تقارير

جباري: يراد لليمن أن يبقى داخل دوّامة الصراع لسنوات قادمة

12/08/2022, 07:07:58
المصدر : خاص

أجرت قناة "بلقيس" حوارا مع نائب رئيس مجلس النواب، عبدالعزيز جباري، مساء أمس، حول القضايا الراهنة على الساحة اليمنية. 

وكيف تمت إزاحة الرئيس عبد ربه منصور هادي من السلطة، وإعلان تشكيل مجلس القيادة الرئاسي من قِبل السعودية والإمارات، وتطوّر العلاقات السعودية - الحوثية وما تشير إليه من دلالات..

- خطيئة كبرى

في هذا السياق، يقول نائب رئيس مجلس النواب، عبد العزيز جباري: "إن ما حصل في الرياض خطيئة كبرى، وعمل غير دستوري ولا وطني"، مشيرا إلى أن "تداعيات ذلك ستكون في المستقبل على المستويين السياسي والوطني، وسندرك أنهم ارتكبوا هذه الخطيئة"، في إشارة إلى السعودية والإمارات وما قامتا به في مشاورات الرياض التي أفضت إلى تشكيل مجلس القيادة الرئاسي.

وأضاف جباري: "مجلس القيادة الرئاسي يمثل اعتداء على الدستور، وعلى إرادة اليمنيين".

وذكر أن المجلس "جاء برغبة خارجية، ولم يأت برغبة يمنية"، مشيرا إلى أن الأحزاب - وإن كانت حاضرة في المشاورات - غير مخوّلة بتعيين رئيس جمهورية.

وتابع جباري: "القيادة، التي جاءت بإرادة خارجية لن تحظى بالشرعية الشعبية".

وأشار -من خلال حديثه- إلى أن السعوديين أجبروا الرئيس هادي على تسليم السلطة، موضحا أن "السلطة التي تأتي بمخالفة للدستور اليمني هي سلطة غير شرعية". 

وكشف جباري أن القوى الدولية ليست راضية عن التغيير الذي قامت به السعودية، لكنها صامتة لعدم وجود معارضة يمنية.

وحول دور المحكمة الدستورية في ما جرى في الرياض، يقول جباري إنه "كان من الخطأ مسارعة رئيس المحكمة العليا، القاضي حمود الهتار، إلى مباركة ما حدث".

وأوضح أن مشاركة البرلمانيين اليمنيين في مشاورات الرياض جاءت بسبب التهديد الذي تلقوه بقطع مرتّباتهم إذا لم يحضروا.

وأشار إلى أن إزاحة الرئيس هادي ونائبه علي محسن جاءت تنفيذا لما كان يطالب به الحوثيون، معتبرا ذلك "خدمة لمشروع مليشيا الحوثي".

وحول اتفاق الرياض، يوضح جباري أن "السعودية والإمارات صاغتاه دون إشراك اليمنيين في ذلك"، ملفتا إلى أن علي محسن لم يكن له تأثير على الرئيس هادي.

- ما الذي يمكن أن يقوم به مجلس القيادة الرئاسي؟ 

يقول جباري إن الشخصيات الموجودة في المجلس معيّنة من قِبل السعودية والإمارات، ولن تسمحا لهم بتجاوز رغباتهما.

وأشار إلى أن "السعودية والإمارات هما من سيفشلان المجلس الرئاسي"، مبيّنا أن "مسؤولي الملف اليمني في السعودية والإمارات قاموا بدور سيِّئ"، مؤكدا أن "السعوديين يعتبرون أي رأي مخالف لهم -حتى ولو كان دفاعا عن بلدك- موقفا ضد المملكة".

وكشف جباري أنه "سيقدّم استقالته من هيئة رئاسة مجلس النواب، خلال الجلسة القادمة"، مرجعا السبب إلى أن "مهمة المجلس أصبحت شرعنة كل ما يحدث، وأنا لا أرضى بهذا".

ولفت إلى أن التحالف السعودي - الإماراتي يتحكّم بالمشهد اليمني والساسة أيضا، كاشفا أنه "تم احتجاز نائب رئيس الوزراء، حسين عرب، من قِبل التحالف قبل سنوات".

