تقارير

مصادر تتحدث لبلقيس عن خذلان السعودية للجيش في مأرب

25/10/2021, 08:55:28

قال مصدر عسكري رفيع في وزارة الدفاع اليمنية، لموقع 'بلقيس'، إن الأرقام التي يعلن عنها التحالف السعودي- الإماراتي مؤخراً لضحايا مليشيا الحوثي إثر غاراته الجوية، التي يشنها خلال معركة الجيش في مأرب، فيها نوع من المبالغة. 

وخلال الثلاثة الأيام الماضية فقط، زعم التحالف السعودي- الإماراتي بأنه نفذ 88 عملية استهداف لآليات وعناصر مليشيا الحوثي في منطقتي 'الجوبة' و'الكسارة'، غربي محافظة مأرب.

وأضاف التحالف أن "‏‎عمليات الاستهداف شملت تدمير 36 من الآليات العسكرية، وخسائر بشرية تجاوزت 264 عنصرا من مليشيا الحوثي". 

وبشكل يومي بات يعلن التحالف أرقاما كبيرة لأعدد القتلى في صفوف مليشيا الحوثي تقدّر بالمئات، في الوقت ذاته، الذي أكدت فيه المصادر العسكرية لبلقيس أن عدد الغارات الجوية -خلال الأسبوع الأخير- لا تتجاوز  30 غارة جوية. 

وبخصوص حقيقة الموقف السعودي من معركة مأرب، قال المصدر ذاته في وزارة الدفاع - طلب عدم الكشف عن هويته -  إن السعودية عملت على سحب معداتها الدفاعية وبقية قواتها خلال الأشهر الماضية، وتغيّر موقفها بشكل غير مفهوم. 

وربط المصدر ذلك التغيّر بتفاهمات السعودية مع الحوثيين المباشرة، ولقاءات الجانب السعودي مع  مسؤولين حوثيين لأكثر من مرة خلال الفترات الماضية، إضافة إلى تطورات المفاوضات الإيرانية مؤخراً، حتى باتت السعودية تظهر عدم اكتراثها لتوسع الحوثي، وبسط نفوذه على ما تبقى من مديريات محافظة مأرب الغنية بالنفط، التي تعد آخر معاقل الحكومة الشرعية. 

وأكد المصادر أن السعودية لو كانت لديها رغبة حقيقية في وقف تمدد مليشيا الحوثي لكانت أبقت على دفاعاتها الجوية، وعدم ترك الجيش الوطني عرضة لهجمات الحوثي وطائراته المسيّرة وصواريخه الباليستية، وأيضاً مساندة الجيش في فك الحصار عن 'العبدية'، واستهداف تعزيزات الحوثي باتجاه 'الجوبة'، وتدمير أسلحته الثقيلة التي باتت تشكّل فارقاً حقيقياً في المعركة. 

ويرجع مراقبون -تحدثوا لبلقيس- حقيقة هذا التشت في الموقف السعودي إلى طبيعة الضغوط التي باتت تواجهها السعودية في إدارتها ملف اليمن، وكذلك الصراع الخفي داخل أروقة النظام السعودي نفسه، إضافة إلى رغبة الرياض في عدم حسم المعركة خلال أكثر من ستة أعوام، من أجل القضاء على ما تبقى من القوى الوطنية والتفرغ بعدها لرسم خارطة النفوذ والمصالح التي تريد تقاسمها مع حليفتها الإمارات، وبقية الأطراف الدولية. 

ويشير خبير عسكري -تحدث لبلقيس- إلى أن السعودية والإمارات ليستا اللاعبين الوحيدين في اليمن اليوم، إذ أصبح هناك الرغبات البريطانية وغيرها من القوى الدولية، التي تضع أعينها على أهداف معينة، لاسيما في المياه اليمنية الإقليمية والجزر والموانئ الاستراتيجية.

المصدر : قناة بلقيس - خاص
تقارير

الأزمة اليمنية.. تصعيد عسكري بلا قرار سياسي

ازدادت وتيرة التصعيد والعمليات العسكرية في جبهات عدة في اليمن خلال الأيام الأخيرة، كما عاودت السعودية شن غارات جوية مكثفة على مواقع لمليشيا الحوثيين في العاصمة صنعاء ومحافظات أخرى. وفي حين تواصل مليشيا الحوثيين مغامرتها بمحاولة السيطرة على مدينة مأرب ومنابع النفط والغاز في المحافظة، بدون أي اعتبار للخسائر البشرية والمادية التي تتكبدها على تخوم المحافظة منذ 10 أشهر، فإن التصعيد من قِبَل القوات الحكومية والسعودية بلا قرار سياسي معلن، أو على الأقل بدون حديث عن هدف محدد يُراد تحقيقه من خلال التصعيد الأخير، باستثناء حديث السعودية عن أن الهدف من عودة الغارات الجوية بكثافة على صنعاء وغيرها هو تدمير القدرات العسكرية للحوثيين، وهو نفس الهدف الذي يتكرر الحديث عنه منذ سنوات.

تقارير

تسريح العمال .. صناعة للفراغ ومعانات الأسر في تعز

تسريح الشاب هاشم يحيي (35 عاماً) من عمله في إحدى وكالات بيع الجوّالات في مدينة تعز جعله يتجرّع مرارة الفراغ والفقر، ويكافح من أجل البقاء وتوفير أدنى المستلزمات لأسرته، التي أثخنتها المعانات والبؤس والشقاء والعوز وقسوة الحياة وصعوبة الظروف وتردّي الأوضاع المادية والمعيشية وشدة الحاجة للغذاء والدواء، وغيرها من المتطلبات التي يصعب عليه اليوم تأمينها، خصوصاً بعد فقدانه وظيفته الخاصة، وراتبه الذي يعد مصدر دخله الوحيد مع عائلته.

تقارير

هل تنجح إدارة البنك المركزي الجديدة في وقف نزيف العملة؟

قرارت جديدة قضت بتشكيل مجلس إدارة جديد للبنك المركزي، بتعيين أحمد بن أحمد غالب المعبقي محافظا للبنك، ومحمد عمر باناجة نائبا له، بالإضافة إلى تعيين 5 أعضاء في مجلس إدارة البنك، عقب أيام من تصاعد الاحتجاجات الشعبية في عدد من المحافظات المحررة.

تقارير

بدعم إيراني مُعلن.. ثمة ما هو أشد فتكا باليمنيين من البارود

تشهد العملية التعليمية في مناطق سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية، المدعومة من إيران شمالي اليمن، تحولا جذريا خطيرا مشحونا بالصبغة الطائفية، ويطمس التاريخ الحقيقي للبلاد، ويعجل بإغراق شمالها في الصبغة الطائفية، والتسليم للمشروع الإيراني.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.