تقارير

هاني.. طفل يعيش مع أسرته من ثمن "العُلب البلاستيكية" بصنعاء

26/04/2021, 21:03:21

كانت الساعة تشير إلى تمام العاشرة صباحاً، عندما لمَحت الطفل "هاني منتصر" ذا الأحد عشر ربيعاً، داخل برميل القمامة في أحد أحياء العاصمة صنعاء، وهو يفتش عن عُلب الماء البلاستيكية المستخدمة، من بين أكوام المخلّفات. 

رفّ حُزن الطفولة من عينيه، وقد محت أشعة شمس النهار الحارقة من وجهه الأسمر بهجة الأيام، كانت ملابس هاني رثّة، ويفتقد لأبسط أدوات السلامة، كالوقاية من خطر الإصابة بالفيروسات، كون المكان خطِراً، حيث كان هاني يتواجد.

مُذ ثلاثة أعوام، ولج هاني سوقاً مُحرّماً عليه كطفل عُرف  بـ"عمالة الأطفال"، تلبيةً لرغبة والده العاطل عن العمل، وقسوة ظروفهم المعيشية. 

يقول لبلقيس: "أبي ما فيش معه عمل، وقلّي ضروري أخرج أشتغل، وأصرف عليه هو وإخوتي".

لقد ألبس الأب طفله هاني مسؤولية يكسوها ثوب المُعاناة اليومية، مبتدأها الثامنة والنصف صباحاً، ومنتهاها الخامسة عصراً.. حتى في أيام شهر رمضان المبارك، وهو يبحث عن عُلب الماء البلاستيكية الفارغة والمستخدمة وسط أكوام من المخلّفات وبراميل القمامة المخصصة لمختلف شوارع وأحياء العاصمة صنعاء، ويجمعها في "شوالات واسعة"، ومن ثم ينقلها ويبيعها لمحلات يقوم مُلاكها بشراء كثيرٍ من المواد التالفة، والمستخدمة. 

بذاك الجهد، الذي يبذله، يكون قد تمكّن من توفير احتياجات أسرته اليومية، التي تتكون من 5 أفراد، وهم: والداه، وإخوته الثلاثة. 

يقول هاني لبلقيس: "يوميا، أخرج الصباح، وأجمّع دِبب وأبيعها، وأشتري مصاريف لبيتنا".

 

يتحمّل الطفل ما لا طاقة له به، من التزامات أساسية لأُسرته، إضافةً إلى دفع الإيجار الشهري للمنزل الذي يسكنون فيه، إذ يستقطع 1000 ريال من عائده اليومي في مهمّة "جمع العُلب البلاستيكية المستخدمة وبيعها"، ما يخفف عنه كثيراً توفير إيجار المنزل، الذي يبلغ نحو 30000 ريال، ما يعادل 50 دولارا، سعر الصرف في مناطق سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية.

يبدو العائد، الذي يحصل عليه هاني ثمناً للقوارير التي يجمعها ويبيعها، ضئيلا. 

يقول هاني لبلقيس: "اللي أجمعهن طول اليوم أبيعهن بـ 3000 ريال"، أي ما يعادل 5 دولارات سعر الصرف في صنعاء.

وتتم عملية شراء العُلب المستخدمة عبر الوزن، إذ يصل سعر الكيلو الواحد نحو 80 ريالاً - وفقاً لمختار مالك أحد المحلات التي تشتري المواد البلاستيكية التالفة. 

وتتسرّب طفولة هاني نحو خسرانه لكل شيء، فهو الطفل الذي ترك تعليمه مجبراً، تحت وطأة وضغط الظروف المعيشية، وقسوة أب لا يرحم، تسلل الفشل إلى حياته، مواجهاً إياه بأعذارٍ واهية لا تمت إلى الواقع بِصلة. 

قال والد الطفل لبلقيس: "كنت أشتغل بقاعة أفراح، والآن ما عاد أقدر أشتغل، ولا معي أحد يساعدني إلا هاني ابني".

إذ تخلّى عن كافة التزاماته الأسرية، مقوّضاً مستقبل نجله هاني دون إحساس بمسؤولية ما يفعله، ليلتحق هاني بطابور طويل من أطفال اليمن، الذين انزلقت بهم ظروف الحياة والتواءاتها بصورة باكرة، نحو الهوة السحيقة، مختلفة الوسائل (عمالة الأطفال). 

