تقارير

حملات منظمة.. "زينبيات" في مهام مراقبة وإغلاق مراكز التحفيظ

20/03/2023, 07:09:25
المصدر : خاص

في مسجد صغير بحارة بئر عرهب شمال العاصمة صنعاء، اعتادت نساء الحي، منذ سنوات طويلة، أن يجتمعن في الدور الأرضي للجامع؛ لتدارس وحفظ القرآن الكريم، وتعليم الفتيات الصغيرات فنون التلاوة والتجويد طوال العام، كمشروع تطوعي يستهدف نساء الحي الراغبات في التعلُّم دون تمييز.

لم يكن لمركز التحفيظ المتواضع أهداف سياسية أو طائفية، واكتفت المعلِّمات فيه بتعليم القرآن الكريم والتجويد فقط دون الدخول في المهاترات المذهبية والاختلافات، لكن مليشيا الحوثي لم تقبل ببقاء المركز بعيداً عن نشر خرافاتها وأفكارها العقائدية، ولم تكتفِ بإحكام سيطرتها على مراكز التحفيظ الكبيرة وتغيير معلميها بعد حملات تغيير القائمين على المساجد في جميع المناطق الخاضعة لسيطرتها، فسعت مؤخراً إلى استكمال السيطرة، ووضع يدها على ما تبقَّى المرافق الدينية.

- مبررات للإغلاق

مركز التحفيظ في حي بئر عرهب كان أحد الأماكن المستهدفة خلال الأشهر الماضية، حيث وصلت إحدى النساء المنتسبات إلى مليشيا الحوثي إلى المركز، وأخبرت النساء أنه سيتم تخصيص يوم ثقافي في الأسبوع لدراسة ملازم مؤسس مليشيا الحوثي، حسين بدر الدين الحوثي، والاستماع إلى محاضرات أخيه، عبدالملك الحوثي.

وبحسب ما أكدته بعض النساء اللاتي يحفظن القرآن، في حديثهن لـ"بلقيس"، فقد جاءت المرأة الحوثية، أو ما يطلق عليها بالزينبية في اليوم المحدد، إلا أن كل النساء تعمَّدن الغياب وعدم الحضور، كرسالة تعبِّر عن رفضهن تسييس العمل الخيري، والخضوع لتعليمات المليشيا.

ويوضِّحن أن تصرّفهن هذا أثار غضب الزينبية، وقوبل بردة فعل عنيفة، وصلت إلى قيامها بإغلاق المركز، وتحذيرهن من عواقب إعادة فتحه، أو تشكيل أي حلقات تحفيظ قرآن بعيدا عن الحصول على الموافقة الرسمية والإشراف.

وبعد جولات من المفاوضات مع المشرفة الحوثية تم الموافقة على إعادة افتتاح المركز مقابل تثبيت اليوم الثقافي، الذي ستحضره هي بنفسها، وتقرأ فيه الملازم الطائفية، وتقيِّم مستوى الحضور والتفاعل.

لم تكن طالبات المركز موافقات على التدخل بسير عمل المركز، ورفضن بشدة الاستماع للملازم، لكن إحدى المعلِّمات قامت بإقناعهن بضرورة الحفاظ على الحلقات، وأن الاستماع إلى الدروس المفروضة لا يعني قبولهن بمضمونها، أو العمل بمحتواها.

من باب الضرورة، قبلت النساء على مضض حضور اليوم الثقافي، وسط دهشة واستغراب من مقايضة المليشيات كتاب الله بملازم سطحية ليس فيها ما يستحق أن تُفرض، ساخرات من المشرفة الحوثية التي تمنع الضحك والابتسام أو الهمس، وتعتبره استخفافا بمحتوى الدروس.

- أسباب غير مباشرة

وفي الحي المجاور، أغلقت مليشيا الحوثي -بعد اقتحامها العاصمة صنعاء- مركزا نسويا لتحفيظ القرآن الكريم، ساهم في تخريج الكثير من النساء الحافظات، وتنفيذ أعمال خيرية من المساهمات المجتمعية لدعم الأسر الفقيرة بالمواد الغذائية وكسوة الأطفال.