وأوضح أنه "عندما كنت وزيرا للخدمة المدنية أنشأ السعوديون مركز معلومات دون علمي". وبسبب ذلك - كما يقول - "قدمتي استقالتي من مجلس الوزراء، لأني لم أستطع ممارسة عملي".

وأضاف جباري أن هناك عبثا كبيرا في كل المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية، تجري في الواقع والمشهد اليمني.

وأوضح أن الرئيس هادي عرض عليه منصب رئاسة الحكومة قبل سنوات فرفض ذلك، لاعتقاده أنه لن يستطيع فعل شيء في ظل تحكم السعودية والإمارات بالقرار.

وأكد أن مهمّة المجلس هي إجراء التغييرات والتعيينات في الجهاز الحكومي فقط. 

ولفت إلى أن السعوديين كانوا يرفضون عودة الرئيس هادي إلى عدن بذريعة المخاطر الأمنية.

واستطرد في الحديث "يراد لليمن أن يبقى داخل دوّامة الصراع لسنوات طويلة قادمة".

- علاقة السعودية بالحوثيين 

وكشف جباري أن الحوثيين "يلتقون مع السعوديين في مسقط وفي الرياض، وأن السعوديين مؤخرا قاموا بتنسيق زيارة وزير خارجية الحوثيين للولايات المتحدة الأمريكية"، موضحا أنه للأسف "السعوديون يحترمون من يعاملهم بالقوّة".

وقال إن السعودية كانت تريد فرض شخصيات لرئاسة البرلمان، إلا أن النوّاب دفعوا بالبركاني، حسب قوله.

ويرى جباري أن هدف السعودية والإمارات، الذي تسعيان إليه في اليمن، هو تعطيل كل المؤسسات التابعة للشرعية.

 

تقارير

أماني شداد.. الكفيفة التي تفوقت على المبصرين

لم يسلبها فقدان النَّظر إرادتها وعزيمتها في النجاح والمنافسة، ومنذ الطفولة تسلّحت الكفيفة أماني شداد بالعزيمة وقوة الإرادة للوصول إلى هدفها وتحقيق النّجاح، من دون التحجج وإلقاء اللوم على الظروف والمعوّقات.

تقارير

نادي الخريجين.. وسيلة مليشيا الحوثي الجديدة لاغتيال الفرح وعداء الأجيال

شكلت مليشيا الحوثيين مؤخرا ما سمته "نادي الخريجين" ليكون وسيلة ضمن وسائل كثيرة ممنهجة سبق أن اتخذتها المليشيا تباعا لقمع المجتمع وقهره، وتحديدا فئة الطلاب، واتخذت من شعار "الفضيلة" لافتة للتغطية على إجراءاتها الاستبدادية لجعل المجتمع في حالة قهر وذل وخضوع دائم لسلطتها الكهنوتية، ولقطع الطريق على كل ما تعتقد المليشيا أنه قد يهدد سلطتها مستقبلا، وهناك إجراءات كثيرة لا تهتم وسائل الإعلام بتسليط الضوء عليها، وكان الطلاب أكثر الفئات استهدافا بالقمع والتضييق، لدرجة أن هناك إجراءات تُتخذ بحقهم من دون أن يكون لها مردود معين، ولا تعكس سوى مبالغة المليشيا في القمع والاستبداد وإرهاب المواطنين.

تقارير

كيف بعثرت الإمارات أحلام الجنوب واختزل الانتقالي القضية في مكوّن واحد ينتمي إلى المثلث؟

في مايو 2017م، أنشأ التحالف السعودي - الإماراتي المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي يرفع شعار الانفصال والتقسيم، محاولا فرضه بالقوّة كما أثبتت السنوات الـ5 الماضية، التي حاول فيها الانتقالي استنساخ تجربة مليشيا الحوثي في صنعاء من خلال سياسة العنف المفرط تجاه المخالفين له، حتى من الكيانات الجنوبية التي لا تتفق مع توجّهه.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.