مقالات

في السياسة والحرب

22/11/2020, 12:07:24

في السياسة لا يتكلم الدّين، ولا تتحدث الثقافة ولا الحضارة. في السياسة المنبر للمصالح فقط دون سواها، فيه تتخاطب وعليه تعتلي. والمصالح خليط شتى، يختلط فيها المال بالسياسة والتجارة بالثقافة، ويتقدم فيها التكتيك على الاستراتيجيا في غير حالة. 

فلا دين للسياسة، ولا قاعدة ثابتة لتعريفها أو تصريفها أو للتعاطي الأمثل معها.

قد يقف مسلم مع مسيحي أو يهودي في صراعه مع مسلم. أو يستند كاثوليكي على أرثوذكسي، أو شيعي على سُنّي، ضد أخيه في الدين أو المذهب، أو يؤازر فرانكفوني "انجلوسكسوني" في مواجهة "فرانكفوني" ، أو يحارب يمني إلى جوار من يكره اليمن وأهلها. 

في مجال بعيد عن السياسة، لا يغدر حيوان بحيوان لصالح الانسان!

تأسيساً على هذا المثال - مثالاً - ما حدث مؤخراً في ساحة الحرب الأذريّة - الأرمنيّة، وأثار التساؤل الاستنكاري في هذا الإطار أو لفت إلى المشهد الشاذ في هذا المضمار. وما حدث ثمة لم يكن سابقة في التاريخ، ولن يكون بالضرورة خاتمة للموضوع. ففي الحروب - كما في السياسة - تستوي الجمرة والتمرة، وتغدو المُسلّمات أوهاماً، وتتزحزح الثوابت بعيداً عن أمكنتها.

إذا ما لقيت الابن يقتل أباه، والأخ يقتل أخاه في لعبة السياسة ومعتركها الخرائبي الدامي، فكيف لك لحظتئذٍ أن تتفكّر في دين أو مذهب، أو تتأمل في فكر ثقافي أو بُعد حضاري. وما زالت عبارة نابوليون بونابرت تتردد في الأرجاء - متجاوزةً تخوم التاريخ وحدود الجغرافيا - حين أشار بعقيدة راسخة إلى أن "الله يقف مع المدفعية الثقيلة" وحدها.

 فلا هلال ولا صليب ثمة في السياسة، ولا في الحرب.

لك أن تدرس القِيَم وتقرأ في المُثُل، وتتحدث عن المبادئ، كما تشاء، ولكن خارج حدود نهج السياسة ومنهج الحرب.

 ففي السياسة، كما في الحرب، تنعدم الأخلاق أولاً وتالياً، مثلما تنعدم تماماً من القاموس والناموس - مفردةً ومعنى- ملفوظ "مبدأ". ولا عجب في حالة امرئ تأتي به إلى بيئة غير سياسية، وفي مشهد السلم، فترصد سلوكه مع الذات والآخر، ومجريات الواقع، ثم تحيد به إلى بيئة تنضح سياسةً أو في مشهد الحرب، فتجد الفرق الشاسع والبون الواسع بين سلوكه السابق والجديد، اذْ يتبدل هذا السلوك من الضدّ إلى الضدّ - شكلاً وموضوعاً - بمجرد هذه النقلة من تلك البيئة إلى الأخرى.

إن اللعبة السياسية تكشف كثيراً من الحقائق كانت غائبة عنك، حين كنت بعيداً عن أجواء تلك اللعبة. إنها تكشف معادن الناس على أصولها، وأخلاقهم الحقيقية من دون قشور ولا رتوش أو أقنعة. وفي أتون الانغماس في هذه اللعبة، يستوي المنتمي إلى عرق آريّ أو دم أزرق مع ذي العرق الأخضر والدم الأحمر أو حتى الأسود. كلهم - بدون استثناء - يغدون كلاباً مسعورة، ويجيدون النباح بدلاً عن الغناء .

الأمور ذاتها، والصفات نفسها، التي تنطبق على اللعبة السياسية وأهلها، تنطبق تماماً على لعبة الحرب وأطرافها. 

انظر حواليك ترَ النماذج شتّى، والحالات تترى في هذه وتلك. 

ففي السياسة والحرب يستوي سليل الأنبياء وربيب الشياطين. لا فرق البتة!

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

مقالات

الرماد متحولاً الى سماد !

في لحظة فارقة، بالغة الجبروت في صِدَاميتها بين جمرة الذات ورماد الواقع، أقدم الأديب الفيلسوف الفذّ أبو حيان التوحيدي على تكديس كتبه وأوراقه ومخطوطاته في كومة واحدة، ثم أضرم فيها النار!

مقالات

القاضي الإرياني والسعودية وأدواتها

بقيت علاقة القاضي عبد الرحمن بن يحيى الإرياني - رئيس المجلس الجمهوري - بالسعودية علاقة ملتبسة، على الرغم من أن حضوره السياسي طيلة فترة أزمة الصف الجمهوري، بين 63 و1967م، كان في إطار المعسكر القريب من سياساتها المحافظة (الرجعية)

مقالات

الحركة الحوثية واستعراض فائض القوة خلال الهدنة العسكرية

بغضّ النظر عن جدل التوصيف لما جرى في مؤتمر الرياض، فإن الكثير تفاءل بجديّة الأداء السياسي والوظيفي وحتى الاقتصادي، الذي سوف يتصدّى له المجلس الرئاسي بقيادة الدكتور رشاد العليمي، لا سيما وأن تشكيل المجلس كان برعاية مباشرة لمجلس التعاون الخليجي بعد قراءته للمعطيات التي تكوّنت خلال فترة الانقلاب والحرب في اليمن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.