تقارير

منطقة عازلة في الحدود.. هل تحمي السعودية من ابتزاز وهجمات الحوثيين؟

19/09/2023, 13:01:36
المصدر : قناة بلقيس - شاكر أحمد خالد

ما تزال التفاصيل الكاملة بشأن التسوية النهائية بين الحوثيين والسعودية غير واضحة وقيد النقاشات والمداولات غير الحاسمة.

خلال السنوات الأخيرة، خاضت السعودية مباحثات معلنة، وأخرى في الخفاء، مع إيران وذيلها في الخاصرة الجنوبية للمملكة، مليشيا الحوثي.

لكن آخر ما تسرب عن هذه المباحثات الحالية هو طلب السعودية بمنطقة عازلة على كامل الحدود بعمق عشرين كيلو مترا منزوعة السلاح.

وبحسب موقع "شيبا انتلجينس"، فإن الحوثيين طلبوا مبلغا ماليا كبيرا من الرياض في مقابل تمرير هذا الاتفاق، كما أبدوا استعدادهم في منع ومحاربة تهريب السلاح والمخدرات والقات من اليمن إلى السعودية، وعدم إيواء مطلوبين أو فتح معسكرات لمعارضين للنظام في السعودية، كما حصل خلال فترة الحرب.


وتعهدوا بتسليم خرائط الألغام في المناطق الحدودية، وخاصة المنطقة العازلة، مبدين الموافقة على أي إجراءات عسكرية وأمنية للسعودية، بما فيها استخدام الطيران في حال وجود تهديد جدي داخل المنطقة العازلة كتهريب السلاح والمخدرات.

من الواضح أن السعودية تحاول الخلاص بنفسها من ورطة الحرب اليمنية، التي تدخلت فيها على مدى سنوات بشكل عسكري مفرط.

وفيما تحاول الخروج باتفاق منفصل مع الحوثيين، من المؤكد أنها ستقدم الحكومة الشرعية "كبش فداء" بعد أن أضعفتها على مدى سنوات الحرب.
وتشير مصادر مقربة من الحوثيين إلى أن الخلافات الحاصلة الآن تتعلق بمسألة تسليم عائدات النفط والغاز، ومسألة صرف المرتبات.

وترى تلك المصادر أنه لا يمكن أن تكون هناك مفاوضات واتفاقات يمنية - يمنية، قبل أن يكون هناك اتفاق مع التحالف، وإخراجه من اليمن.

ولم يتوقف الحوثيون، طيلة الفترات الماضية، عن بعث رسائل التهديد والتلويح باستئناف الهجمات الصاروخية ضد أهداف في الأراضي السعودية، قبل دعوتها إلى هذه المباحثات.
ورغم استمرار المشاورات في الرياض، استعرض الحوثيون، يوم أمس، طائرات الميج والهليوكبتر في صنعاء لأول مرة منذ 9 سنوات.

وسبق أن حاولت السعودية طرح فكرة إنشاء مناطق عازلة على حدودها مع اليمن أكثر من مرة خلال فترات حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
وكانت تعاني آنذاك من تهريب المخدرات والقات والعمالة الوافدة إلى أراضيها، وكذا من تسلل بعض عناصر تنظيم القاعدة.

لكن، تبدو المهمة الآن أصعب بكثير بسبب الأوضاع التي شاركت في صناعتها داخل اليمن، حيث زرعت فيها مليشيات كثيرة وأمراء حرب.

ومن المؤكد أنها ستظل عرضة لابتزاز الحوثيين وتهدايداتهم التي لن تقتصر هذه المرة على تهريب السلاح، وإرسال عناصر التخريب فحسب، بل أشياء كثيرة بينها الهجمات الصاروخية والطائرات المسيّرة.

يأتي ذلك فيما تعد الحكومة الشرعية الآن في أسوأ حالاتها بعد أن جردتها التدخلات الإماراتية والسعودية من وسائل القوة العسكرية.
وبالنظر إلى الواقع الجغرافي، ليس من السهولة بتجاوز اليمنيين واقعهم وعثرتهم خلال وقت قصير بسبب حالة التلغيم الكبيرة.

وحتى في حالة الخروج باتفاق معلن، ستظل الحروب والأزمات الداخلية قائمة خاصة حول عائدات النفط والمرتبات ومناطق التماس المتداخلة بين المتقاتلين.

وربما، قد تجدها مليشيا الحوثي فرصة مناسبة لاستناف الحرب الداخلية بشكل أوسع متخففة من أية تبعات لغارات جوية مفاجئة من مقاتلات السعودية والإمارات.

تقارير

تهديدات الانتقالي.. مناورة جديدة لجني المكاسب أم شعور حقيقي بالمسؤولية؟

هدد المجلس الانتقالي، المدعوم من السعودية والإمارات، بإعادة النظر في جميع قراراته المتعلقة بالمشاركة في الحكومة ومجلس القيادة الرئاسي، بسبب ما وصفه بفشل الحكومة في معالجة تردي الأوضاع المعيشية.

تقارير

كيف تحوّلت سلطات الدولة إلى أداة بيد الانتقالي لخدمة مشروعه الانفصالي؟

يمثل المجلس الانتقالي الجنوبي حالة معقَّدة ومتناقضة في المشهد السياسي اليمني بسبب أهدافه المتباينة، حيث يشارك في الحكومة اليمنية كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية، وتعزيز نفوذه في المناطق الجنوبية، وتقديم مشاركته هذه باعتبارها خطوة مرحلية لتحقيق هدفه النهائي، وهو تحقيق انفصال جنوب اليمن.

تقارير

هل تقلّص قرارات "المركزي" في عدن قدرات الحوثيين المالية فعلا؟

يقف القطاع المصرفي اليمني أمام مفترق طرق مع قرارات متسارعة يصدرها البنك المركزي في عدن، بعدما أصدر قراراً، في الـ23 من مايو، بشأن تنظيم مزاولة نشاط التحويلات الخارجية عبر شركات الحوالات الدولية، وذلك ضمن إجراءاته الرقابية على النشاط المصرفي في البلاد.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.