مقالات

حين غضبَ الشيباني

20/09/2021, 10:14:16

في أحد أيام العام 2017 تلقّى رجل الأعمال اليمني المعروف علوان سعيد الشيباني دعوة لزيارة السعودية من أحد كبار رجال الأعمال السعوديين. وخلال تواجده في أحد المطارات السعودية لاستكمال إجراءات الدخول إلى البلد ، حدث أمر جعل الرجل يغضب غضباً شديداً، غير أن هذا الغضب جعله أيضاً يفكر بصورة ايجابية جداً .. فكيف كان ذلك؟

وجد علوان ضابط الهجرة السعودي يتعامل مع كل مواطن يمني يقف أمامه لإتمام الإجراءات اللازمة بغطرسة مبالغ فيها وتصل حدّ التحقير، فحزّ في نفسه كثيراً أن يكون هذا هو جزاء اليمني الذي قام ذلك البلد الجار على كاهله منذ منتصف القرن الماضي. وفي لحظة بالغة الانفعال جراء هذا الموقف ، قرر الشيباني أن يحجم عن فكرة تلبية الدعوة بزيارة المملكة، طالباً من الضابط أن يعيد إليه جوازه ليغادر دون إتمام الإجراءات، إلاَّ أنه فوجئ بضابط الهجرة يخاطبه بصلف واضح: وإلى أين ستذهب بجواز سفرك (اليمني) هذا؟ إنه لا يؤهلك للحصول على تأشيرة دخول أيّ بلد! واحمد ربّك أنك حصلت على تأشيرة لدخول المملكة!

أغاظه هذا الكلام الوقح أكثر، فاذا به - في لحظة انفعال أشدّ من الأولى - يُشهر في وجه الضابط السعودي المتغطرس جواز سفره الإسباني الذي كرّمه به ملك إسبانيا شخصياً، فاذا بالضابط يُغيّر فوراً نبرة كلامه وأسلوب تعامله من النقيض إلى النقيض!
وكما يقول أخوتنا المصريون بسخريتهم اللذيذة: "ناس تخاف ما تختشيش". هذه الحادثة - كما قال علوان - جعلته يُفكّر مليَّاً في معاناة اليمنيين في المهجر (في الأعوام القليلة الماضية بالذات) خصوصاً في بعض دول الجوار، مُستعيداً بذاكرته الثمانينية أدوار اليمنيين في تنفيذ أعمال البنية التحتية وغيرها من المشاريع الإنشائية والإنمائية في دول الجوار، لاسيما خلال النصف الثاني من القرن الماضي. وأضاف بمرارة: مما يؤسف له أن بعض بلدان الجوار وبعض البلاد العربية قد تنكّرت للدور الحضاري لليمنيين في نهضتها الاقتصادية والاجتماعية، وكأنّها تُجازيهم جزاء سينمار!

وجرّاء تلك الواقعة في ذلك المطار في ذلك البلد، ولدت فكرة في ذلك الرأس الشيباني الأصلع ، ترجمها علوان إلى خطة منهاجية مدروسة ومحسوسة، ثم قامت بتنفيذها مؤسسة الخير للتنمية الاجتماعية التي يرأسها شخصياً ويشرف على مشاريعها الكثيرة. تبلور هذا العمل متجسداً في إعداد دراسة موسوعية متكاملة عن دور المهاجرين اليمنيين في مختلف أصقاع العالم منذ بدء بروز ظاهرة الهجرة اليمنية إلى هذه اللحظة. وقد بدأ الرجل مشروعه بعقد جلسات نقاش في أواخر العام 2019 مع عدد من المثقفين والمؤرخين والمتخصصين والمهتمين، تشكّل على إثرها فريق عمل للدراسة والبحث والتأليف، كان لكاتب هذي السطور شرف الانتماء إليه.

وعلى مدى قرابة عامين أُنجزت أبحاث ودراسات وأطروحات في شتى جوانب الموضوع الذي طمح إليه علوان الشيباني، والذي لا يزال يطمح إلى تطويره بأجزاء ومراحل متصلة لاحقة. وهكذا سيصدر قريباً جداً العمل الموسوعي (الآثار المتبادلة للهجرة اليمنية) ليحكي للقارئ والباحث والمهتم فصولاً خالدة وأخرى منسية من سِفْر الهجرة اليمنية إلى بلدان صار المهاجرون اليمنيون فيها رؤساء جمهورية ورؤساء حكومات ووزراء وأصحاب رؤوس أموال ضخمة جداً، يرفدون خزائن تلك الدول بالمساعدات والقروض، بل ويتجاوز حجم رؤوس أموالهم في حالات كثيرة حجم ميزانيات تلك الدول!

هذه غضبة شيبانية، لا مضرية ، شبَّت في رأس رجل وطني غيور، لكن الرجل الذي يحمل مشروعاً حقيقياً في حياته، أحال الغضبة إلى فكرة خلاقة ثم إلى خلايا عمل جاد جداً، صار له أن يفخر به حتى آخر يوم في عمره المديد بإذن الله.

المصدر : خاص
مقالات

حياة السُفَّاري التي ملَّحتها الحكايات

بقي اسم "السُفَّاري" ملازماً لأذني، منذ كنت طفلاً صغيراً بمعية والدي في دكان الحاج سعيد عمرو غالب بمركزي تعز في سبعينات القرن الماضي، كون الاسم ارتبط بعديد علامات تجارية رائدة في السوق هو صاحبها، حتى إن الأحاديث عن تجارة "محمد سعيد غالب السفاري" الكبيرة، منذ أيام عدن الزاهية، كانت تأتي في سياق حديث أبي وغيره من الأشخاص، الذين عايشوا تلك الفترة، عن رموز التجارة الكبار، مثل: أنتوني بِس، وهائل سعيد.

مقالات

من الاجتهاد إلى الجمهورية(3)

استقى رجال حركة الأحرار، ورواد التنوير في شطري اليمن، ثقافتهم من مدرسة الاجتهاد اليمنية، وفكر مدرسة الاحياء العربية، اضافة إلى ما وصل إليهم من ترجمات لكتب مدرسة الأنوار الأوربية. وهذا ما يجعلهم بحق "ورثة ثقافة عقلية تحررية متعددة الحلقات" كما يقول الاستاذ عبدالودود سيف.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.