تقارير

الجيش يواصل عملياته العسكرية في تعز ومليشيا الحوثي تنتقم من المدنيين

26/01/2022, 13:43:59
المصدر : قناة بلقيس - خاص

تعود المعارك مجددا إلى جبهات محافظة تعز بعد هدوء في الفترة الماضية.

تفيد المعلومات الميدانية إن قوات الجيش الوطني فرضت سيطرتها خلال الساعات الأخيرة على جبهة العنين والتبة الصفراء وجبل المشبك، إثر هجوم عنيف شنته في الريف الغربي لمحافظة تعز.

وتواصل القوات الحكومية تقدمها باتجاه جبل الصراهم المطل على مناطق الرمادة وهجدة والبرح، ويشرف على الخط الرابط بين الحديدة وتعز بعد معارك عنيفة ضد مليشيا الحوثي.

هذا التقدم الذي يوصف بالمهم كونه يضع الخط الرئيسي الرابط بين تعز والحديدة تحت سيطرة الجيش الوطني ويقطع أحد أهم خطوط الإمداد الذي تستخدمه مليشيا الحوثي في جبهاتها بالمحافظتين.

التوسع في خارطة سيطرة الجيش الوطني تضمن تقدمات أخرى في جبهة مقبنة التي أحكمت فيها القوات الحكومية سيطرتها على منطقة الأحطوب الجبلية والاستراتيجية المحاذية لجبهة العنين بمديرية جبل حبشي.

العمليات العسكرية الجارية التي تشارك فيها قوات اللواء 145 واللواء 17 مشاة واللواء الخامس حماية رئاسية، تضع تساؤلات حول ما إذا كانت ضمن خطة لاستعادة مديريات المحافظة وفك الحصار عن المدينة خصوصا مع عودة هجمات مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي بعد توقف منذ سنوات، أم أن ما يجري يأتي في سياق تحركات مؤقتة مثل سابقاتها.

لكن هذه التطورات في تعز، جاءت في خضم تصعيد عسكري، وتقدمات للقوات الحكومية في شبوة ومأرب، خسرت معها مليشيا الحوثي مساحات واسعة.

فاتورة باهظة 

ومقابل هذا التصعيد العسكري يواصل الحوثيون عملياتهم الإنتقامية من المدنيين، حيث أفادت مصادر بأن مليشيا الحوثي  قتلت امرأة وأصابت زوجها إثر استهداف منزلهما بالرصاص الأمر الذي أدى إلى احتراقه بالكامل فيما كانت الأسرة نائمة .

وبحسب مصادر حقوقية فإن المرأة توفيت على الفور أثناء احتراق المنزل في حي الشماسي وسط مدينة تعز فيما أصيب زوجها بجروح بليغة. 

وبحسب مركز تعز الحقوقي فقد أصيب طفلان بجروح خطيرة، جواد منير سرحان (١٤ سنة)، وشقيقه محمد منير سرحان (٦ سنوات) جراء انفجار مقذوف من مخلفات مليشيا الحوثي ظهر أمس الثلاثاء الثلاثاء أثناء عودتهما من المدرسة في مديرية مشرعة وحدنان بجبل صبر جنوب مدينة تعز.

وتم إسعاف الطفلين وهما في حالة خطرة، ويخضعان حاليا لعمليات جراحية في أحد مستشفيات المدينة.

تقارير

سكان في تعز يتحدثون لبلقيس عن آمالهم بعد رفع الحصار

وإلى جانب الآمال الكبيرة التي يرسمها أبناء تعز لأنفسهم منذ إعلان الهدنة الأممية، يفكّر الشاب شكيب القدسي بالعودة من جديد إلى العمل من خلال باص الأجرة، الذي يمتلكه، وينقل من خلاله المواطنين من مدينة تعز إلى جولة القصر والحوبان.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.