مقالات

من ما يحبش مصر ؟

24/10/2022, 05:35:30

أحب مصر ، وأعرف أنك تحبها أيضاً ، وأعرف أن ملايين العرب يشاطرونني وأنت هذا الشعور .

ولدى اليمنيين تتعاظم المحبة والاحساس بالجميل تجاه مصر والمصريين ، فلمصر ورجالها فضل فاضل في نقل اليمن وأهلها من حقبة مظلمة الى فترة مزدهرة ، على غير صعيد وغير ميدان ، بالدم والعرق والنبض العروبي .

كان لأرض الكنانة دور بارز في انشاء وتطوير عدة مجالات أو ساحات في اليمن ، سياسية وعسكرية وأمنية ، ثقافية وتعليمية واعلامية ، دينية ورياضية ومهنية ، وغيرها كثير في كل مضمار بلا استثناء .

وفي غير اليمن ، ثمة بصمات مصرية ناصعة ومؤثرة ، في غير مجال وصعيد ، في بلاد العرب من مشرقها الى مغربها ومن شمالها الى جنوبها ، وفي القارة الأفريقية أيضاً ، وحتى في أقاصي القارة الآسيوية ، لا يجحدها التاريخ ولا تنكرها الجغرافيا ولا تنساها الذاكرة الآدمية القويمة . 

ولذا ، فمعظم العرب وغير العرب يعدُّون مصر وطنهم الثاني ، لكن أكثر هؤلاء امتلاءً بهذا الشعور - تاريخياً - هم اليمنيون ، والسودانيون بالطبع .

واليوم ، ثمة نحو مليون يمني - ان لم يكن أكثر - يتواجدون في مصر . بعض هؤلاء وجودهم مؤقت ، للدراسة أو السياحة أو التجارة أو العلاج ، بَيْدَ أن معظمهم صاروا يقيمون فيها بشكل دائم ، لاسيما بعد رياح النزوح الجماعي اليمني الى مصر على أعقاب الانقلاب والحرب الأخيرين ، وثمة من قرنَ هذه الاقامة بالاستثمار ( نازح وبيَّاع مسابح ) !

والجاحدون وحدهم هم الناكرون لدور مصر سالف الذكر ، المنكرون على مصر ريادتها وعلى رجالها أياديهم البيضاء - بل الخضراء - من المحيط الى الخليط . 

ولذا ، كان كل قلب عربي عروبي - دائماً - بالمواجهة ولو بأضعف الايمان مع ما تعرَّض له المجتمع المصري والمؤسسة المصرية من مخاطر وقلاقل وأزمات ، والذي يتمثَّل بعضها في قوى العنف السياسي والارهاب بشتى صنوفه ، اضافةً الى خطر الفتنة الطائفية التي هددت الوحدة الوطنية للمصري " كريم العنصرين " منذ الأزل .

اذن ، من ما يحبش مصر ؟

حتى اللي يحقد على الخالد " أبو خالد " .. وحتى اللي يكره الأخوان والشوعيين .. وحتى اللي يستفزّه سمبتيك هند رستم .. وحتى اللي ما يتذوقش الملوخية والطعمية والمهلبية .. وحتى اللي ما يقراش نجيب محفوظ واحسان عبدالقدوس .. وحتى اللي ما يسمعش حليم وثومة ومنير والشيخ امام .

من ما يحبش مصر ، حتى في زحمة المرور والتلوث وأغاني المهرجانات .. حتى في سخافة بعض الصحافيين  وفضائح بعض الفنانات .. حتى في بعض حكايات الفساد المرعبة .. فأين هو المجتمع الذي يخلو من هذه وتلك ؟

وبعدين قُل لي : 

تعرف حد من أهلك أو جيرانك أو معارفك درس في مصر ؟ .. أكيد .

تعرف حد منهم تعالج في مستشفيات مصر ؟ .. أكيد .

تعرف حد سافر يتفسح أو يتكرسح أو يقضي شهر العسل في مصر ؟ .. أكيد .

وتعرف حد صار يجيد اللهجة المصرية كما يجيد لهجة قريته ؟

اذن ، من ما يحبش مصر ؟

لك الله يا مصر .. وليظل أهل الأرض يدخلونك ان شاء الله بسلامٍ آمنين 

مقالات

"ما احلى هواك"

لكل شخص مفتاح، أكان فناناً، أديباً، أو إنساناً عادياً. ومفتاح أيوب طارش هو البساطة. مفتاحه هو البراءة الصادقة. أصالة إنسان لا تأسره الأضواء، ولا تُفقِدَهُ الشهرة براءته وإحساسهُ التلقائي بذاتَهُ.

مقالات

في السلم والحرب

وفي الحروب تزدهر أمور وأحوال كثيرة، تكون بمثابة حقول تجارب ومرايا اكتشاف لعلماء النفس والتربية والاجتماع.

مقالات

عالقون في منصات التواصل

توصف منصات التواصل الاجتماعي بأنها جزء من "عالم افتراضي" تمثله شبكة الإنترنت، لكنها تكاد أن تزيح "العالم الحقيقي" جانباً، وتأخذ مكانه كمجتمع افتراضي يستقطب طاقات البشر اليومية واهتماماتهم.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.