تقارير

مباحثات يمنية - أمريكية لفرض قيود جديدة على الحوثيين.. ما مدى جديتها؟

03/12/2022, 11:48:47

جددت الولايات المتحدة الأمريكية إدانتها لهجمات مليشيا الحوثي على الموانئ والمنشآت النفطية في اليمن، مشددة على ضرورة خفض التصعيد وإغاثة اليمنيين، وفق بيان عقب لقاء جمع وزير المالية الحكومي، سالم بن بريك، بالمبعوث الأمريكي، تيم لندر كينغ، وسفير واشنطن، ستيفن فاجن.

تأتي التحرُّكات الأمريكية في ظل المساعي الحكومية لتصنيف مليشيا الحوثي "منظمة إرهابية"، التي أكد -من خلالها السفير الأمريكي- دعم بلاده للإجراءات التي تتخذها الحكومة لمواجهة التحدِّيات الاقتصادية.
وتكرر مليشيا الحوثي تهديداتها لاستهداف الموانئ النفطية اليمنية، ومنع تصدير النفط، وهو ما اعتبرته الحكومة تهديدا خطيرا قد يؤدي إلى إيقاف صرف الرواتب، فما جديّة المجتمع الدولي والتحالف في دعم مجلس القيادة الرئاسي لردع تهديدات المليشيا؟

- قراءة المشهد

يقول الصحفي نبيل صلاح: "إذا عِدنا قراءة المشهد في اليمن، فهناك هدنة انتهت وفشل تجديدها، وهناك تصعيد للهجمات الإرهابية من قِبل مليشيا الحوثي، وفي المقابل تلتزم الحكومة بموقف سلبي تجاه هذا التصعيد دون مواجهة حقيقية".
وأضاف: "الموقف الأممي لا يزال في حدوده الدنيا، ولن يغيّر في الأمر شيء، كون الأمر يعتمد على المجلس الرئاسي والحكومة والحلفاء من قِبل التحالف العربي".

وتابع: "تحرّك مجلس القيادة الرئاسي في الداخل، وردم الفجوة بينه وبين المجتمع والجيش الوطني، وتحريك المعارك عسكريا مع المليشيا".
ويرى أن ما وصفها بالتحرّكات المكوكية الفضائية على المستوى الخارجي لمجلس الرئاسي غير كافية، ولن تقدّم أو تؤخّر.
وقال: "مليشيا لا تأبه بإيجاد سلام حقيقي على الأرض، والمجتمع الدولي سيستمر بضغطه على الحكومة لتقديم الكثير من التنازلات".

وأضاف: "في النهاية هذه معركتنا -نحن اليمنيين- فيجب أن نكون قدَّ المسؤولية ونستشعر الخطر، الاستهدافات الإرهابية على الموانئ ليست خطيرة فقط على توقّف صرف الرواتب، وإنما هذه منشآت سيادية حيوية، واستهدافها إرهاب يستهدف الدولة، وعلى الحكومة والمجلس الرئاسي أن ينظروا لها من هذا المعنى أيضا".
وتابع: "الدعم الدولي يحضر عندما تحضر القوة على الأرض، عندما يرى موقف الطرف الأقوى على الأرض يقف خلفه بكل الأحوال، ويتحمّل التحالف السعودي - الإماراتي مسؤولية تاريخية وأخلاقية، كونه داعما للحكومة وجزءا من المعركة".

- موقف ضعيف

من جهته، يقول المحلل السياسي، عمر بن هلابي: "إن ما يشجّع مليشيا الحوثي على الاستمرار بالتصعيد أن هناك موقفا دوليا يغضّ الطرف عن التزاماتها أثناء تنفيذ الهدنة، وكانت هناك دائما تجاوزات ولم تتلقّى أي صد أو مواجهة مقابل التصعيد الذي تشنّه، لذلك هي تبالغ اليوم في استفزاز الحكومة، التي هي -للاسف- فاقدة للقرار".

وأضاف: "التحالف السعودي - الإماراتي مضطر للتماشي مع الضغوط الدولية لإلزامهما بالهدنة، وفي المقابل زاد الصلف الحوثي، ولن ترتدع ما لم تكن هناك عملية عسكرية وطلعات جوية وضربات".
وتابع: "ليس هناك هدنة على الأرض، واذا لم تستطع الحكومة الرد على هذه الاستفزازات، خاصة وأنها وصلت إلى منعها من استخدام الموارد، عليها استخدام اللغة التي تفهمها المليشيا".

وقال: "للأسف، الحكومة تحاول تصنيف المليشيا جماعة إرهابية، ومع ذلك تحاورها وتوسع لها مطار صنعاء، وتفتتح لها ميناء الحديدة، وتمنحها المطالب والمميزات، وتقول إنها في إطار الإرهاب".
وأضاف: "نتمنى من التحالف تعطيل المليشيات بقيادة عيدروس الزبيدي، التي تعطل أداء المجلس الرئاسي، والتي لم تسمح حتى الآن بعودة الرئيس العليمي إلى عدن، بل وتهدد باقتحام حضرموت".

تقارير

مصادر تكشف لبلقيس كواليس أول اجتماع لرئيس الحكومة بعد عودته إلى عدن وخلافه مع ممثلي الانتقالي

كشفت مصادر حكومية مطَّلعة عن جدل واسع شهدته جلسة مجلس الوزراء، أمس الاثنين، في العاصمة المؤقتة عدن، وذلك على خلفية القرار المتعلِّق برفع سعر الدولار الجمركي بنسبة 50 بالمائة.

تقارير

ما وراء الحراك الدبلوماسي الغربي بشأن السلام في اليمن؟

جولة جديدة للمبعوثين الأمريكي والأممي إلى اليمن يبدآنها من الرياض، وعلى الجانب الآخر تستمر الوساطة العمانية بين السعودية والحوثيين دونما أفق زمني محدد، وبين المسارين هناك حروب صغيرة متقطعة ومخاطر كثيرة على الصعيدين الإنساني والاقتصادي بانتظار حدوث أي انفراجة سياسية.

تقارير

صفقة ميناء قشن.. هل دخول البرلمان في الخط يصحح العملية؟

بعد قرار الحكومة منح ترخيص بناء وتشغيل ميناء قشن في محافظة المهرة بامتياز عُمره خمسون عاما، وهو قرار أثار ضجَّة واسعة في الاوساط الشعبية والسياسية، وكتداعيات في إصدار هذا القرار من قِبل الحكومة دخل البرلمان اليمني على خط الأزمة ليشكِّل لجنة لتقصِّي الحقائق حول عقد إنشاء ميناء وتشغيل الميناء المبرم مع شركة "أجان".

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.