مقالات

التسامي العاطفي في رمضان!!

04/04/2024, 10:37:58

كان فلاسفة الحب والمحبون عموماً يستغلون شهر رمضان وروحانيته في إفراغ مداد قلوبهم في بطون الكتب، ولذلك يلحظ القارئ اللبيب التسامي والتعالي الروحي في كتب فلاسفة الحب عن الحب، حيث يتم تحييد رغباتهم الجنسية، وتصفيتها، وتنقيتها من الشوائب والغرائز على أنواعها، ومن أهم كتب الحب "طوق الحمامة لابن حزم الأندلسي"، و"روضة المحبين وبستان العاشقين لابن القيم الجوزية"، ولا نستغرب ذلك من تلميذ الإمام ابن تيمية، فمشايخ الدين أعلم الناس بالحب وما يفعله بالنفوس، وإن تظاهر أكثرهم بغير ذلك.


ولا ننسى كبار كتاب العقائد، الذين خاضوا في أمور الجنس، حتى وهناك كتب كثيرة في هذا المجال، منها "عودة الشيخ إلى صباه"، إلى أرجوزة القاضي علي أبو الرجال، ولعلنا نجد في الشعراء من جعل ديوانه موقوفاً للحب النقي، مثل الشاعر العباس بن الأحنف، الذي اعتبره البردوني من أكبر الشعراء؛ لأنه استطاع الكتابة بالغزل وحده، ولكنه جدَّد نفسه مع كل قصيدة وبيت، رغم أنه حبس موهبته في موضوع واحد، وهو الحب إلا أنه استطاع فلسفة الحب كأحسن ما تكون الفلسفة، فسما بالحب والمحب والمحبوب.


ولقد كانت مادة الشعراء العذريين هي المقدمة للحب العفيف، ولكنَّ الكثيرَ من المواقف، وأسباب القصائد، التي قيلت، وموضوعاتها، لا تخلو من مغامرة عاطفية هنا أو هناك، كما في قصة كُثيِّر عَزَّة عندما غمزت له عزة الكنانية - وكان معه دكان يبيع فيه الزيوت والسمون وكانت معاملته من أجمل ما يكون، فكان الناس إذا رأوه على وشك الإفلاس من كثرة الدين، الذي عليهم، تنادوا لتسديد ما عليهم حتى لا يخسروا معاملته الطيبة - فسار خلفها إلى أحد الشعاب، وأظهرت له بعض أجزاء من جسدها لتختبر حبه وهو لا يعرف أنها عزة، فرأته قد بدأ يتخاذل أمام فتنتها، فكشفت له عن نفسها فحاول مصالحتها بقصيدة "طائرة الصيت" من أروع ما كتب في الحب العذري.


ولقد أورد البردوني في بعض كتاباته أدلّة تثبت أن العذريين لم يكونوا عذريين تماماً، لكنهم كانوا يعودون إلى ذواتهم التي تقدس الحب العفيف.

رغم أن الشعراء العذريين كانوا مصدر سخرية من شعراء العصر العباسي الذين عاشوا في بغداد، وقد امتلأت الحانات بالجواري من كل الأجناس، ولم يعد أمام الشاعر -سواء أحب أو لم يحب- إلاّ الذهاب بكل بساطة إلى أقرب حانة للحصول على أجمل جارية، ولعل الشاعر الحسن بن هانئ، المعروف بأبي نواس، كان أكثر الشعراء سخرية من العذريين والجاهليين، ووقوفهم على الديار، والبكاء على الأطلال، ومع ذلك لم يخلُ العصر العباسي من الحب النقي على قلب مثل قلب العباس بن الأحنف، الذي أحب علية بنت المهدي، وهي إحدى أميرات القصور، وبقي حيه سراً، وكان يكَنِّي عنها بأسماء غير اسمها الحقيقي في طول ديوانه المليء بالشغف العاطفي، والمشحون بلغة الوجدان المحب الصادق، مما جعله محل تقدير بين كل فلاسفة الحب؛ شُعراء وكُتَّاب ومفكرين، لكن للحب العذري النظيف النقي مذاق آخر يشتهيه حتى المُجَّان ورواد الحانات، ولعلنا هنا نشير إلى قصة الشاعر  "ديك الجن" مع جاريته، التي أحبها وعشقها حتى الثمالة، ثم راوده الشك بها فقتلها إلى حد أنه كان يشرب الخمر بجمجمتها، وظل بقية حياته نادماً على فعلته حتى مات، بعد أن ثبت له براءتها، فانتقل الأسف إلى كل من يعرف قصتهما، لقد كان العصر العباسي عصرا  كوزموبوليتياً بحق بتعدد الثقافات وأخلاط الأمم، التي سكنت بغداد قلعة الخلافة العباسية، من أول عهد أبي جعفر المنصور حتى عصر الواثق بن المعتصم، وهو العصر الذهبي للعباسيين.


ولم تقتصر فلسفة الحب عند شعراء بذاتهم، بل خاض كثير من الشعراء والكُتَّاب والمؤرخين في فلسفة الحب شعراً ونثراً، وليس آخرهم أبو القاسم الشابي والشاعر عبد الله عبد الوهاب نعمان، وليس أولهم أبو ذؤيب الهُذلي، كان رمضان ملهماً للكثيرين للعودة إلى كُتب فلاسفة الحب؛ للإحساس بالمشاعر الإنسانية،  كان رمضان ومازال عازلاً شفافاً بين شهوات الجسد ومشاعر الحب البرَّاقة التي تسكن الكثير من المحبين.


ولعل كُتب فيلسوف الحب في القرن العشرين، مصطفى صادق الرافعي، كانت ملهمة لأجيال تستقي طهارة الحب وروحانية رمضان، وهي الكتب التي كان تأليفها في شهر رمضان؛ مثل: كتابه "وحي القلم" بمجلداته الثلاثة، الذي علق عليه سعد زغلول قائلاً: "بيانٌ كأنه تنزيلٌ من التنزيل، أو قبسٌ من نور الذكر الحكيم".


وكذلك كتاب "أوراق الورد"، الذي خلُص في نهايته إلى كتابة باب بعنوان "وهم الجمال"، الذي نسف فيه كل تلك المشاعر، وكل ذلك الحب الذي توارثته الإنسانية منذ طفولتها.
ولعل كتاب "رسائل الأحزان والسحاب الأحمر" كان خاتمة كتب الرافعي في فلسفة الحب.

ولذلك يبقى رمضان هو الشهر الذي يغربل المشاعر الإنسانية، ويرتفع بها، ويسمو لتليق بالإنسان المسلم المثقف.

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.