عربي ودولي

آخر التطورات الميدانية.. خسائر جديدة للاحتلال في غزة وتصعيد إسرائيلي بالضفة

30/05/2024, 06:45:15

واصل الاحتلال مجازره في مناطق عدة، لا سيما في رفح، بالتزامن مع تصعيد حملة اقتحاماته مدنا عدة بالضفة.

في المقابل، قالت كتائب القسام إن مقاتليها استهدفوا قوة للاحتلال تحصنت في مبنى جنوب حي الصبرة غرب مدينة غزة، وأوقعوها بين قتيل وجريح، في أعقاب تنفيذهم عملية مركّبة باستدراج قوة إسرائيلية لكمين شرقي رفح وقتل 4 من أفرادها بعبوة رعدية وإصابة آخرين.

من جهتها، أكدت وزارة الصحة بالقطاع ارتفاع عدد ضحايا العدوان إلى 36 ألفا و171 شهيدا، و81 ألفا و420 مصابا.

وأفادت مصادر إعلامية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي دفعت بتعزيزات عسكرية باتجاه مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

وأوضحت أن اشتباكات تدور بين مقاومين وقوات الاحتلال في المنطقة الشرقية من المدينة، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال تحاصر منطقة قبر يوسف بنابلس لتأمين دخول مستوطنين إلى ساحة القبر لأداء طقوس تلمودية.

كما أفادت المصادر بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم مدن طولكرم ونابلس والبيرة ورام الله في الضفة الغربية.

إلى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 3 من جنوده في معارك شمال وجنوب قطاع غزة أمس الأربعاء.

وفي حصيلة جرائم الاحتلال الجديدة، أفادت مصادر إعلامية باستشهاد 4 وإصابة 15، إلى جانب عدد من المفقودين، في قصف استهدف منزلا لعائلة زقوت بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة، مقتل مسعفين اثنين جراء استهداف الجيش الإسرائيلي سيارة تابعة لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بمدينة رفح جنوبي القطاع.

وقالت الوزارة في بيان: "استشهاد اثنين من طواقم الإسعاف التابعة للهلال الأحمر، نتيجة استهداف إحدى سيارات الإسعاف التي كانت متجهة لإخلاء جرحى وشهداء في منطقة دوار أبو السعيد بتل السلطان غرب رفح".

وأضافت أن "المسعفين اللذين استشهدا هما هيثم طباسي وسهيل رصرص".

يأتي ذلك بعد أن قالت جمعية الهلال الأحمر في منشور عبر منصة إكس: "الاحتلال الإسرائيلي يستهدف بشكل مباشر مركبة إسعاف تابعة لنا في منطقة تل السلطان في رفح، ولا يزال مصير الطاقم مجهولا".

وسبق أن حذرت منظمات أممية ودولية من استهدف الجيش الإسرائيلي المنظومة الصحية والطواقم الطبية في القطاع، إلا أنه تجاهل تلك التحذيرات، ما فاقم الأوضاع الإنسانية داخل القطاع.

وبعد ادعاء الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، تمكنه من "السيطرة عمليا" على "كامل" محور فيلادلفيا الحدودي بين قطاع غزة ومصر، بات الجيش -إن صح ادعائه- يحكم حصاره العسكري على جميع حدود القطاع ويسيطر على كافة منافذ دخول المساعدات إليه.

وتقطع هذه الخطوة علاقة القطاع الجغرافية مع مصر، وتسهل على إسرائيل فرض نهجها المتمثل في منع أو تقييد دخول أي مساعدات إنسانية إلى فلسطيني غزة الذين يعيشون أوضاعاً إنسانية صعبة جراء الحرب المفروضة عليهم منذ 7 أكتوبر الماضي.

وفي وقت سابق الأربعاء، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي "استكملنا السيطرة على محور فيلادلفيا الحدودي مع مصر، باستثناء جزء صغير بالقرب من الساحل ومنطقة تل السلطان" غربي مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.

وأضافت أن هذا الجزء الصغير، الذي لم تتم السيطرة عليه بعد، "يتحكم فيه الجيش عن طريق النيران والمراقبة"، بما يعني "السيطرة عمليا" على كامل المحور.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.