تقارير

ذكرى سبتمبر التاسعة والخمسون في عيون اليمنيين

22/09/2021, 09:20:25

يتمسّك اليمنيون، في مختلف ربوع الوطن، بالقِيم والمبادئ التي أرست دعائمها ثورة السادس والعشرون من سبتمبر المباركة في العام 1962م، بعد أن أطاحت بنظام الحكم الإمامي الكهنوتي المتخلف، وأعلنت باسم الشعب قيام نظام الحكم الجمهوري في البلاد. 

وبرغم الخطر المُحدق بانقلاب مليشيات الحوثي على ثورة الشعب الأبية ونظامه الجمهوري، تحديداً مع مرور الذكرى السابعة للانقلاب، يُمجّد معظم أبناء الشعب ثورة السادس والعشرين من سبتمبر كأعظم ثورة في تاريخ اليمن الحديث، حررتهم من قبضة الظلم والاستبداد، خصوصاً مع اقتراب حلول الذكرى الـ"59" للثورة اليمنية الخالدة التي لا يرى اليمنيون سواها ثورة، وما دونها هو ارتداد وعودة إلى الماضي السحيق. 

الناشط الشبابي، نشوان يحيى، البالغ من العمر 37 عاماً، واحد من سكان صنعاء المناوئين للانقلاب المليشاوي الحوثي. يقول لبلقيس: "ثورة 26 سبتمبر هي ثورة اليمنيين العظيمة، هي رمز تحررنا من الكهنوت الإمامي، هي ماضينا وحاضرنا، ومستقبلنا المشرق من قبل ومن بعد". 

إذ أدرك السكان في جميع مناطق نفوذ المليشيات الحوثية بعد انقلابها المشين، وفرض سيطرتها بقوة السلاح على أجزاء واسعة من البلاد، المعاني الحقيقية والقِيم النبيلة التي اكتسبوها من الثورة ونظامها الجمهوري العادل، الوسطي والحكيم.

 المواطن الأربعيني "محمد الحرورة" يقول لبلقيس: "كل اليمنيين الأحرار والشرفاء يعتزون ويفتخرون بثورة 26 سبتمبر، تحيا الثورة تحيا الجمهورية يسقط الانقلاب".

ثورة العدل والمساواة

أثنى كثير من السكان في صنعاء على ثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة، التي حققت للشعب مكاسب وطنية عظيمة، ومنجزات عملاقة جعلتهم في مصافي الدول، بعد أن كانت اليمن خارج حساب الزمن إبان حقبة حكم الأئمة الذي يسعى الحوثيون الى إعادة إنتاجه مجدداً، خصوصاً في مناطق سيطرتهم ونفوذهم الانقلابي. الناشط السياسي "م. ر"، البالغ من العمر 50 عاماً، يقول لبلقيس: "ثورة سبتمبر هي المعنى الحقيقي للعدل والمساواة بين جميع أبناء الشعب اليمني، المجد والخلود لثورتنا العظيمة، الخزي والعار للمليشيات الانقلابية التي تحاول تشويه وإلغاء مكتسبات الثورة الخالدة بما فيها نظام الحكم الجمهوري العادل والجامع لليمنيين".

 إذ يُجمع عموم اليمنيين أن ثورة سبتمبر هي منطلق العدل والمساواة والمكتسبات النبيلة والمنجزات الخالدة في مختلف نواحي الجمهورية اليمنية، التي تمرّ بمرحلة انقسام وتشظٍ، إضافة إلى الصراعات والحروب، نتيجة انقلاب مليشيات الحوثي على السلطة الشرعية للجمهورية ومبادئ ثورتها العظيمة قبل 7 سنوات مرت. 

وحاولت المليشيات، بواسطة انقلابها، تمزيق البلاد أولاً، ثم تمزيق نسيجه الاجتماعي لأول مرة في تاريخ البلاد.

 وأبدى سكان محليون في صنعاء شعوراً مختلطا بين البهجة والانكسار، أثناء معرض حديثهم عن ثورة سبتمبر، حيث قالوا لبلقيس: "لولا ثورة 26 سبتمبر لما كان الشعب اليمني ونظامه الجمهوري العادل والمنجزات التي تحققت بفضل قيامها، ومهما سعى الانقلابيون الحوثيون بمحاولاتهم تشويه الثورة ورموزها الأحرار، فمكتسبات الثورة ومبادئها راسخة، والانقلاب إلى زوال"، مُعربين عن أملهم في ضرورة توحيد جهود كافة أبناء الشعب اليمني لمقاومة مشروع الحوثي، ودحر انقلابه الساعي إلى تطييف وتمييز أبناء الشعب عن بعضهم، إضافة إلى فرض جميع أساليب الظلم والغطرسة والإذلال بحق اليمنيين.

