مقالات

خرجتْ ولم تعُد!

16/01/2023, 19:21:31

هذه مدينة فقدت تاريخها وتراث رجالها وأخلاق الرجال..

بل هذه مدينة فقدت هُويتها وأنسنتها، وهواء رملها والجبال!

إثر الانتكاسة التي تعرّضت لها حركة 1948، وأفضت إلى قطع رؤوس بعض رموزها وفرار البعض الآخر إلى عدن وغيرها.. قرَّر ولي العهد سيف الإسلام أحمد -بعد أن استلم صولجان الإمامة خلفاً لأبيه الإمام الصريع يحيى- أن يهجر العاصمة صنعاء، التي فتحها نهباً مباحاً لغوغاء القبائل وهوام البشر، ويتَّخذ من تعز عاصمة للعهد الجديد.

ويومها كانت تعز تمور بحالاتٍ شتى، وتلاوين مختلفة، عنوانها التطلُّع نحو التغيير الذي لم تكن قد اتَّضحت معالمه الرئيسة على نحوٍ مبين. 

وقد أضافت إليها إقامة الإمام الجديد فيها بُعداً جديداً وسبباً إضافياً للمُغايرة في السلوك العام، لاسيما أنها بدأت تنفتح على ثقافات وتجارب وافدة جديدة عبر الداخلين إليها والمقيمين فيها من العرب والأجانب، في الوقت الذي بدأ يعود إليها الطلاب الدارسون في مدارس عدن ومدارس وجامعات مصر وغيرها، حاملين أفكاراً ومفاهيم جديدة أشعلت لاحقاً فتيل الثورة على النظام الموغل في التخلّف، كما تسللت إليها الكتب والمطبوعات الإعلامية بمختلف ألوانها وتصنيفاتها، التي أسهمت في إذكاء الوعي الوطني والثوري لدى عديد من الشباب.

وإثر قيام الثورة السبتمبرية،، والشروع في تجهيز اللبنات الأولى للعهد الجمهوري ودولته الوليدة، وانخراط شباب اليمن الطبيعية في الدفاع عن المنجز الثوري من تكالب قوى الملكية والمرتزقة عليه، وجد رجال الثورة الأكتوبرية أرضية خصبة في تعز للتنظيم والتدريب والانطلاق صوب تنفيذ عمليات فدائية في الداخل الجنوبي، أو مهام سياسية في الخارج، بالإضافة إلى جمع الأموال، وتلقِّي مختلف أوجه الدعم اللازم للثورة ضد الاحتلال الأجنبي وركائزه المحلية، ناهيك عن توفير الأجواء المناسبة لتحرير وإصدار المطبوعات الصحافية الناطقة باسم الثورة الواحدة. ويومها، احتضنت تعز بكل الدفء جميع ثوار الجنوب المحتل، لم تُفرِّق قط بين منتمٍ إلى الجبهة القومية أو جبهة التحرير.. حتى يوم أراد الزعيم العروبي خالد الذكر، جمال عبدالناصر، أن يُوجِّه رسالته التاريخية إلى بريطانيا، داعياً إيّاها أن تحمل عصاها وترحل عن الجنوب، اختار مدينة تعز لتوجيه هذه الرسالة.

ظلت تعز حُبلى وولاَّدة على مدار تاريخها.. فمن رحمها تواترت سُلالات باسقة الأسماء والصفات في شتى ميادين الحياة. 

ظهر منها خيرة أهل العلم والتنوير والحكمة والمعرفة، وأبرز رجال الفكر والسياسة والعسكرية والحركة الوطنية والقومية، وصفوة أهل المال والأعمال والتجارة والحِرَف، وأبرز مؤسسي التيارات الحزبية والمدنية، ورموز الأدب والفن والثقافة والصحافة.

وفي المَهاجِر ومناطق الاغتراب كان أبناء تعز السبَّاقين لتشكيل الاتحادات والروابط والأندية التي تلمّ شمل العمال والطلاب والمثقفين اليمنيين في شتى بقاع الأرض، مثلما لمَّت تعز شمل كل أبناء اليمن الذين سكنوها فسكنوا إليها مثلما سكنت فيهم.. فلم تكن تعز يوماً مدينة طاردة، بل كانت -إلى جوار عدن- أكثر المدن اليمنية قدرة على الجذب والاستقطاب والاحتواء الدافيء.

لقد جمعت تعز غزير المال وعزيز الرجال، وظلت مسالمة وحالمة، ومثالاً على المدنية والتحضُّر والعصرنة.. وهكذا هو تاريخها منذ البدء.

