مقالات

لا ضوء في آخر النفق!

28/03/2024, 10:19:29

عندما بدأت الحرب على اليمن في 26 مارس، بدون أي مقدّمات أو إرهاصات أو مؤشرات تدل على حرب وشيكة، حيث تزامنت هذه الحرب مع هروب عبد ربه منصور إلى سلطنة عُمان، وكان قرار الحرب سعودياً، ثم إماراتياً خالصاً، تحت مسمى "إعادة الشرعية"، التي في الأصل قامت السعودية بفتح كل الطرق لدخول الحوثيين إلى صنعاء وطرد الشرعية منها، وأن هذه الحرب لم تكن مرتجلة بل مخطط لها لإعادة اليمن إلى ما نحن عليه اليوم، من شتات وتمزّق.

السعودية باختصار شديد كانت هي صاحبة القرار بإسقاط الشرعية، وطردها من صنعاء، وإحلال الحوثيين مكانها على رأس السلطة، وفي الوقت نفسه هي التي قررت شن الحرب تحت مسمى "إعادة الشرعية المترهلة"، وهذا كله سيناريو مدروس بدقة، ومأخوذ من طريقة الأمريكان في العراق، التي دخلوها تحت مسمى "نشر الديمقراطية  وأسلحة الدمار"، ثم ليتركوها نهبا للفوضى الخلاقة.

وها نحن في اليمن في فوضى لا بصيص أمل للخروج منها، بينما السعودية تحاول إخراج نفسها من كل تبعات الحرب مثل "الشعرة من العجين"، لتترك اليمنيين لمصيرهم، ثم لتجلس لسنوات طويلة تتفرّج  وتضحك على ما يحدث في حديقتها الخلفية، حسب تعبير البركاني، بينما تتفرغ هي لعام 2030م.

كانت أكثر المؤشرات والقراءات السياسية، في بداية الحرب، تذهب إلى حرب قصيرة وخاطفة، لا تزيد عن شهرين أو سبعين يوما، تبعا لحرب 94م، وكان الأمر مخيفاً ومرعباً  لجميع فئات الشعب الذين يريدون الخلاص والنظر إلى المستقبل، ولكن -ويا للأسف- تبخّرت كل أحلام اليمنيين، يوم 21 سبتمبر الأسود ـ ثم يوم 26 مارس، ثم يوم 4 ديسمبر ـ وما تلاها من تطورات الأحداث، والاستيلاء على المدن، وسقوطها واحدة تلو الأخرى كأحجار "الدومينو" بيد شاصات الحوثيين، ثم التدخّل العسكري من دول ما يسمى "التحالف الخليجي"؛ لإعادة الشرعية - حسب زعمهم، والحقيقة كانت مغايرة تماما، فقد كانت الخطة أن تبقى اليمن هكذا، وعلى هذا الحال من الضعف والحروب، والصراعات والكانتونات، وحصار المدن، وتقطيع أوصال البلاد بين قوى متصارعة تم تخليقها، وتمويلها بكل ما يلزم من عُدة وعتاد، على ألا تكون إحداها قادرة على الانتصار على أي طرف من أطراف الحرب وتجارها.

كانت ومازالت وستظل مسرحية من أكثر المسرحيات عبثية في التاريخ القديم والحديث، جمعت المأساة والملهاة، وزاوجت بين الضحك والبكاء، وتبددت أحلام اليمنيين جميعا، وتبخرت طموحاتهم، وضاعت أجمل السنوات من حياة جيل أو جيلين من اليمنيين، وهي سنوات مرشحة للزيادة، وها نحن ندخل السنة العاشرة من هذه الحرب، وهذا الصراع العبثي يزداد عبثية، وتدميرا ممنهجا لكل شيء، ابتداء من الإنسان إلى الشجر والحجر.

عشر سنوات كانت كفيلة بالقفز إلى المستقبل، واللحاق بركب العالم المتقدم من حولنا على كل صعيد، وفي كافة المجالات، ولكننا وجدنا أنفسنا نرجع إلى الخلف ألفا وأربعمئة سنة، ونتخلى عن كل أحلامنا وطموحاتنا، ونخسر مستقبل أجيال قادمة من اليمنيين.

تشرد كثير من اليمنيين المؤهلين، وأصحاب الكفاءات، وهاجر الرأسمال الوطني  جماعياً وفردياً، وتم إغلاق مصانع كانت قائمة من سنوات طويلة، وغادر الأكاديميون إلى جامعات الخليج وغيرها.. أما السياسيون فحدِّث ولا حرج، وحصر ما حدث لليمن من فجائع وفظائع ليس أمراً سهلاً على المدى المنظور.

عشر سنوات وأكثر، ولا يلوح في الأفق، أو آخر النفق، أي ضوء أو بصيص ضوء، ولن يلوح ما دامت الشرعية الرخوة بكل تكويناتها مشتتة في المهاجر والبلدان، وأولاد رموز الفساد في الشرعية يدرسون في أكبر جامعات العالم، ويركبون أفخم السيارات، وأعراسهم تُقام بملايين الدولارات، تاركين الشعب لمصيره المحتوم، ولذلك إذا لم تتوحد الشرعية والقوات التابعة لها، وتلتحم مع الشعب؛ من أجل الخلاص من هذا الكابوس الرهيب الجاثم على الشعب اليمني، وماضيه ومستقبله، سنظل في دائرة مفرغة، ننتظر مغادرة الدنيا لعلّ بعد ذلك يخرج من أصلاب اليمنيين من يقود حركة التحرر من الإمامة البغيضة.

مقالات

برفقة شوبنهاور.. حين يكون اليأس دافعًا أصيلًا للحياة

اليوم الثالث برفقة شوبنهاور، كان اسم هذا الفيلسوف في ذهني، يجلب معه إيقاع "الشوكة". يبدو كئيبًا ويعدك بالقنوط، ولهذا تأخرت في الإصغاء إليه. كنت بحاجة إلى التهيؤ له، ترقُّب تلك الحالة الذهنية الجسورة للاقتراب منه

مقالات

بيع الوطن بالتجزئة

أصبحنا، ونحن ننظر إلى الوطن اليوم، وكأننا ليس في وطننا بل في وطن يمتلكه مجموعة من الناس، الذين يحكمونه بالحديد والنار، ويمتلكون فيه كل شيء؛ من الهواء والطُّرق والسواحل والخطوط الطويلة بين المدن، وكأنهم يملكون الشروق والغروب والهواء والمطر.

مقالات

مقالة في الشعر

هنالك أشخاص يكتبون الشعر، وشعراء يحصلون على الجوائز، وشعراء يتم تكريسهم كأسماء رنانة، وشعراء يتم ترويجهم عبر أجندات وجماعات؛ كل ذلك لا علاقة له بالشعر. كثيرون بلا عدد يكتبون الشعر، لكن الشعراء نادرون.

مقالات

حكاية المُسَفِّلة غيوم عالم (2)

كانت المُسَفِّلَةُ غُيُوْمْ عَالم تدرك بأن عليها لكيما تضمن حرية التنقّل بين العالمين وتمارس مهنتها كمُسَفّلة أن تحتفظ بعذريتها فلا تتزوّج ولا تدع أحدا يقترب منها باسم الزواج، أو باسم الحب، ولأنها جميلة كان هناك من يحوم حولها ظنا منه بأنها، وإن كانت ترفض الزواج، لن ترفض الحب، وكان أولئك الذين خابت آمالهم في الزواج منها يأملون أن يصلوا إلى بغيتهم عن طريق الحب

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.