مقالات

وصايا .. ومذكرات

06/02/2022, 08:39:25

كتب الشاعر وصيّته:

اِزرعوا السنابل في الشرفات، وانثروا الورود في الطرقات، وقطّروا زُلال المِسك في قوارير تُهدى للقوارير، وألقوا سلام الله على نساء عاملات ورجال عاطلين عن العمل.

وكتب المناضل وصيّته:

وزّعوا ملابسي على الفقراء، ولعناتي على الحقراء، وكتبي على تلاميذ المدارس، أما أسراري فأودعوها قاعات الجامعات ومراكز البحث والتوثيق... أو أحرقوها.

وكتبت إحداهن مذكراتها:

كان صاحب الفخامة كالفحل الهائج في شاشات التلفزة وحائط الصور، أما في فراشي فكان كالفراشة، أو كالقُشاشة، أو مثل "ذُبالة" أو خرقة مبلولة.

وكتب فخامته:

أنا الذي فجَّر الثورة، ورسَّخ الديموكراظية، وأقام العمران، وشقَّ الطرقات، وأنار القرى، وافتتح المدارس والحدائق والمكتبات والمسارح.. وأدخلكم دُبر الحمار الداخلي.

وميض فكرة 

يظل المبدع الكبير كبيراً بإبداعه، فيما يتهافت صغار المبدعين -أو أنصافهم- أو الدخلاء على عالم الإبداع، حتى يبلغ بهم هذا التهافت أدنى الدرك.

فالمبدع الكبير يظل ينهل من بحر المعرفة ويستزيد. لا تنطفىء له نار، ولا يخفت له وهج، مهما بلغ من تقادُم السنّ أو تلاطمت به صروف الدهر. وهو لا يشعر البتة أنه اكتفى، بل لا ينوي أن يكتفي أبداً.

أما الصنف الآخر فحسبه أنه مرَّ على القشور من دون المساس باللبّ، وارتضى بالرخيص من دون النفيس، وبالزائف من دون الأصيل، وباليسير من الجهد والقليل من الوقت. 

وهو سرعان ما يغمره الشعور بالفيض الإبداعي أو التخمة المعرفية، فيما الخواء يستوطنه من أُمّ رأسه حتى أُخمصي قدميه!

تتواتر هذه الخواطر إلى ذهني كلما قرأت إبداعاً جديداً جميلاً لأحد المخضرمين من المبدعين ممن لم تفُت في عضدهم الذهني نائبات الدنيا ومصائب المعيش.. في الوقت الذي يظل أقزام الإبداع يتضاءلون، برغم كثرة ما يُدبّجونه من غثّ القول ورثّ الكلم، مما يظنونه إبداعاً لم يأتِ بمثله الفطاحل الشداد!

وكلّما نظرت إلى هذا المشهد، داهمتني في وجهه الأول أبيات أبي العلاء:

"وإنّي وإنْ كنتُ الأخيرَ زمانهُ

لآتٍ بما لم تستطعهُ الأوائلُ".

أما في وجهه الآخر فيصدمني قول دعبل:

"إنّي لأفتحُ عيني حين أفتحُها

على كثيرٍ ولكنْ لا أرى أحدا".

وأعود لأستمع إلى رسول حمزاتوف:

"بعض الناس يتكلمون لأن أفكاراً هامة تتزاحم في رؤوسهم.. أما آخرون فيتكلمون، فقط لأن أطراف ألسنتهم تحُكُّهم"!

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

مقالات

الحج.. ملتقى إنساني تفاعلي

عندما يطل علينا موسم الحج، يتزاحم التفكير والشوق والترقب في قلوب الآلاف من المسلمين حول العالم، فالحج، رحلة روحية عظيمة، تجمع بين البعد الديني والروحاني والإنساني بطريقة غامرة وفريدة.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.