مقالات

ألاعيب التاريخ مع الديكتاتوريات

07/05/2024, 16:32:23

التاريخ غريب في إعطاء الدروس للشعوب والحكام معاً، رغم ما تنتظمه من قوانين، أو  ما يمكن تسميته بالسُّننْ التاريخية، أو تقلبات التاريخ، وسقوط الدول، وتغيُّر الأنظمة عبر قرون طويلة وآلاف السنين منذ فجر التاريخ، وبقدر ما أصبحت مقدمة ابن خلدون خلاصة للتاريخ فهي أبعد ما تكون عن كل من يصل إلى السلطة.

والعجيب في أمر التاريخ أن لا أحد يعتبر من التاريخ ووقائعه وأحداثه ودروسه، ولا أحد يعتبر ممن سبقه أو انقلب عليه؛ لأن الوصول إلى السلطة والإحساس بنشوتها وسكرتها يُنسي جميع منظري السلطة الجديدة وقادتها النظر إلى الوراء، وأخذ العبرة والعظة والخبر.

لا يفكرون كيف يدخلون التاريخ النظيف من أوسع أبوابه لإقامة العدل والنظام ودولة القانون، خاصة وقد تهيأت لهم الأسباب جميعاً من أطرافها، وامتلكوا دولة بكل مقوِّماتها على طبق من الذهب الخالص، وهو أمر لم يفعله التاريخ القريب مع غيرهم على الإطلاق.

فحولوا البلاد والعباد والدولة والنظام بسلطاته الثلاث إلى ملكية خاصة وسلالة بعينها.

ومن مصادفات الأقدار أنْ وضعت قبلهم حاكماً جاهلاً لا يُفرِّق بين الذي والتي، حاقداً على شعبه كما لم يحدث من قبل على ظهر هذه الأرض، قاتلهم لسنوات طويلة حفاظاً على نظامه البائس المتهالك وديمقراطيته الكاذبة وهامش الحرية المصظنع والوهمي، ثم لمَّا ثار الشعب عليه، لم تنطفئ نار الانتقام من أعماقه إلا بتهيئة الأسباب والتحالف مع ألد أعدائه وأعداء نظامه السابق، وأعنف خصومه، الذين كان يقاتلهم حتى يكاد يقضي عليهم، وعلى فتنتهم، يصدر الأوامر لقادته بالتراجع، وترك ما تبقى منهم كخميرة لفتنة وورقة مستقبلية، كما كانت سياسته الحكم بالأزمات والحروب، وإذكاء الخصومات، طوال فترة حكمه، وذلك لحفظ -ما يسميها- بتوازنات كانت قد اختلَّت للأبد باعتراف الكثير من قادته العسكريين، وهو الذي كان يتباهى لسنوات طويلة بأنه الراقص على رؤوس الثعابين، وبكل أسف كان قد تحالف مع أناكوندا ألتفت بعد أقصر تحالف حول عنقه، وأخرجته من اللعبة والتهمت البلاد والعباد.

ولعلنا لا ننسى الفيلم الأمريكي  الراقص مع الذئاب لكيفن كوستنر، الذي تعايش مع الذئاب، وليت صاحبنا تعايش مع الثعابين لمصلحة اليمن، وليت الذين بعدهم يتعظون من ثعابين من سبقهم.

الراقص مع الثعابين أيضاً وجد نفسه في السلطة بعد فعلته الشنيعة، حيث استلمها على طبق من فضة ودم، ولقد عرفنا أن سلطة طبق الفضة هذا استمر 33 عاماً، والمُخيف والمُرعب اليوم كم سيحكم الذين استولوا على السلطة على طبق من ذهب.

في عام 2010، وما قبلها بقليل، كُنا قادرين على قراءة المستقبل، وأن التغيير قادم لا محالة، ولقد كتبنا في معركة بيننا وبين سلطان البركان في صحيفة "إيلاف" حول أن التغيير قادم لا ريب فيه.

الحتمية التاريخية لأنظمة الحكم ونهايتها تأتي كثيراً في غفلة من الزمن، وغفلة من الشعوب أيضاً، لكنها تأتي لأسباب لا يتخيلها عاقل أو حاكم، وأن نهايته كالذي يلاقي حتفه بظلفه وأفعاله، وللأسف هذا موجود بتواتر في مقدمة ابن خلدون، هذه المقدمة التي تفتقت في لحظات من التاريخ لرجل تنقل في السلطة وبلاط الحكم في دول عديدة، واستطاع، خلال أربعة أشهر من التفرغ في إحدى الجزر المعزولة عن العالم، أن يقول للحكام والأنظمة هكذا تسقطون، ولكنهم لا يعتبرون؛ لأن مقولة إن التاريخ أحياناً كثيرة يكرر نفسه، وحيناً لا يفعل، وخاصة مع حكام مغوليين وجدوا أنفسهم في غفلة من التاريخ نفسه، ومن الشعوب ومن العالم الحر، على رأس سلطة منحتهم ما لم يكونوا يحلمون به حتى في أحلامهم وأحلام يقظتهم.

والحماقات كثيرة وتتكاثر، وتأخذهم العزةُ بالإثم، وستأخذهم بعيداً لا ريب في ذلك، أم أنه مقدَّرٌ لليمنيين طول العناء والحياة بالحروب، والبقاء بالدم.

ستظل اليمن في دم كل يمني حر، سواء في الداخل أو الخارج..
"وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون".

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.