حنين لاستعادتها

يقترب اليمنيون من موعد الذكرى الـ 59 لثورة الـ"26" من سبتمبر المجيدة التي اعترى مسيرتها الخالدة انقلاب حوثي فاشي ومسلح قبل 7 سنوات، أحرم اليمنيين في مناطق نفوذه من كافة الاستعدادات المبهجة للاحتفاء بالذكرى المقبلة لثورته العظيمة، مبقياً لهم شعوراً داخلياً من الحنين الى احياء الذكرى فقط، من زمنٍ مضى وآخر يحلمون بعودته في حال تمكنوا من دحر الانقلاب الجاثم على رئتي البلاد.

 "ه. ج"، البالغ من العمر 60 عاماً، عميد متقاعد في الجيش اليمني سابقاً، يقول لبلقيس: "ثورة سبتمبر هي حُلم اليمنيين الوحيد الذي تحقق، والحوثيون سرقوه، حتى الاحتفالات بذكرى الثورة أشبه بالممنوعة، ولا أحد قادر على الاحتفاء، كلنا حنين وشوق لاستعادة مجد ثورتنا، والاحتفال بها من أيادي الانقلابين الطغاة الجدد". 

وتغيب كافة الاستعدادات الخاصة بمظاهر الاحتفال عن جميع ميادين الثورة، لإحياء ذكرى المناسبة الخالدة في تاريخ اليمنيين، خصوصاً في العاصمة صنعاء وباقي مناطق سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية، لكنه تمثل في الاحتفاء بالمناسبة، وألهب الناشطون اليمنيون المنتشرون داخل الوطن وخارجه، على مختلف صفحاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، شعلة الثورة افتراضياً، لتبدو تلك الصفحات ميادين احتفالات كرنفالية مع اقتراب موعد ذكرى الثورة اليمنية الخالدة. الناشط الاجتماعي "أحمد درهم"، البالغ من العمر 32 عاماً، يقول لبلقيس: "أصبح اليمنيون يقدسون ثورة 26 سبتمبر ومكتسباتها العظيمة، بسبب انقلاب الحوثيين الذي يسعى لإلغائها، وهو ما ترك كل الناشطين اليمنيين في وسائل التواصل الاجتماعي يزينون صفحاتهم بشعلة الثورة المباركة، وهذا الأمر يخشاه الحوثيون".

المصدر : بلقيس - خاص - كريم حسن
تقارير

"الروشيتة".. وصفة للدواء أم وسيلة للرِّبح؟

خلال رحلته الطويلة في درب الاستشفاء من لحظة ظهور أعراض مرضه، وصولاً إلى كُرسي الطبيب المعالج، يكابد المريض اليمني ما ظهر من أثر المرض، وما خفي من مشقات وتكاليف ومعاناة جسديّة ومادية يتوقع أن تنتهي بعد خطوة من تسلّمه الوصفة الطبية (الروشيتة) الموصوفة له

تقارير

تدليل الطائفية.. لماذا يتجاهل المجتمع الدولي انتهاكات الحوثيين ضد المدنيين؟

بعد كل جريمة حرب ترتكبها مليشيا الحوثي بحق المدنيين، مثل القصف المتكرر على الأحياء السكنية بمحافظة مأرب بالصواريخ الباليستية وغيرها، تتجه الأنظار نحو موقف المجتمع الدولي إزاء تلك الجرائم، وما إذا كان سيتخذ مواقف جادة تمنع تكرارها، خصوصا أن معظم السكان بمحافظة مأرب هم من النازحين من مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، هربا من انتهاكاتها بحق المدنيين

تقارير

مرافق حكومية في تعز.. دمار ونهب أوقف أنشطتها وسرّح عامليها

التشوّهات والنّدوب والتجاعيد العميقة، التي أثخنت وأوهنت وأنهكت جسد العديد من المرافق الحكومية في مدينة تعز الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، ليست من معالم الشيخوخة بل أحد مظاهر الخراب الذي حلَّ بها، والعبث الذي طالها، وشلّ حركتها، وأدخلها في غيبوبة مُزمنة لم تستطعْ اليوم أن تفِق منها أو تستعيد عافيتها التي فقدتها خلال سنوات الحرب الدائرة منذ العام 2015.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.