وغدت طفولة هاني معاناة قد تبدو مُزمنة وخالية حتى من فرح الأطفال وبهجتهم. قال هاني لبلقيس: "ما عاد أحصِّل وقت ألعب فيه، أمشي الشوارع أجمع قوارير". 

"العنف، والتفكك الأسري، والتسرّب من المدارس"،  طُرق لعمالة الأطفال، في ظل استمرار الظروف المعيشية الصعبة في اليمن، بسبب الحرب الدائرة في معظم المناطق منذ أكثر من 6 أعوام، التي ألقت بآثارها السلبية على عددٍ كبيرٍ من الأطفال اليمنيين، حيث خسروا طفولتهم، وجعلتهم في مواجهة مباشرة مع معارك الحياة شديدة القسوة. 

الباحث الاجتماعي عقيل الحاج، البالغ من العمر 42 عاماً، يقول لبلقيس: "هناك عوامل كثيرة تترك الأطفال يذهبون إلى العمالة، أبرزها: التفكك الأسري، والعنف، والفقر، وفقدان عائل الأسرة، وغيرها. 

ونظراً لحالة الحرب، والتمزّق، والانقسامات الشديدة، تنعدم مراكز إعادة تأهيل الأطفال الذين انخرطوا في سوق العمل". 

ويضيف الحاج لبلقيس: "هناك آباء هم من يرسلون أطفالهم للعمل، غير مدركين تأثيرات ما يقومون به. إذ يتخلون عن تعليمهم، تحت ادعاء عدم القدرة على تعليمهم  والإنفاق عليهم". 

ويشير تقرير لمنظمة العمل الدولية إلى أن "نحو 1.4 مليون طفل يمني يعملون في مجالات مختلفة، معظمهم تحت تأثير العادات والتقاليد".

ولا تقتصر عمالة الأطفال على الذكور فقط من سنّ "6 ـ 11"، بل تشمل الفتيات صغيرات السنّ. 

ويشكل تسرّب الأطفال من المدارس أخطر الطرق نحو التحاقهم بسُوق العمالة. 

ونتيجة لعدم دِقة الإحصائيات بذلك، يُشار إلى أن "عمالة الأطفال تزداد يوماً بعد آخر، خصوصاً والبلد يعيش فقراً في ظل ظروف مضطربة". 

المصدر : قناة بلقيس - كريم حسن
أخبار محلية

مأرب: الجيش يدمر تعزيزات مليشيا الحوثي ومقتل عدد من عناصرها

أعلن الجيش الوطني مقتل وجرح العديد من عناصر مليشيا الحوثي في جبهة الكسارة غربي محافظة مأرب. وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة، إن قوات الجيش المسنودة بالمقاومة تمكنت من دحر عناصر المليشيا في عدة مواقع بجبهة الكسارة، مضيفاً أن مدفعية الجيش دمرت ثلاث دوريات وقتلت جميع من كانوا على متنها، بالإضافة إلى وقوع خسائر أخرى في المعدات.

مقالات

اليمنيون وفلسطين ( 1- 3 )

منذ عشرينات وثلاثينات القرن الماضي، والوجدان اليمني مرتبط بقضية فلسطين، وشعبها، ارتباطاً وثيقاً، سواء كان اليمنيون في الشمال المعزول عن العالم، أو الجنوب القابع تحت قبضة الاستعمار. وسواء كانوا في مهاجرهم، أو داخل الوطن، فإن موقفهم المساند لقضية فلسطين، ظل ثابتا ومستمراً، فلم تشغلهم معاناتهم، أو النكبات النازلة بهم عن اهتمامهم بما يجري على ساحة القدس.

أخبار سياسية

قوات مدعومة إماراتيا تقطع خط أبين - عدن وهجوم على مقر 'الحزام الأمني' في لودر

أقدم جنود تابعون لقوات المجلس الانتقالي "المدعوم إماراتياً" في محافظة أبين على قطع الطريق الدولي الرابط بين محافظتي أبين وعدن والمحافظات الشرقية . وقالت مصادر محلية إن الجنود أقدموا على قطع الطريق أثناء تنفيذهم وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف مرتباتهم المتوقفة لأكثر من عام.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.