مقالات

هــــــلا فبـــــراير

27/02/2022, 09:40:00
المصدر : غرفة الأخبار

يحتفل أهلنا في الكويت، في الخامس والعشرين من فبراير من كل عام، بالعيد الوطني الكويتي.

والحق، أن للكويت وأهلها مكانة وجدانية خاصة للغاية لدى اليمنيين، دون سائر بلاد الجزيرة والخليج، بل ودون سائر بلاد العرب باستثناء مصر. فلطالما كانت لهذي الدولة وشعبها وأميرها وحكومتها أيادٍ خضراء في غير ميدان وحقل. 

ولا يتذكّر "أبو يمن' أن "الكوايتة" أساؤوا إليه يوماً، وربّما كان العكس هو الصحيح في بعض الفترات، جراء نزق بعض الحُكَّام وفداحة بعض السياسات، كما حدث خلال غزو 1990 من قِبل صدام، وما اقترفته السلطات وبعض الأحزاب اليمنية من حماقة فادحة يومها.

ولعلّ متابعاً مثابراً لسيرة الثورة في فلسطين واليمن -على سبيل المثال لا الحصر- سيكتشف أن عديداً من رموز الثورة في هذين البلدين قد تعرَّف -خلال إقامته واشتغاله في الكويت- إلى أولى بذور الوعي الثوري، وإرهاصات القضايا التحررية، وملامح الفكر القومي.

ففي هذا البلد الدافئ، تخلَّقت أسس الفكرة الثورية والثقافة القومية لدى أشهر قائد في مسار الثورة الفلسطينية هو ياسر عرفات، وعدد من رفاق كفاحه، فيما كان التجمّع المهاجر لأبناء اليمن في الكويت منشأ أصيلا للانتماء إلى الثورة ضد الإمامة الكهنوتية، والاستعمار البريطاني، لدى عديد من رموز الثورة اليمنية، ومن أبرزهم علي عنتر، مثالاً فحسب.

وقد كانت الكويت يومها إحدى نقاط التخلُّق والإبداع والانطلاق المضيئة في مسار النضال القومي والتحرري لمن أسسوا يومها حركة القوميين العرب على سبيل المثال. 

وكانت مجلة "الطليعة"، الصادرة في الكويت آنذاك، من أبرز المنابر الآيديولوجية للفكر القومي التحرري.

ولا يزال اسم أحمد الخطيب يمثل رمزاً بارزاً بل خالداً في هذا المضمار. مثلما تكوَّنت في الكويت أيضاً مجموعة من الخلايا الطليعية في عديد من التنظيمات والمنابر والتيارات القومية واليسارية والإسلامية والليبرالية.

مثلما غدت الكويت بعدها أرضاً للإبداع والتنوير وتحرر العقل، عبر وسائط وأدوات متعددة في مسالك الآداب والفنون والصحافة وسائر قنوات الثقافة، فيما ازدهرت فيها حركة النشر والتأليف والترجمة على نحوٍ ضاهى مراكز الإشعاع الفكري والفني في الشرق الأوسط يومها كالقاهرة وبيروت وبغداد ودمشق، بل وجاوزها في بعض الحالات والأحايين.

والحق أن الكويت قد استفادت كثيراً وأفادت أكثر من طفرة النفط، لأجل خلق صرح ثقافي وطيد الأركان، مترافقاً مع انفتاح على كل الأفكار والمشارب السياسية والآيديولوجية، على العكس تماماً من جاراتها الأخريات!

ستظل الكويت، ويظل "الكوايتة" علامة مضيئة في مسار العلاقات البينية مع اليمنيين، سطعت بوضوح في مختلف الفترات والمنعطفات والأزمات، مُشمّرة عن سواعد البذل والعطاء بلا مِنَّة كالآخرين، ورافعة رايات السلام والتعاون والأخوّة والمحبّة، حتى اللحظة الراهنة حين سعت ولاتزال لاحتضان كل الأطراف المتحاربة، بُغية الوصول بالجميع إلى برّ الأمان والحل الناجع، على العكس تماماً من جميع دول الخليج الأخرى التي صارت - جميعها - أطراف تدخُّل ضار، ومشاركة بصور شتّى في الحرب ضد اليمنيين بهذا القدر أو ذاك.

مبارك العيد الوطني الكويتي، ليس للشعب الكويتي الشقيق وحده، بل لكل الشعوب التي تحبّ وتحترم الكويت وأهلها.

مقالات

العزل التدريجي لحزب الإصلاح من السلطة

يحاول الإنتقالي استثمار نتائج سيطرته العسكرية والأمنية على العاصمة عدن؛ كي يضغط باتجاه تمكينه سياسيًا وازاحة خصومة. يستخدم نفس التهمة التي كان خصوم الإصلاح بما فيهم هو، يصرخون بها ضد الحزب. مع فارق أن الإصلاح وفي مرحلة نفوذه في الرئاسة. كان يتحرك بحذر ويحاول جاهدا موازنة سياسته، ولم يتهور ليستحوذ فعليًا على كل شيء. كان يتصرف مستندا لخبرة سياسية تراكمية تدرك جيدا مالات النزوع الإقصائية. فيما نحن اليوم أمام فصيل يتصرف بخفة ويعتقد أن امتلاكه بضع آلاف من مسلحين يديرون العاصمة عدن وما حولها وأن هذا الامتياز يخوله لابتلاع كل شيء.

مقالات

الرماد متحولاً الى سماد !

في لحظة فارقة، بالغة الجبروت في صِدَاميتها بين جمرة الذات ورماد الواقع، أقدم الأديب الفيلسوف الفذّ أبو حيان التوحيدي على تكديس كتبه وأوراقه ومخطوطاته في كومة واحدة، ثم أضرم فيها النار!

مقالات

القاضي الإرياني والسعودية وأدواتها

بقيت علاقة القاضي عبد الرحمن بن يحيى الإرياني - رئيس المجلس الجمهوري - بالسعودية علاقة ملتبسة، على الرغم من أن حضوره السياسي طيلة فترة أزمة الصف الجمهوري، بين 63 و1967م، كان في إطار المعسكر القريب من سياساتها المحافظة (الرجعية)

مقالات

الحركة الحوثية واستعراض فائض القوة خلال الهدنة العسكرية

بغضّ النظر عن جدل التوصيف لما جرى في مؤتمر الرياض، فإن الكثير تفاءل بجديّة الأداء السياسي والوظيفي وحتى الاقتصادي، الذي سوف يتصدّى له المجلس الرئاسي بقيادة الدكتور رشاد العليمي، لا سيما وأن تشكيل المجلس كان برعاية مباشرة لمجلس التعاون الخليجي بعد قراءته للمعطيات التي تكوّنت خلال فترة الانقلاب والحرب في اليمن.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.