مقالات

هذه الثورة

17/02/2022, 19:20:45
المصدر : خاص

كأيّ حدث في تاريخنا السياسي والوطني - الحديث والمعاصر - يحتدم الخلاف، وتتناقض المواقف تجاهه، بين مؤيّد ومعارض، غير طرف ثالث يقف في منزلة بين المنزلتين في غالب الأحيان.

حدث هذا كثيراً، ولا يزال يحدث، وسيظل، تجاه جُل - ان لم يكن كل - الأحداث والأشخاص والقضايا في سياق ذلك التاريخ.
 ولا أذكر حدثاً أو قضية أو شخصاً أو ثورة أو موقفاً أو فكرة أتفق الجميع بصددها سلباً أو إيجاباً.

حتى هذه اللحظة - على سبيل المثال - لا يزال الخلاف، وليس مجرد الاختلاف، قائماً بقوة في المناسبات بالذات، وعند حلول ذكراها، تجاه ثورتي سبتمبر وأكتوبر ووحدة مايو واستقلال نوفمبر. لم نتفق يوماً على حقيقتها وطبيعتها ومآلاتها.

الأمر ذاته تجاه الموقف من معظم - إن لم يكن مجمل - أحداث البلاد وقضاياها. وكذا تجاه جميع من حكم اليمن أو شارك في حكمها، قبل الثورتين وبعدهما.

ولذا، وعلى هذا المنوال، وفي هذا السياق، جاءت ثورة الشباب - التي تمر اليوم ذكراها الحادية عشرة - في ما عُرف حينها بالربيع العربي. إذْ لا يمكن القطع بأن رأياً أو موقفاً تسيَّد المشهد على نحوٍ واضح تجاه هذا الحدث، يميناً أو يساراً أو وسطاً، من قِبل جميع المشاركين أو المراقبين أو حتى اللامبالين و"اللا أدريين"، على حدٍّ سواء.

لقد عانى كثيرون جراء انخراطهم في أتون هذه الثورة ، بل فقد كثيرون حيواتهم أو حياة قريب أو رفيق أو عزيز، وكان هذا الفقد أشد مضاضة على النفس مما تقدر احتماله، لا سيما إذا كان العدم هو المقابل لهذا الفقد، وكانت هذه الخسارة العظمى من دون أدنى نتيجة أو فائدة أو قيمة.

فقد تأكَّد للكثيرين أن تضحياتهم وتضحيات رفاقهم وأعزائهم قد ذهبت هباءً منثورا، وهم يرون كذَّابي الزفَّة، وغانمي الفرص، وسارقي الفرح، يجنون الأرباح من وراء هذه التضحيات بشتى الصور والصُرَر.

لقد كان الشباب عبر التاريخ هم وقود الثورات وزادها وفتيلها. كان الشباب هم أطهر وأنبل وأقدس ما نادت به الثورات من قيم ومُثل ومبادئ. وفي هذه الثورة بالذات، كان الشباب الألف والياء، المبتدأ والمنتهى، الفاتحة والختام. فلندرس فاتحة الثورة... ولنقرأ ختامها.

لن يُنكر أحد أن هذه الثورة قد كشطت الصدأ عن جواهر نفيسة في الذات والموضوع معاً، في أشخاص النضال وقضايا التأزُّم، مثلما أضاءت النور على مناطق مُعتمة في الوعي والوجدان الجمعي لليمنيين. لكن ما يؤسف له - في الوقت نفسه - أنها أطلقت بالونات صفراء في سماء ملبّدة بالدخان، وصنعت شخوصاً من وحل ونصوصاً من سُخام. إذْ لم يكن أحد ليتصوَّر حينها أن ثورة الشباب ستشهد - غصباً عنها - ما تشهده دائماً ثورات الكهول من ازدحام بالعاهات والأقزام ولصوص الأحلام.

مقالات

برفقة شوبنهاور.. حين يكون اليأس دافعًا أصيلًا للحياة

اليوم الثالث برفقة شوبنهاور، كان اسم هذا الفيلسوف في ذهني، يجلب معه إيقاع "الشوكة". يبدو كئيبًا ويعدك بالقنوط، ولهذا تأخرت في الإصغاء إليه. كنت بحاجة إلى التهيؤ له، ترقُّب تلك الحالة الذهنية الجسورة للاقتراب منه

مقالات

بيع الوطن بالتجزئة

أصبحنا، ونحن ننظر إلى الوطن اليوم، وكأننا ليس في وطننا بل في وطن يمتلكه مجموعة من الناس، الذين يحكمونه بالحديد والنار، ويمتلكون فيه كل شيء؛ من الهواء والطُّرق والسواحل والخطوط الطويلة بين المدن، وكأنهم يملكون الشروق والغروب والهواء والمطر.

مقالات

مقالة في الشعر

هنالك أشخاص يكتبون الشعر، وشعراء يحصلون على الجوائز، وشعراء يتم تكريسهم كأسماء رنانة، وشعراء يتم ترويجهم عبر أجندات وجماعات؛ كل ذلك لا علاقة له بالشعر. كثيرون بلا عدد يكتبون الشعر، لكن الشعراء نادرون.

مقالات

حكاية المُسَفِّلة غيوم عالم (2)

كانت المُسَفِّلَةُ غُيُوْمْ عَالم تدرك بأن عليها لكيما تضمن حرية التنقّل بين العالمين وتمارس مهنتها كمُسَفّلة أن تحتفظ بعذريتها فلا تتزوّج ولا تدع أحدا يقترب منها باسم الزواج، أو باسم الحب، ولأنها جميلة كان هناك من يحوم حولها ظنا منه بأنها، وإن كانت ترفض الزواج، لن ترفض الحب، وكان أولئك الذين خابت آمالهم في الزواج منها يأملون أن يصلوا إلى بغيتهم عن طريق الحب

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.