مقالات

سوداء.. شمطاء وساخنة!

20/03/2023, 09:14:05

صار القحط عنواني، واليباس وجداني، والجدب صفواني، فلا كتاب جديداً في يدي، ولا قصيدة جديدة في فمي، ولا عشق يتموسق في دمي. 

لذا، عدتُ مؤخراً لإعادة قراءة بعض الكتب التي سبق لي قراءتها، علّي أجد فيها النجوى، وبعض السلوى، وزاد رحلة ولو مؤقتة، خارج حدود الزمكان.

قرأتُ بالأمس كتاباً للصديق الكبير والأستاذ القدير الدكتور عبدالعزيز المقالح -رحمة الله تغشاه- صدر في صنعاء قبل أكثر من عامين، وحمل عنوان "ذكرياتي عن خمس وعشرين مدينة عربية"، الذي اكتنز زمرة من ذكرياته الحميمة في تلك المدن التي زار بعضها للسياحة، وبعضها زارها ضمن وفود رسمية، أو لغرض المعرفة والاطلاع، فيما استقرّ في بعضها ردحاً من الزمن بداعي الدراسة الجامعية.

دعتني هذه القراءة إلى التطواف في مدارات الذاكرة، إذْ رحتُ أستذكر تجوالي في رحاب مدن وعواصم شتى، عربية وأوروبية وآسيوية وأفريقية، زرتها خلال الزمن المنسلخ ماضوياً من مشوار العمر، فإذا بالأشجان تدهمني، وإذا بالحنين يلفُّني، وإذا بدواعي الحسرة حيناً والبهجة حيناً تسيطر على الوجدان.

وكنتُ كلما جلتُ بخواطري في هذه الرحلة، الممتدة قرابة نصف قرن، راحت المشاعر تتضارب شتى في دخيلتي، قبل أن تعيدني وطأة الواقع الثقيلة والحرب الكئيبة إلى الأحوال التي صارت عليها بلادي اليوم، وإلى ما اكتنف عاصمتها ومدنها وقراها من دمار جذري العمق، وكُلّي الإطار، كأنَّها من بعض لا معقوليات دالي في التشكيل وكافكا في الكتابة!

صارت بلادي اليوم تبتعد كثيراً عن ركْب معظم بلاد العالم، فيما غدت صنعاء وعدن - مثالاً - تتخلف بل تتقهقر كثيراً عن كل عاصمة ومدينة عربية كانت تواكبها في الغالب، أو تتجاوزها في بعض الأحيان، في هذا الشأن أو ذاك الميدان، في الاقتصاد والمعيش، أو في المعمار والحضر، أو في الثقافة والفن، أو في الاجتماع وشؤون المرأة والطفل والتعليم والصحة، وغيرها الكثير من الأمور.

ومن العجز المرير والثقيل على النفس أن يعدم المرء - في مثل هكذا وضع - ما يمكنه أن يقوله غير أن يردد اللعنات يصبها صبّاً على كل ما ومن كان السبب في هذا الوضع، الذي صارت عليه اليمن وآلت اليه صنعاء وعدن، بعد أن صارت مطمعاً سهلاً لكلاب الشوارع وهوام وسوام الكائنات من بشر كالوحش والحشر!

تبدو لي هذي الحرب، أحياناً، حُمّى ليلٍ مسعورة، أطاحت بالسكينة الزائفة في منطقة الحياد، بين غبار الخنادق.. وملاءات الفنادق.

وحيناً تبدو لي قصيدة حُبٍّ سريَّة، كتبها عاشقٌ يائسٌ مغمور، خبَّأها في قصعة البخور، ليُخفيها عن عيون النقاد.. وأنوف المُخبرين الأُميّين.

وحيناً تبدو حفلة شعارات تلطَّخت بها أعمدة النور المُطفأة.. والتصقت برؤوسٍ قابلة للطيّ والخواء.. وتدحرجت من أول النيون حتى آخر الكهف.

وتبدو لي حيناً رقصة جنٍّ أخيرة، دمدمت في منتصف الموت، على كومةٍ من جماجم رخوة، كلها مثقوبة من الخلف.. وملساء من كل الجهات.

...

سأُغلق باب خوفي على شغفي، وأترك هذه الحرب تعوي في عراء الفضيحة. وأنام ملء حريقي، لعلَّ الجحيم يُترجمني إلى لغةٍ لا يُجيدها القتلة.. يتحدثها الأطفال بطلاقةٍ مدهشة.. وتفهمها النساء الطريَّات كرائحة الخبز، كما يفهمن الإشارة الخفيَّة إلى زرّ الإضاءة بجوار السرير.

...

لم تعد هذي الحرب تبدو لي شيئاً، غير تلك الأسمال الملطخة بالخيانة، وتلك الأشلاء المعلبة في الخطابات والأخبار، وتلك الأحلام التي دهستْها مدرعة تقطع الطريق بين شارعين، في مدينة يقطنها أطفال لا يعرفون جدِّو نويل، وتحرسها أسراب من العصافير الملونة، صدر فرمان بتجنيدها في إحدى الجبهات.

...

تدور النهارات حول مدارها المغلق على خمس جهات وعشر جبهات وسبع دول. وتدور الليالي بلا هدفٍ، ولا شرفٍ، ولا بوصلة.

وإذا ما انتبهنا إلى دمنا، يتقطَّر من عورة أيامنا، تبدَّتْ لنا سوءتنا - سيرتنا:

سوداء كالفضيحة.. شمطاء كالإشاعة.. وساخنةً كالمقصلة!

مقالات

"ما احلى هواك"

لكل شخص مفتاح، أكان فناناً، أديباً، أو إنساناً عادياً. ومفتاح أيوب طارش هو البساطة. مفتاحه هو البراءة الصادقة. أصالة إنسان لا تأسره الأضواء، ولا تُفقِدَهُ الشهرة براءته وإحساسهُ التلقائي بذاتَهُ.

مقالات

في السلم والحرب

وفي الحروب تزدهر أمور وأحوال كثيرة، تكون بمثابة حقول تجارب ومرايا اكتشاف لعلماء النفس والتربية والاجتماع.

مقالات

عالقون في منصات التواصل

توصف منصات التواصل الاجتماعي بأنها جزء من "عالم افتراضي" تمثله شبكة الإنترنت، لكنها تكاد أن تزيح "العالم الحقيقي" جانباً، وتأخذ مكانه كمجتمع افتراضي يستقطب طاقات البشر اليومية واهتماماتهم.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.