مقالات

اليمن عصيةٌ على الفهم أمام الخُرافة؟

06/07/2023, 19:07:48

يصعب كثيراً الخوض في غمار هذا العنوان الطائش والدقيق في آن واحد معاً، كانت اليمن أول بلد في الخلافة الإسلامية زمن بداية الدولة العباسية تتعرَّض للتفكك والخروج من العباءة العباسية لطبيعة هذا الشعب، ولعنة الجغرافيا التي ظلت ترسم مآلات هذي البلاد الكثيرة القلاقل، التي ما برحت عواصم للأسى والويلات فيها تقوم عاصمة، وتسقط أخرى في لعبة تاريخية عجيبة لم يشهد لها العالم العربي تحديداً مثالاً ولا مثيلاً، وتتنقل عواصمها بين أهم المدن من زبيد إلى صنعاء إلى تعز إلى عدن إلى حضرموت، ولم تستقر على حال، وكل الدول التي قامت كانت لها مذاهب متناقضة عما قبلها، وعما بعدها، ومختلفة كلياً أو جزئياً، وكانت تمر فترات تاريخية، وتعود اليمن إلى ما كانت عليه من تعايش سلمي بين كل الفئات الاجتماعية، ولعلَّ هذي أبرز النقاط التاريخية التي خرج بها المؤرخون والشعراء.

وفي زمن الإمام محمد علي الشوكاني، كانت صنعاء وما حولها متشيعة كلياً  وعن بكرة أبيها، لكن الشوكاني رغم سنيَّته وجد له فيها متسعاً من حيث المذهب والتأليف والمناصب المتعددة، وكانت مصداقيَّته حتى بالشهادة لمخالفيه في المذهب، قال الشيخ محمد بن علي الشوكاني عن الشاعر حسن جابر الهبل: "كان قوي القريحة؛ صافي اللغة؛ حسن الديباجة، يقول الغزل العفيف والمديح الشريف المنيف، كان أقرب الناس لي جاراً، وأبعدهم عني مذهباً؛ ولو كان ما بيننا من التجاور كالذي بين المذهبين لتقاربنا إلى الالتصاق، إن قريته تداني قريتنا حتى يسمع أهلها صياح الديك من قريتنا في الأسحار، كما يسمع الديك من قريتهم أوضح؛ ولا سيما في الهدأة الليلية، فهل القرب سبب البُعد مذهبياً يغفر الله له؛ لقد شعر وأجاد"،


وعندما بلغ الشوكاني مبلغ الرجال انتقل إلى صنعاء فكابد فيها ما كابد من تشيّع العامة، ومن انتشار خبر سُنِّيته، فهل كان أناس القرن التاسع عشر في اليمن ينقسمون إلى سنة وشيعة على هذه الصفة العدائية، التي تظهر جلياً في القلوب اليوم؟

أما ما نستخلصه اليوم فهو أن طرفاً واحداً سنحت له فرصة تاريخية يريد أن يحكم بها الجميع، سواءً كانت ظروفا سياسية أو خرافة دينية أو غباء إقليميا، أو ليسمها كلٌ ما يشاء، لكنها بحق هي أشبه ما تكون بخرافة سيِّد القردة:
وقد وردت في كثير من الأدبيات السياسية تحت مسمى "جو غونغ"، وهي تكاد تطابق ما يعتمل في اليمن اليوم من الخرافة الكبرى، أو أسطورة الولاية التي يحاولون إخراجها كحفنة ماء من بين أصابع علي الموصوف كذباً بعلي أبو المساكين وأبو تراب.
يورد "جين شارب"، المؤلف الأمريكي الذي صار ماركة مسجلة في 'المقاومة غير العنيفة'، حكاية صينية من القرن الرابع عشر تدلُّ على الخُدَعْ التي يستخدمُها الحُكَّام المستبدّون في إخضاع شعوبهم.

وها هي الحكاية:
كان هناك رجل عجوز يعيش في ولاية "تشو" الإقطاعية، وقد استطاع هذا الرجل البقاء على قيد الحياة من خلال احتفاظه بقردة لخدمته، وكان أهالي "تشو" يسمونه "جو غونغ" أي "سيد القردة"، كان الرجلُ العجوزُ يخرج من كهفه كل صباح و يجمع القِّرَدة في "ساحته الإمامية أو الأمامية"، ويأمر أكبرها أن يقودها إلى الجبال لجمع الفاكهة (الجبايات، الضرائب، السوق السوداء، الجمارك، السوق السوداء، المرتبات... الخ) من الأجمة والأشجار. وكان (سيد القردة) يفرض على قِردته الكادحة شرطاً، وهو أن يقدِّم كل قرد له عُشر ما جمع، وهو أشبه ما يكون بنظام الخُمس بالضبط، ويعاقب كلَّ قرد لم يفعل بجلده (وخلس ظهره من دون رحمة)، كانت معاناة القرود عظيمة، ولكنها لم تجرؤ على الشكوى.

وفي يوم من الأيام، سأل قردٌ صغير القرود الأخرى قائلاً: هل زرع الرجل الهَرِمْ جميع أشجار الفاكهة؟ فأجابوه: كلا، إنَّها تنمو وحدها، ثم تساءل القرد الصغير، فقال: ألا نستطيع أن نأخذ الفاكهة من دون إذن الرجل العجوز؟ فأجابوه: نعم نستطيع. فقال القرد الصغير مستنبطاً حكمة من واقع الحال لم تخطر على بال القردة الكبار: لماذا يتوجب علينا، إذاً، خدمة الرجل العجوز؟
فهمت القردة جميعها ما كان يرمي إليه القرد الصغير حتى قبلْ إن ينهي جملته، وفي الليلة نفسها عندما غطَّ الرجل العجوز في سبات عميق قامت القردة بتمزيق قضبان أقفاصها، واستولت على الفاكهة التي كان 'سيدها' قد خزَّنها، وأخذتها إلى الغابة، لم تعد القردة إلى الرجل العجوز بعد ذلك أبداً، وفي النهاية مات جوعاً!

يقول 'يو لي زي' -صاحب الحكاية الأصلي- في تفسيره لها: 'يحكم بعض الرجال شعوبهم باتباع الخدع، لا المبادئ الأخلاقية، هؤلاء الحكام يشبهون "سيد القردة"، فهم لا يعون أنه في اللحظة التي يدرك فيها الناس أمرهم ينتهي مفعول خدعهم'.
ولكن -للأسف الشديد- في اليمن الجميع يدرك ذلك، ولكنهم لا يملكون إرادة القردة!!!

مقالات

إسرائيل ولبنان.. حرب أو لا حرب؟!

أولاً: احتمالات الحرب حاليًا قائمة، ليس مع لبنان وحدها، وإنما مع دول الجوار: مصر، والأردن، وسوريا، ولبنان منذ احتلال فلسطين، وقيام الكيان الصهيوني في 1948، وهي الآن قائمة بصورة مباشرة مع الأمة العربية كلها، رغم تهافت الدول المطبعة وذِلتها.

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.