تقارير

معركة حريب.. تحرير مأرب أم تأمين شبوة؟

26/01/2022, 09:28:53
المصدر : خاص

تمكّنت قوات العمالقة والجيش الوطني، مسنودة برجال القبائل، من تحرير مديرية حريب جنوب مأرب بعد قرابة خمسة أشهر من سقوطها بأيدي الحوثيين.

عملية تحرير حريب حملت معها الكثير من المؤشرات عن طبيعة ومسار المعركة التي تخوضها ألوية العمالقة ووحدات من الجيش الوطني والمقاومة، وما إذا كان هناك رغبة بالمضي قُدما صوب تحرير بقية المديريات.

معطيات كثيرة قد تفرض واقعاً عسكرياً جديدا في حال صدقت النوايا، فهل تكون معركة حريب مفتاحاً لتحرير مأرب أم أنها جاءت لتأمين شبوة كما أورد بيان العمالقة؟

-معركة جديّة

وعن تطوّرات الأحداث في مأرب، وتحديدا في جبهة حريب، يقول الناشط السياسي، زيد الشليف: "إن هناك انتصارات وتحرير لمساحات واسعة في مأرب، قامت بها قوات العمالقة في مديرية حريب، وكذلك المقاومة والجيش جنوب مأرب".

وأضاف الشليف، خلال حديثه لبرنامج "المساء اليمني" على قناة "بلقيس"، مساء أمس، أن "القوات وصلت هذا اليوم (أمس) إلى أسفل عقبة ملعاء، وهي الطريق التي دخل منها الحوثيون إلى مديرية الجوبة".

ويتوقع الشليف تحرير مراد والعبدية مباشرة؛ "كون تلك المناطق الجبلية ذات تضاريس صعبة لا يستطيع الحوثيون فيها تشكيل خط دفاعي قوي".

ويلفت الشليف إلى أنه ",يمكن الجزم ببدء معركة تحرير البيضاء إذا تم تحرير العبدية والدخول إلى مديرية قانية"، موضحا أن "وصول القوات المشتركة إلى قانية من شأنه أن يفرض حصارا على مليشيا الحوثي في جنوب مأرب كذلك".

ويرى الشليف أن "تقدم القوات واستمرار المعركة منذ أن بدأت في شبوة ودون توقف يؤكد أن المعركة جدية مع المليشيا، وأن المعركة تتجه نحو تحرير البيضاء".

ويفيد أن "هناك إجماعا غير مسبوق من قِبل قيادة قوات العمالقة والجيش والمقاومة بضرورة دحر مليشيا الحوثي".

-معارك مركّزة

من جهته، يقول مدير موقع سبتمبر نت، عمار زعبل: "إن قوات الجيش والعمالقة والمقاومة تخوض معركة كسر العظم لمليشيا الحوثي في جبهات جنوب مأرب، كما أنها تخوض معركة مركّزة ودقيقة ضد المواقع المهمّة للمليشيا في تلك المناطق".

ويوضّح زعبل أن المعارك على أشدها في مديرية الجوبة كأم الريش والجبهة الصحراوية، كما أن تطهير المناطق من مليشيا الحوثي جار في عقبة ملعاء كذلك".

وعن الأهمية الاستراتيجية لعقبة ملعاء، يوضح زعبل أن "عقبة ملعاء هي مفتاح العمليات العسكرية الكاملة في جنوب مأرب، كما أن تحرير هذه الجبال يعني تحرير مديريتين من مأرب كذلك".

ويشير زعبل إلى أن "المعركة التي تدار في هذه المناطق هي معركة تهدف إلى تفكيك جيوب الحوثيين ودحرهم بأقل الخسائر الممكنة".

ويفيد زعبل أنه "لا يمكن التهوين من معركة عقبة ملعاء، كون المعركة فيها تعد معركة مفصلية، كما أن الحوثيين دفعوا بأكبر قدر ممكن من قواتهم إلى هذه الجبهات".

وبشأن التقدمات العسكرية الأخيرة جنوب مأرب، يرى الخبير العسكري محمد جواس أن "هذه التقدمات ناتجة عن تدريبات وتكتيكات وإرادة وعزيمة في القتال أيضا".

ويضيف أن "هذه التقدمات جاءت نتيجة الترتيبات على المستوى الميداني والعسكري"، لافتا إلى أن "جبهة شبوة قُسّمت إلى عدة محاور، ومن ثم أسندت المهام لألوية ووحدات عسكرية معيّنة، والتقدم وفقاً لهذه المحاور بتنسيق مُحكم".

ويتابع موضحا: "هذا التنسيق والتقسيم نتج عنه تقييم لأداء كل قائد في قطاعه العسكري، وبالتالي المراقبة العسكرية من قِبل القيادة العليا سهّل الأداء القيادي لهذه الوحدات". 

ولا يغفل الخبير جواس الجوانب السياسية التي يرى أن لها دورا في هذه التقدّمات، موضحا أن "إزالة الاحتقان بشأن اتفاق الرياض انعكس إيجابا على سير العمليات العسكرية على الأرض".

ويلفت إلى أن "الإخفاقات العسكرية السابقة وتقدّم مليشيا الحوثي في بعض المناطق كانت نتيجة الاحتقانات السياسية داخل صفوف الشرعية، والتي كانت تستغلها المليشيا".

تقارير

سكان في تعز يتحدثون لبلقيس عن آمالهم بعد رفع الحصار

وإلى جانب الآمال الكبيرة التي يرسمها أبناء تعز لأنفسهم منذ إعلان الهدنة الأممية، يفكّر الشاب شكيب القدسي بالعودة من جديد إلى العمل من خلال باص الأجرة، الذي يمتلكه، وينقل من خلاله المواطنين من مدينة تعز إلى جولة القصر والحوبان.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.