مقالات

قلم الحاكم .. ومنطق الحرامي !

04/10/2021, 08:03:50

لاشك البتة في أن إشكالية كتابة وتدوين التاريخ السياسي اليمني الحديث، وتنقيته من شوائبه العابرة والغائرة، هي إشكالية حاضرة في هذه اللحظة قدر حضورها الماضوي، بالحالة ذاتها والملامح نفسها وللأسباب والدوافع التي كانت منذ البدء، ولا تزال إلى اليوم.

حتى الحدث التاريخي الكبير (22 مايو 1990) لا يزال يرزح تحت وطأة الكثير من الخبايا والخفايا والأسرار والأخبار المتضادّة بصدد وقائعه وشخوصه ووثائقه التي تتلوّى بين حقائق وأكاذيب شتى ومتداخلة ببعضها بعضاً، أو بين سطوع وخفوت وهزال في الرأي والرؤية والموقف من الحدث نفسه!

وسنأتي إلى انقلاب 21 سبتمبر 2014، وعدوان 26 مارس 2015، وما تلاهما من المياه الساخنة والملوثة والدماء الغزيرة التي جرت تحت جسر البلاد وحزن العباد. 

وحتماً ستنجلي - غداً أو بعد غد - الكثير من الحقائق والوثائق، وسيغدو جميع الخونة أبطالاً وطنيين، أو جميع الأبطال خونة وسفلة. فلا تندهش حينها البتة، لأن تاريخ اليمن واليمنيين عوَّدَنا أن نُحجِم عن الدهشة، فهو تاريخ ساخر بكل معنى الكلمة وبكل سوادها وخُبثها. 

ولا زلت أتذكّر مقولة ذلك المُحلّل السياسي البريطاني من إذاعة BBC في تلك الليلة البعيدة: "إن لليمن تاريخاً لا يمكن التنبوء بماضيه!".. لا يمكن التنبوء بماضيه، وليس بمستقبله!

وفي ركن قصيّ من المشهد الدميم ذاته، ستظل ماثلة قُبالة وعيي والوجدان عبارة كتبتها صديقتي وزميلتي الأديبة بشرى المقطري في مقدّمة كتابها "ماذا تركت وراءك؟": "لا شيءَ حقيقياً في هذه الحرب (وفي أية حرب) سوى الضحايا".

ومجدداً، وتكراراً، تتفرعص عصيدة السؤال الحامض كلما هممنا بفكّ طلاسم أُحجية جديدة - أو حتى قديمة متجددة - على رقعة التاريخ السياسي اليمني الحديث. فهذا التاريخ يتّسم بجملة من العناوين والتلاوين الرئيسة، من أبرزها سطوة الجهل وشهوة الجاهل. فمن يصنع الحدث التاريخي، ويصدر القرار التاريخي، ويمتلك الحقيقة التاريخية هم دائماً حفنة من المتفاخرين بجهلهم إلى درجة مثيرة للسخرية والتقزز معاً. 

عدا ذلك، وقوع خاصرة هذا التاريخ في مضيق شديد الضيق بين حالتين أو أزمتين: الالتباس والاحتباس في الوقت ذاته، بصدد أحداثه أو نصوصه أو شخوصه. وفي المشهد اللصيق بتلك البانوراما نجد أن لا مكان ولا مكانة للفكرة البتة في سيرة ودروس هذا التاريخ، إذْ أن هذه المكانة يحتلها الشخص بالدرجة الأولى، حتى قبل الحدث نفسه، وقد يتساوى الشخص والحدث معاً أو يمتزجان حدّ التوحد المطلق!

ومن المؤسف للغاية أن الأغلبية العظمى -ممن حكم اليمن أوصنع تاريخه السياسي أو قاد ثوراته أوأدار حكوماته- هم حفنة من الجهلة أو السفلة أو اللصوص أو القتلة، ممن كان ينبغي تواجدهم في غياهب السجون أو ساحات الإعدام، لا قصور الحكم ومتاحف التاريخ!

إن أكبر وأحقر جريمة في تاريخ اليمن واليمنيين - عدا احتراباتهم - هي كتابة التاريخ السياسي، لاسيما الحديث، بقلم الحاكم ومنطق الحرامي.

مقالات

لا احتفال قبل الاستقلال!

كانت "الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني المحتل" تغتال اليمنيين وغيرهم ممن ثبت تورُّطهم المخزي مع سلطات الاحتلال البريطاني، الذي يبلغ أحياناً مستوى الخيانة العظمى، اِذْ كانوا يشتغلون كجواسيس لمخابرات الاحتلال ضد الفدائيين والناشطين الذين راح بعضهم ضحية هذه الخيانة.

مقالات

ما الذي أبقته الحرب من مناسباتنا الوطنية؟

مثل كل الأعياد الوطنية في اليمن (سبتمبر/ أكتوبر/ مايو) مرت ذكرى الاستقلال المجيد (30 نوفمبر 1967م)، منذ أيام ثلاثة، دون أن تثير في نفوس اليمنيين في الشمال أو الجنوب أي نوع من البهجة، ليس باعتبارها حدثاً عابراً في تاريخ اليمن المعاصر لا يستوجب الاحتفاء به، أو التوقّف عند محطاته واستخلاص الدروس منه -كما يُقال- وإنّما للوضع البائس الذي يعيشه اليمنيون جراء الحرب، التي تلفُّ البلاد منذ سبعة أعوام

مقالات

صنعاء تحت القصف..

يكرهون الحوثي؛ لكنهم ليسوا مبتهجين بالضربات الأخيرة للتحالف على صنعاء، هل يبدو الأمر متناقضاً..؟ إذ كيف تدّعي مناهضة الحوثي ولا تبتهج بقصف مخزونه من السلاح، وقدراته العسكرية المؤذية..؟

مقالات

نوفمبر: استقلال اليمن والجزيرة

كان الاهتمام الذي أبداه الاحتلال البريطاني بموقع اليمن نابعا من نظرته الاستراتيجية، وأطماعه الإمبريالية، في استغلاله للمنطقة من أجل تحقيق أهدافه الاستعمارية، بحيث لم يُظهر أي اهتمام بالجوانب التي تخدم المجتمع، سواء في الجانب التعليمي، أو الثقافي، أو الاقتصادي، إلا بقدر ما يسهل سيطرته، وترسيخ قدميه.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.