وجاءت عملية الإغلاق بعد أن رفضت الطالبات إدارة الزينبيات المركز، وفرض معتقدات الحوثيين، مما أثار حفيظة المليشيا، وجعلها ترد بتوجيه العديد من التهم الكيدية النابعة من عداء مذهبي بنشر ثقافة الإرهاب والتطرف، التي تهدف في مجملها إلى خلق مبررات، لمنع إقامة وتنظيم حلقات تحفيظ القرآن.

وولّدت الإجراءات المتشددة، ومظاهر العداء من قِبل المليشيات، حالة من الخوف لدى النساء وذويهن -على وجه الخصوص- حيث اعتبروا أن الحصول على أسمائهن وأماكن سكنهن يجعلهن عرضة للاستهداف، مما جعل البعض منهن يمتنعن عن الحضور إلى الحلقات من تلقاء أنفسهن.

وجعلت الإجراءات أصحاب البيوت، الذين كانوا يؤجرون أجزاء منها لمراكز التحفيظ النسوية، عرضة للضغط من قِبل الجماعة، ومحل اتهام وشبهة، الشيء الذي دفعهم إلى إلغاء عقود الإيجار؛ حفاظا على سلامتهم.

- تصاريح مشددة

مركز تحفيظ بئر عرهب ليس إلا واحد من مئات المراكز النسائية والرجالية، التي استهدفتها مليشيات الحوثي منذ اجتياح العاصمة صنعاء، والانقلاب على السلطة الشرعية أواخر العام 2014، وحوَّلت بعضها إلى مقرات لأفرادها، أو عملت على تغيير المعلِّمين، وفرض دروسها ومفرداتها المذهبية. 

وفي محافظة إب، بدأت مليشيا الحوثي، مطلع العام الجاري، حملة جديدة لإغلاق ما تبقى من مدارس ومراكز تحفيظ القرآن الكريم في مختلف مديريات المحافظة، حيث طالبت القائمين على المدارس والحلقات باستصدار تصاريح عمل، للاستمرار في أنشطتهم، وكثفت من محاولات التضييق، للدفع نحو إغلاقها أو التنازل عنها.

وبحسب إفادات عدد من المعلمين في حلقات تحفيظ القرآن، وجَّهت مليشيات الحوثي عبر ما يسمى "مكتب الإرشاد" في المحافظة التابع لها مذكرات إلى القائمين على مراكز التحفيظ، تطالبهم بسرعة الحصول على تصاريح، قبل اتخاذ إجراءات الإغلاق أو التحفظ عليها. 

ووضعت المليشيات شروطا تعجيزية وطائفية عدة للحصول على التصاريح، من بينها الالتزام بتدريس ملازم زعيم المليشيا، حسين بدر الدين الحوثي، ومفردات أخرى، تهدف إلى النشر والترويج لأفكارهم ومعتقداتهم المذهبية.

حسان محمد
تقارير

مخيمات النزوح في مأرب.. إهمال حكومي وكوارث متكررة

يعيش ملايين النازحين في محافظة مأرب ظروفا إنسانية كارثية تتفاقم مع مرور الوقت، وتهدد حياتهم بشكل مباشر، ومن أوجه المعاناة أن العديد من الأسر النازحة تضطر إلى العيش في خيام متلاصقة، مما يشكّل بيئة خصبة لانتشار الحرائق والأوبئة.

تقارير

ما مستقبل الأزمة اليمنية بعد 10 أعوام من محاولة جلب الحل السياسي الشامل؟

الأمم المتحدة، وعبر مبعوثيها المرسلين إلى اليمن، لم تستطع، حتى الآن، إيجاد خريطة طريق للحل، ووقف إطلاق النار، وجعل مسار المفاوضات ممكنا، وسط تقارير تشير إلى تخاذلها وغض الطرف عن تصرفات مليشيا الحوثي العابثة منذ سنوات.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.