أخبار سياسية

مليشيا الحوثي تمنع المنظمات من عقد أي اجتماعات عبر "الفيديو"

11/01/2021, 11:57:02

قررت مليشيا الحوثي منع المنظمات الدولية والمحلية من عقد أي اجتماعات عبر تقنية الفيديو، إلا بالحصول على ترخيص مسبق.

وهددت المليشيا، في تعميم وزّعته على المنظمات الإنسانية في مناطق سيطرتها، بطرد أي منظمة تقوم بعقد أي لقاءات أو ورش عمل عبر الاتصال المرئي، زاعمة أن مثل هذا السلوك قد يمثل تهديداً لحكمها.

وسبق أن فرضت المليشيا قيوداً مشددة على عمل المنظمات الدولية، تشمل تحركاتها، والتحكم في عملها، وفرض موظفين من عناصرها ضمن فرق العمل، إلى جانب تحديد المستفيدين من أنشطة الوصول الإنساني.

وخلال السنوات الماضية، أقدمت مليشيا الحوثي على إغلاق عشرات الجمعيات المحلية الخيرية، وصادرت أصولها، وجمّدت أرصدتها وحوّلت أنشطة بعضها لدعم "المجهود الحربي".

واتهمت منظمات دولية، في فترات سابقة، المليشيا بالتقييد الشديد على عملية إيصال المساعدات الإنسانية.
وخفّض المانحون الدوليون تمويلهم جزئياً، بسبب التدخل المنهجي في عمليات الإغاثة على الرغم من الاحتياجات المتزايدة.

وطالبت المنظمات الجهات المانحة بالضغط على الحوثيين والسلطات الأخرى لوقف عرقلة المساعدات وحرفها عن وجهتها.
وتعتزم الإدارة الأمريكية وضع مليشيا الحوثي في قائمة "المنظمات الارهابية" رسميا اليوم، بحسب تصريحات وزير الخارجية، مايك بومبيو.

وعبّر بيان للخارجية الأمريكية عن إدراك الولايات المتحدة المخاوف من أن تؤثر عمليات الإدراج هذه على الوضع الإنساني في اليمن.
لكن البيان أكد عزم "واشنطن" اتخاذ تدابير للحد من تأثيرها على بعض الأنشطة الإنسانية والواردات إلى اليمن.

وأضاف "ما كنا لندرج جماعة 'أنصار الله' كمنظمة إرهابية أجنبية وككيان إرهابي دولي مدرج بشكل خاص لو لم تتصرف كمنظمة إرهابية".
 وأوضح أن قيادة المليشيا قامت بحملة وحشية تسببت بمقتل العديد من الأشخاص، وزعزعة استقرار المنطقة، وحرمان اليمنيين من إمكانية التوصل إلى حل سلمي للصراع.

المصدر : غرفة الأخبار
تقارير

حرب ثقافية بنفَس طائفي.. كيف تتشكل هُوية جيل جديد في مناطق سيطرة الحوثيين؟

تشتمل الحرب الثقافية على التدمير الممنهج للتعليم وإجراء تغييرات على المناهج وإلزام المدارس والجامعات بتدريس مواد جديدة تركز على تدريس الفكر الطائفي الذي ينشر الكراهية داخل المجتمع ويحرّض على القتل وتمجيد ما تسمى "السلالة الهاشمية" ورموزها وقتلاها

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.