مقالات

عدن : اغتصاب ذاكرة !

11/10/2020, 18:24:37

للمدينة ذاكرة لا تمحو ولا تُمحى . ذاكرة المكان والزمان والناس والأشياء والمشاعر والألسنة.

منذ أكثر من ثلاثين سنة، أعود إلى مدينتي ( عدن ) بين الحين والآخر، فلا أجد المكان باقياً في مكانه. وبالطبع غادر الزمان مساحته في العين والقلب والذاكرة. أما الأشياء فلم تعد هي الأشياء نفسها، ولا المشاعر . حتى الكلام المتداول صار غريباً عني، فثمة لغة جديدة تسود الشارع ولسان غير اللسان !

هذه الملاحظة تنطبق على مدينتي الأخرى (صنعاء) إلى حدٍّ كبير أو شبه متطابق. وأهلها الأصليون أجدر مني بالحديث عنها وعن أمورها - اليوم - التي اختلفت عن أمورها قبل بضعة عقود. وتأتيك تعز بالحديث نفسه، والمكلا، والحديدة، فأغلب - إن لم يكن كل- المدن اليمنية شهد المشهد ذاته.

للمدينة العتيقة ذاكرة عميقة، كذاكرة الغربان والأفيال والخيول والدلافين، ذاكرة تاريخية بحق وجدارة، غير أن بعض المدن - لاسيما الحديثة - لها ذاكرة الأسماك أو ذاكرة بعض الحشرات. ويجدر القول في مثل هذه الحالة إن للمدن القديمة ذاكرة الحياة، فيما المدن الجديدة مصابة بالزهايمر.

" مدن الأرض مثل النساء،

ومثل البحيرات ". ( ع . المقالح ) 

إن مدن البحر هي الأسطع ذاكرة من مدن الجبل والوادي ...

لا أدري كيف جاءت هذه العبارة إلى ذهني؟، وهل هي فرضية نظرية أم قاعدة ثابتة؟. هل مرَّت بي يوماً خلال قراءةٍ ما؟، أم أنها من بنات أفكاري المنتمية إلى مدينةٍ بحريةٍ سكنتُها وسكنتْني منذ زمنٍ بعيد؟

ربما لأن مدن البحر تستقبل وتحتضن وتُودِّع أسراباً شتى من البشر من كل الأجناس والألوان والألسن والعادات والمشارب والأديان، لأزمنةٍ مديدة ولأجيالٍ عديدة. وهؤلاء جميعاً ينحتون ذاكرتها، فيؤثرون فيها ويتأثرون بها، يُصبغونها بهوياتهم ويُلبسونها طبيعتهم، فإذا بذاكرتها تحتوي كل ذلك القدر الهائل من التنوع والاختلاف وهذا الموزاييك العجيب من الثقافات والحضارات.

وذلك على العكس تماماً من المدن المسلولة إلى جبل أو المصلوبة على وادٍ، فتلك من طبيعتها الانغلاق على نفسها وأهلها ومن ديدنها أن تدور حول فلكها على نحوٍ نمطي سائد منذ عقود وعهود وأزمنة متلاحقة.

"المدينة لا تعرف أصحابها". (مقولة إيطالية)

سيقول قائل إن عديداً من العواصم -وإنْ كانت مدينة جبل أو واد- تكتسب بالضرورة طبيعة مدينة البحر، بسببٍ من توافر الاختلاف والاختلاط والتنوع والتجدد في نوعية سكانها، لكونها عواصم فحسب. وأقول إن ذلك صحيح إلى حدٍّ بعيد. فمدينة صنعاء - مثالاً - تكتسب هذي الصفة كعاصمة جذبت طبيعة ونوعية الحياة فيها أناساً من كل المدن والقرى والجهات في طول البلاد وعرضها، ومن خارج اليمن أيضاً.

وقد يمتعض البعض من زعمي بأن مدينة صنعاء (اليوم) سلبت مدينة عدن هويتها التي كانت تُفاخر بها عهداً طويلاً في الماضي باعتبارها مدينة كوسموبوليتية بمعنى الكلمة، لاسيما بعد أن صارت مدينة طارِدة ومُطارِدة لليمنيين المنتمين جغرافياً أو طائفياً لبعض جهات البلاد دون غيرها !

"لا تخلط بين المدينة العظيمة والمدينة العامرة" . (أرسطو)

للأسف الشديد أن عقلية حملة سلاح الأكتاف، لا سلاح الأدمغة، قتلت في عدن هويتها التي خلقها الله عليها منذ أبدع نقشها على ساحلٍ لازوردي كلوحة فسيفسائية بديعة للغاية، لم تستطع كل الأزمنة والأنظمة أن تطمسها أو تخدشها، فجاءها من مزَّقها تمزيقاً واغتصبها اغتصاباً لمرضٍ في النفس خطير!

إن المدن أيضاً، وليس النساء فقط، تتعرض للاغتصاب. واغتصاب المدن يكون باغتصاب هويتها العريقة وثقافتها الأصيلة. وذاكرة المدينة هي التي تتأذَّى وتُدمَّى وتتألم جراء هذا الفعل الشنيع. وأستطيع أن أرى ذاكرة عدن وقد تعرضت لهذه الجريمة اليوم على مرأى ومسمع من التاريخ وأهله.

" ماذا يجري في الجبهة

يا لوركا

نزلتْ خمسُ قبائل

بالمايوهات

إلى الفودكا " ( م . ح . هيثم )

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

مقالات

الرماد متحولاً الى سماد !

في لحظة فارقة، بالغة الجبروت في صِدَاميتها بين جمرة الذات ورماد الواقع، أقدم الأديب الفيلسوف الفذّ أبو حيان التوحيدي على تكديس كتبه وأوراقه ومخطوطاته في كومة واحدة، ثم أضرم فيها النار!

مقالات

القاضي الإرياني والسعودية وأدواتها

بقيت علاقة القاضي عبد الرحمن بن يحيى الإرياني - رئيس المجلس الجمهوري - بالسعودية علاقة ملتبسة، على الرغم من أن حضوره السياسي طيلة فترة أزمة الصف الجمهوري، بين 63 و1967م، كان في إطار المعسكر القريب من سياساتها المحافظة (الرجعية)

مقالات

الحركة الحوثية واستعراض فائض القوة خلال الهدنة العسكرية

بغضّ النظر عن جدل التوصيف لما جرى في مؤتمر الرياض، فإن الكثير تفاءل بجديّة الأداء السياسي والوظيفي وحتى الاقتصادي، الذي سوف يتصدّى له المجلس الرئاسي بقيادة الدكتور رشاد العليمي، لا سيما وأن تشكيل المجلس كان برعاية مباشرة لمجلس التعاون الخليجي بعد قراءته للمعطيات التي تكوّنت خلال فترة الانقلاب والحرب في اليمن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.