مقالات

نمذجة مقيتة

22/04/2024, 08:36:50

لطالما ردّدتُ أنني لا أخشى السلطة بقدر خشيتي من كلابها!

وعلى القارئ الكريم أن يستبدل مفردة الكلاب بأية صفة أخرى يراها ملائمة.

ولعلّ من الأمثلة الساخرة على هكذا صورة مقيتة:

إثر تأميم قناة السويس والشروع في بناء السدّ العالي، من قِبل الزعيم العظيم جمال عبدالناصر - وهو الزعيم العربي الوحيد الذي استحق صفة الزعامة عن جدارة - تمَّ إنتاج أغنية من كلمات الشاعر أحمد شفيق كامل، وألحان الموسيقار كمال الطويل، وغناء المطرب عبدالحليم حافظ.

كانت الأغنية تحوي عبارة تقول: ضربة كانت من "مُعلّم".. خلَّت الاستعمار يسلّم. 

جاء سفهاء السلطان ليبثُّوا الرعب في قلب حليم وشفيق والطويل، وكل من له علاقة بإنتاج هذه الأغنية، من منطلق أن كلمة "معلّم" ستثير غضب عبدالناصر؛ لأن هذه الصفة - في الدارجة المصرية - تشير إلى صاحب المقهى أو الجزار أو صاحب أية مهنة شعبية بسيطة.

وبرغم ما كانت تحيط بشخصية الزعيم ناصر من هالة الهيبة، وسطوة السلطة، ومهابة الجبروت، إلاَّ أن جميع أهل العلاقة بالأغنية أصرّوا إصراراً، وألحوّا إلحاحاً على بقاء هذه الكلمة في النص كما هي.

وأثر تقديم الأغنية في الحفل المخصص لمناسبة تدشين مشروع السدّ العالي - وبحضور الزعيم شخصياً - أثارت الأغنية إجمالاً، وصفة المعلم خصوصاً، كل الرضا والإعجاب من الحاضرين في الحفل والمستمعين عبر أثير الإذاعة.. وكان الزعيم جمال عبدالناصر أهم هؤلاء المعجبين.

مقالات

ثقب في زجاج الذاكرة

في إصداره الشعري الخامس المعنون بـ"بيدق أسود في يد الجنرال"، الصادر عن منشورات مواعيد ـ ٢٠٢٤ ـ صنعاء -الذي احتوى بين دفتيه ما يقارب من ٣٠ قصيدة نثرية- يواصل الشاعر محمد اللوزي التحليق في سماء الشعر عبر أجنحة النثر.

مقالات

حكاية البنت قَرْطَلَة (1-2)

كانت قَرْطَلَةْ في الرابع عشرة من عمرها، وكانت جميلة، وبحسب تعبير نساء القرية: "دمّها حالي"، لكن امها أُلُوْف لم تكن تتركها في حالها.. طوال اليوم وهي تناديها وتطلب منها أن تنجز هذه المهمة أو تلك، ولا تتركها ترتاح، وكأنه ليس من حقها أن تأخذ قسطا من الراحة.

مقالات

المفاخرة بالغباء!

قد تُقابِل شخصاً محدود التعليم، أو ربما لا يقرأ ولا يكتب، لكنك لا تستصغر مقامه لديك، أو تحطّ من شأنه.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.