرصيف، الذي يمتد على الشارع المحاذي لبيت الثقافة، ومجموعات أخرى يجلسون جوار موقف السيارات، وتحت الأشجار، أو تحت الشمس؛ ليشعروا قليلاً بالدفء الجسدي، لكن الكثيرين جداً يبحثون عن دفء الجيب، الذي يعيش برداً قارساً، منذ سنوات طويلة.

كل هؤلاء لم يعودوا يتحدثون بالسياسة، لقد ملّوا وغرقوا في الملل، ولم يعد حديث الجميع إلاَّ المرتبات، وهل هناك أمل بالسلام،  وعودة المرتبات، ودوران عجلة الحياة، وبصيص أمل بحياة كريمة قبل الموت والرحيل، الذي باغت الكثيرين وهم ينتظرون عودة الحياة؛ لأن هذه البطالة هي الموت بذاته.

كافة شرائح المجتمع اليمني تتواجد في هذا المكان المحدود، وهي تتطلّع، وتأمل بعودة إيقاع الحياة والوظيفة والدوام، والمؤسسات بكل مسمياتها، باعتبارها كوادر مؤهلة وحقيقية، حتى المتقاعدون -خلال سنوات الحرب- الذين لم يتم تسوية أوضاعهم، يأملون بالعودة المأمولة.

هناك كثيرون ممن يأتون كل صباح إلى شارع المطاعم من طبع الوفاء بهم، ولقاء أصحابهم وزملائهم، وأكثرهم يأتون من مسافات بعيدة سيراً على الأقدام، لكن الحقيقة أنهم يأتون مشياً؛ لأنهم لم يجدوا مئة ريال مشططة أُجرة التنقّل، أو العودة إلى منازلهم ظهراً، وكلهم يجرون أذيال الخيبة..

شارع المطاعم -خلال سنوات الحرب- أبكى أناساً كثيرين، وأفرح القليلين، أبكى الكثيرين ممن لا يجدون قيمة كوب من الشاي، وأفرح الكثيرين ممن يستطيعون مواساة زملائهم القدامى ومعارفهم.

وأكثر من يأتون صباحاً بوجوه باسمة، ويعودون بوجوه شاحبة، هم الكُتَّاب، وحملة الأقلام الشريفة، وروّاد وزارة الثقافة، التي تصفر فيها الرياح، منذ سنوات طويلة.

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.