مقالات

كركب كراكيب

14/11/2020, 07:48:37
المصدر : غرفة الأخبار

في خضمّ الأيام، وزحمة المعيش، واضطراب التفاصيل في هوامش الحياة، ثم تغلغلها إلى متنها، يتراكم لدى المرء كثير من "الكراكيب"، التي لا ينتبه في بادئ الأمر إليها أو أنه يغفل عنها، وفجأة يجدها قد صارت جزءاً من حياته..
ثمة كراكيب في الواقع المادي، لاسيما في بيته وبيئته.. وأخرى في الحالة الذهنية والنفسية، صارت داخله..

ففي البيت، يتواجد كثير من سقط المتاع و"الشقاديف"، التي لا حاجة فعلية لها، ولا أهمية لتواجدها.. هناك عدة أشياء خشبية ومعدنية وبلاستيكية وكرتونية، بأحجام وأشكال وألوان شتّى، ولا أغراض حقيقية لها بعد أن صارت خُردة..
والأمر ذاته يتوافر في الحارة والشارع والمدينة والبلاد..
وفي المقابل، ثمة أمور تتراكم داخلك.. هموم حالكة وأفكار رمادية وذكريات حزينة وأحلام مستحيلة ومشاريع فاشلة أو مؤجلة مراراً وتكراراً ..
وتشعر بأنك صرت مُعرّضاً للانفجار النفسي أو الاكتئاب أو الانتحار .. أو الإحباط في أحسن الأحوال.

هذا ما يحدث كثيراً في دواخلنا، وفي منازلنا .. وهو غالباً ما يحدث في محيطنا الاجتماعي أو السياسي أو الاجتماعي ..
يمّم وجهك شطر هذا الاتجاه أو ذاك في ميدان السياسة أو الفنون أو المال والأعمال أو الرياضة أو الأدب.. ماذا ترى؟

ترى ركاماً هائلاً من العشوائية.. كراكيب فوق كراكيب، يزدحم بها هذا المجال أو ذاك الميدان .. رؤوس خرفانة، ونفسيات تعبانة، وأجساد خربانة، وأعصاب تلفانة، محسوبة زيفاً على هذا الوسط الاجتماعي أو ذلك المجال الثقافي أو الحقل السياسي، وهي جديرة بكبّها في أقرب حاوية قمامة!
إن الكراكيب والكركبة صفة لا تنطبق على الأشياء غير ذات النفع وحدها، إنما ثمة كثير من البشر لصيقون بهذه الصفة أو هي لصيقة بهم، أكثر من تلك الأشياء ..
ناس كراكيب بكل معنى الكلمة، كركبوا حياتنا، وتكركبوا علينا عنوةً، فتكركبنا بهم كلما خطونا في درب هذه الحياة على نحو يومي.

والداهية أن تجد تلك الكراكيب والشقاديف تحكم شؤونك وتتحكم بمصيرك، بأن تدير دفّة الأمور في هذا المضمار أو ذاك الميدان، من مناحي الحياة المختلفة ..
كراكيب في صورة وزراء وسفراء ونواب وشيوخ وقضاة وقادة قوات.. شقاديف في هيئة رؤساء أحزاب ومؤسسات وهيئات وجامعات وجماعات وقادة رأي وكلمة ومجتمع مدني .. كراكيب من أُمّ رأس الدولة إلى أخمص قدم المجتمع!

اللهُمّ كركبهم، وكرّب عليهم، وركّبهم مركب نص الليل، أو مركوب أُمّ الويل إلى جزيرة الشيطان.. إنك سميع مجيب لكل مكروب.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

مقالات

الحج.. ملتقى إنساني تفاعلي

عندما يطل علينا موسم الحج، يتزاحم التفكير والشوق والترقب في قلوب الآلاف من المسلمين حول العالم، فالحج، رحلة روحية عظيمة، تجمع بين البعد الديني والروحاني والإنساني بطريقة غامرة وفريدة.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.