حتى بعد نيل الجنوب اليمني استقلاله من الجاثم الأجنبي، ونشوب صراع جديد بين قوى الثورة أو بين قوى المجتمع -الذي كان قد بدأ أصلاً عشية الاستقلال- أسفر عن إزاحة أو إزالة بعضها للآخر، اُضطر عديدون إلى الفرار صوب صدر هذه المدينة التي احتضنت الشاردين، حيث وجدوا دفء الأمان، قبل أن ينطلق بعضهم منها إلى آفاق مستقبل رحب عبر الدراسة أو العمل.. وقد تكرَّر هذا المشهد مراراً منذ أواخر 1967 إلى أواخر 1989.

وإثر استئناف المحادثات الوحدوية بين قيادتي الشطرين، استشعر الجميع -ذات فترة فاصلة في مسار هذه العملية- إصابة هذه المحادثات بحالة من التعثُّر أو نوبة من الارتباك، خلال انعقادها في العاصمتين -صنعاء وعدن- فتقرَّر نقل طقوسها إلى تعز، فاستحال التعثُّر إلى سلاسة والتوتُّر إلى سكينة، وانتهت حالات الشدّ والجذب والجزر والمد، التي اكتنفتها قرابة ثلاثة أعوام، فقد تحسَّنت الأجواء النفسية لدى أطراف المحادثات، وكأنَّ لطبيعة هذه المدينة فعل السحر، حتى أفضى الأمر إلى الاتفاق على ملامح المشهد السياسي لدولة الوحدة، وبالذات التأكيد القاطع -حينها- على ضرورة الاقتران الشَّرْطي بين الوحدة والتعددية، وهي المسألة التي كانت أسيرة الضبابية من جهة والتعنُّت من جهة أخرى.

هذي هي تعز التي نفتقدها اليوم!... ولا ندري إلى متى؟

هذي هي تعز التي راحت ذئاب البشر تنهش في لحمها.. وللأسف الشديد أن معظم الناهشين من بَنِيها!

هذي هي تعز التي خرجت -يوماً قريباً- من دار المدنية والثقافة والسلام، ولم تعد إليها حتى هذه اللحظة!

هذي هي تعز التي طالما آوت الرجال الأبطال، فآلت بها الأحوال إلى اثإيواء الأنذال!

هذي هي تعز.. لا، هذي ليست تعز!

مقالات

طفولة أعياد القرية!

ذكرياتنا الندية عن أعياد الطفولة شجن لا ينتهي. الحنين للمّة العائلة الكبيرة، الأحضان الدافئة للأب والأم والجدات، مرح أرواح الأطفال وهي ترسم العِيد ببهجة جذلى للقلوب الغضة، أصوات الألعاب النارية وهي تقرع جرس إيذان العِيد بالمرح الشقي، عناق الأهل وزيارة الأرحام والأقارب، سلام الجيران وتهانيهم العِيدية "المقدسة"، وعلي الآنسي.

مقالات

حكاية الزَّمَار سعيد الفاتش (2-2)

لشدّة ما كان الفقيه مقتنعاً بنجاح خطته وصوابها من الناحية الشرعية، هجم على الفاتش لينتزع منه مِزمَارَه، ولِيزيلَ المنكر بيدِه عملا بالحديث الشريف؛ لكن الزمَّار سعيد الفاتش -رغم مرضه- كان مازال قوياً، وكانت يداه مازالتا قادرتين على الضرب والبطش، ثم إنه كان منتبهاً ومتوقّعاً وجاهزاً للرد، وبمجرد أن اندفع الفقيه لينتزع المِزْمَار منه سَلّ مِزْمَارَه المعمول من خشب صلب، وضرب به الفقيه ضربةً في يده، التي امتدت لأخذ مِزمَارِه، لكن تلك الضربة لم تشفَ غليله من الفقيه، الذي ألحق به الكثير من الأذى. ولشدة ما كان موتوراً منه، ضربه ضربةً قويةً في رأسه جعلت الدَّم ينبجس غزيراً، ولحظتها صَرخ الفقيه صرخةً أفزعت وكيل الشريعة حمود السلتوم، والحاج علوان، حتى أنهما بدلا من أن يهجما على الزَمَّار -بحسب الخطة - لاذا بالفرار.

مقالات

حكاية الزَّمار سعيد الفاتش (1-2)

كان سعيد الفاتش زمَّاراً ومغنياً وقارع طبل، وراقصاً موهوباً، وحكاءً وإنساناً جميلاً، وكان مدرسةً في الحب يحب الناس ويحب الحياة ويعيشها بشغف، ويجعل كل يوم من أيامه عيداً ومهرجان فرح

مقالات

الحج.. ملتقى إنساني تفاعلي

عندما يطل علينا موسم الحج، يتزاحم التفكير والشوق والترقب في قلوب الآلاف من المسلمين حول العالم، فالحج، رحلة روحية عظيمة، تجمع بين البعد الديني والروحاني والإنساني بطريقة غامرة وفريدة.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) خاصة بنا. بمواصلة تصفحك لموقعنا فإنك توافق على استخدام ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) وعلى سياسة الخصوصية.