تقارير

تبادل الركلات بين أبوظبي والرياض.. المجلس الرئاسي يواصل التفريط بالثوابت الوطنية

24/05/2023, 09:06:57
المصدر : خاص

على هامش لقاء محمد بن زايد بنائبه، ظهر رئيس مجلس القيادة الرئاسي، رشاد العليمي، في جلسة عامة في أحد قصور أبوظبي.

بالطريقة ذاتها البعيدة عن البرتوكولات الدبلوماسية، يفضّل محمد بن زايد استقبال مسؤولي الشرعية، أو الأحزاب السياسية اليمنية، وهي إحضارهم لأحد لقاءاته مع موظفي دولته، وتجاهل وجودهم في الأخبار الرسمية.

تفتعل الإمارات أزمات واحدة تلو الأخرى، ويتبادل بن زايد وبن سلمان الركلات واللكمات في اليمن، ويستخدمان الأدوات ذاتها، التي باتت تتجول بين عاصمتي الرجلين، فاقدة الحيلة، وباحثة عن الفتات.

من الرياض ذهب العليمي باتجاه أبوظبي كشرط -فيما يبدو- للسماح بعودته إلى عدن، في رسالة مفادها بأن مليشيات أيوظبي هي صاحبة الكعب الأعلى في عدن.

كلما أفرط العليمي ومجلسه في تقديم التنازلات تعرَّض للمزيد من الإذلال، وتلك حقيقة كشفتها الأيام، كما أن تجربة هادي ماثلة للعيان. 

اللافت أيضا في لقاء العليمي وبن زايد تجاهل الخبر الرسمي، الذي أوردته وكالة أنباء الإمارات، ذكر موضوع الوحدة اليمنية، والحفاظ على سلامة الأراضي اليمنية واستقرارها، وهو ما يأتي في السياق ذات، الذي تمضي فيه قُدما القوات الانفصالية المدعومة من أبوظبي، مع عدم إغفال خطاب العليمي ليلة ذكرى الوحدة. 

يكرر العليمي شكر أبوظبي ودعمها للاقتصاد والاستقرار في اليمن، وتلك أسطوانة مشروخة، تكشف عن عدم امتلاك الرجل غير لغة المداهنة، فالإمارات قد تكون هي آخر طرف في العالم يهمه أمن واستقرار ووحدة اليمن.

تقف اليمن في تقاطع طرق الحرب والسلام، وتتنازعها الرياض وأبوظبي وطهران، ويتم استخدامها من قِبل الأطراف الدولية الأخرى كحقل ألغام يجب الإبقاء عليه متأهبا للانفجار وفق مقتضيات الصراع في المنطقة.

تقارير

تهديدات الانتقالي.. مناورة جديدة لجني المكاسب أم شعور حقيقي بالمسؤولية؟

هدد المجلس الانتقالي، المدعوم من السعودية والإمارات، بإعادة النظر في جميع قراراته المتعلقة بالمشاركة في الحكومة ومجلس القيادة الرئاسي، بسبب ما وصفه بفشل الحكومة في معالجة تردي الأوضاع المعيشية.

تقارير

كيف تحوّلت سلطات الدولة إلى أداة بيد الانتقالي لخدمة مشروعه الانفصالي؟

يمثل المجلس الانتقالي الجنوبي حالة معقَّدة ومتناقضة في المشهد السياسي اليمني بسبب أهدافه المتباينة، حيث يشارك في الحكومة اليمنية كوسيلة لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية، وتعزيز نفوذه في المناطق الجنوبية، وتقديم مشاركته هذه باعتبارها خطوة مرحلية لتحقيق هدفه النهائي، وهو تحقيق انفصال جنوب اليمن.

تقارير

هل تقلّص قرارات "المركزي" في عدن قدرات الحوثيين المالية فعلا؟

يقف القطاع المصرفي اليمني أمام مفترق طرق مع قرارات متسارعة يصدرها البنك المركزي في عدن، بعدما أصدر قراراً، في الـ23 من مايو، بشأن تنظيم مزاولة نشاط التحويلات الخارجية عبر شركات الحوالات الدولية، وذلك ضمن إجراءاته الرقابية على النشاط المصرفي في البلاد.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.